خالد صلاح

عمرو جاد

ذو اللطائف لا يغيب

الإثنين، 04 يونيو 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

منذ وفاته فى العام 1976، لم تشهد مصر صوتًا فى قوة ونقاء حنجرة سيد النقشبندى التى ترفعك لعنان السماء حين يغرد: «أغيب وذو اللطائف لا يغيب»، هذا الرجل الذى وصلت ابتهالاته للآفاق، جرى عليه العرف المصرى فى احتقار القامات والاستهانة بكل ما هو جميل، لا أقصد فقط ما قاله حفيد الشيخ للزميلة زينب عباللاه عن أحواله المادية التى لم يلتفت إليها أحد من المسؤولين، لكن أيضًا تراثه الذى عرفته أجيال من المصريين عبر يوتيوب، لأن الدولة حين احتقرت الإنشاد الدينى واعتبرته فنا من الدرجة الثانية رغم شعبيته، حاول الأصوليون أن يستبدلوا به أناشيد «شرعية» بلا موسيقى ولا طعم ولا رائحة، ولم تهتم القنوات الفضائية بتراث المنشدين المصريين العظماء واستبدلت به ابتهالات لمطربين مشاهير لتكتمل حلقة الإهمال لواحد من أهم الفنون المصرية الخالصة.

amr-gad-laaaassssssttttttt
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة