خالد صلاح

"لعبة الجواسيس".. أمريكا تستعد لمواجهة عملاء الصين.. "NBC": لقاء "ترامب –كيم" أحدث معركة تجسس فى العالم.. مسئول أمريكى: أبلغنا عملائنا بإخراج بطارياتهم عند الشعور بالتنصت.. والاستخبارات الصينية تهدد واشنطن

السبت، 09 يونيو 2018 03:00 ص
"لعبة الجواسيس".. أمريكا تستعد لمواجهة عملاء الصين.. "NBC": لقاء "ترامب –كيم" أحدث معركة تجسس فى العالم.. مسئول أمريكى: أبلغنا عملائنا بإخراج بطارياتهم عند الشعور بالتنصت.. والاستخبارات الصينية تهدد واشنطن دونالد ترامب مع الزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون
كتب: هانى محمد
إضافة تعليق

قد لا يكون للصين مقعد على الطاولة خلال القمة النووية المقبلة للرئيس دونالد ترامب مع الزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون، المقرر أن تنعقد فى سنغافورة الأسبوع المقبل، ولكن مسؤولين أمريكيين يقولون إنهم يستعدون لمواجهة الجواسيس الصينيين الذين يتوقعون أن يكونوا فى جميع أنحاء سنغافورة سعيا للحصول على معلومات داخلية من المحادثات.

 

قال مسؤولو الاستخبارات الأمريكية الحاليون والسابقون لـشبكة  NBC News ، إن التجسس الصينى أصبح ضد الولايات المتحدة أكثر انتشارا من أى خصم آخر، وأن قمة سنغافورة ستكون أحدث ساحة معركة تجسس فى العالم.

 

ومن المتوقع أن ينشر الصينيون، الذين عُرفوا بحمل كل شىء، باستخدام ذخيرتهم المتطورة من مفاتيح الفنادق إلى الهدايا المقدمة للزوار الأمريكيين، لجمع المعلومات الاستخبارية البشرية منها والإلكترونية.

 

ويشعر المسؤولون الأمريكيون بالقلق من قيام الصين بتجنيد مخبرين بين العاملين بالفنادق وغيرهم من الموظفين فى المطاعم والحانات فى جميع أنحاء سنغافورة ، الذين يتقاضون أجورًا مقابل التنصت على العملاء الأمريكيين وتقديم تقرير إلى موظفيهم الصينيين.

 

وقال مسئول أمريكى للشبكة الأمريكية، إن وكالات الاستخبارات الصينية أظهرت القدرة على اختراق الهواتف المحمولة حتى عندما تكون خارج حدود الدولة، ويطلب من المسئولين الأمريكيين إخراج بطارياتهم عندما يشعرون بالقلق من التنصت، مؤكدا أن أجهزة الاستخبارات الصينية أصبحت أكثر إبداعا ومهارة، مما يشكل تهديد متزايد لأسرار الولايات المتحدة الأمريكية.

 

وقال جيريمى باش المحلل فى "NBC" الذى كان رئيس الأركان لمدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، إن المخابرات الصينية تقدمت براعتهم كثيرا فى الفترة الأخيرة، حيث إنه يمكنه من جمع معلومات حول القمة بكل سهولة، حيث أعطت الحكومة الصينية أولوية لتطوير أنظمة المراقبة فى السنوات الأخيرة.

 

وأكدت الشبكة، أنه لسنوات عديدة انخرط الصينيون فى جهود ضخمة لتجنيد جواسيس بشريين فى الغرب، ويمكنهم دعوة جيش من المتسللين المهرة لجمع المعلومات الاستخبارية من الإنترنت.

وقال دين بويد ، المتحدث باسم المركز الوطنى الأمريكى لمكافحة التجسس والأمن، إن الصين لا تزال لاعبا تجسسًا عدوانيًا بشكل خاص وتستخدم منصات تكنولوجية متزايدة التطور لتحقيق أهدافها.

 

وأضافت الشبكة نقلا عن 3 مسئوولين أمريكيين، أن أحد كبار المسؤولين الأمريكيين فى الصين واجه مشكلة فى البطاقة الرئيسية لفتح باب الغرفة فى الفندق، لذلك كان عليه استبدالها عدة مرات فى مكتب الاستقبال بالفندق، ثم قرر أخذ أحدى البطاقات معه إلى الولايات المتحدة ، حيث وجد مسؤولون أمنيون ميكروفونًا مدمجًا فى الداخل من أحدث أنواع الميكروفونات فى العالم.

 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة