خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

فى الذكرى الـ 51.. كيف رأت الروايات نكسة يونيو؟

الثلاثاء، 05 يونيو 2018 03:00 م
فى الذكرى الـ 51.. كيف رأت الروايات نكسة يونيو؟ نكسة 1967
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تمر اليوم الذكرى الـ 51 على أحداث نكسة يونيو 1967، وقد كان الأدب حاضرا بقوة فى تلك الفترة:

 "حب تحت المطر" نجيب محفوظ

يتناول نجيب محفوظ فى "حب تحت المطر" والتى صدرت عام 1973 عن الفترة ما بين النكسة والعبور، الرواية جسدت الحب ومشاعره المختلطة فى عصر ما بعد النكسة، فجسد "الوفاء، الخيانة، الحب والعشق، الغضب والغيرة والعلاقات الغير طبيعية وحتى القتل".

251845-رواية-حب-تحت-المطر
 
وخاض "محفوظ" فى جانب أكثر أهمية وقسوة لشباب ذلك الجيل والذى تملكته النكسة فأصبح حلمه الهجرة والهروب، يقول نجيب محفوظ فى روايته "لم يعد الوطن أرضا وحدودا جغرافية ولكنه وطن الفكر والروح".
 
وجسد نجيب محفوظ المعاناة والظروف الإنسانية التى عاشها الناس فى تلك الفترة، فى خلطة مختلفة، وصراعات شخصية، رسمها قلم نجيب محفوظ ببراعة كعادته.
 

رواية "67" صنع الله إبراهيم

صنع الله إبراهيم أحد الذين تأثروا كثيرا بمرارة الهزيمة، فبجانب يومياته "تلك الرائحة" والتى حكى فيها عن فترة سجنه لخمس سنوات من 1959 إلى 1964 وذلك فى سياق حملة شنّها جمال عبد الناصر ضدّ اليسار.

 عاد "إبراهيم" ليكتب عن مرارة الهزيمة فى رواية أخرى كتبها فى بيروت عام 1968 ولكن ظروف الحرب والرقابة منعته من نشرها فى ذلك الحين إلى أن ظهرت إلى النور قبل عاميين وبعد أكثر من 45 عاما على النكسة.
 
67
 
 يجسد صنع الله إبراهيم فترة النكسة فى حبكة درامية وأخلاقية، رسمها بأحداث وعلاقات متوترة بين شخصيات العمل، فكان شخصية الصحفى اليسارى الذى غادر السجن حديثا فينتقل للعيش فى منزل أخيه فيقع فى غرام زوجته، فيدخل أخيه فى دوامة الشك فى زوجته، وظل هذه الأحـداث ينشب العدوان الصهيونى، وسط أحبولة من الإعلام على الشعب كما وصفها الكاتب، ويرسم الروائى بقلمه ملامح الجو العام للهزيمة وحالة الإنكسار التى انعكست على الشعب، وتحدث عن حالات مختلطة ما بين اللامبالاة والخوف من إعلان صاحب الهزيمة والتواطؤ معه بالسكوت.
 
الكاتب أراد أن يدلل على أن قبح السياسة هو ما ساعد على نشأة تلك العلاقات ونموها، واستمرارها، فاختار فى نهاية روايته أن تظل العلاقة مفتوحة لجميع الاحتمالات فى اسقاط على ما سببته النكسة من انحراف أخلاقى فى نفوس الكثير. 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة