خالد صلاح

عمرو جاد

تذوق مرارة النفط

الأحد، 03 يونيو 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

خان النفط كل التوقعات التى رأت عصره يشارف على الانتهاء بفعل التمدد التكنولوجى، وثورة الاستثمار فى العقل البشرى والعلوم الحديثة، وحتى إشعار آخر سيظل هو السبب الرئيس للرخاء والشقاء فى العالم حسبما تحدده اجتماعات «الأوبك» المقبلة، وسط توقعات بزيادة الإنتاج لخفض السعر، لكن عدم التفاؤل بشأن هذه الزيادة هو الشعور الأقوى لدى المستهلكين، خاصة فى الدول التى تنوى تخفيف الدعم عن المحروقات تحت ضغط سعر البرميل «المتراقص» بفعل التوترات السياسية فى أكثر من ركن بالعالم، والنفط فى هذه الحالة ليس ضحية كما يبدو، لأنه طرف فاعل وحاضر فى التدخل الإيرانى فى سوريا، والعقوبات الأمريكية المحتملة على طهران بعد إلغاء الاتفاق النووى، والحرب الدائرة على الساحل الغربى فى اليمن، وتوترات الكوريتين، والتحرش الصينى بالفلبين فى البحر الجنوبى، وكل الأزمات الأخرى.. وحدهم الفقراء يدفعون ثمن النفط مرتين دون أن يتذوقوا أرباحه.

عمرو جاد
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة