خالد صلاح

مصادر يمنية: تجارة الحشيش أحد أهم مصادر تمويل الميليشيا الحوثية

الأربعاء، 27 يونيو 2018 09:41 م
مصادر يمنية: تجارة الحشيش أحد أهم مصادر تمويل الميليشيا الحوثية الحوثيين
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت مجلة "المنبر" اليمنى فى عددها الأخير عن مصادر تمويل الميليشيا الحوثية التى تمول بها تحركاتها وحربها ضد الشعب اليمنى، ومن خلالها حقق قادة الميليشيا الحوثية الانقلابية الثراء الفاحش والسريع على حساب تدمير اقتصاد اليمن ونهب مقدراته والوصول بالشعب اليمنى إلى مستوى من المعاناة الإنسانية الكارثية.

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية عن "المنبر" إن تقديرات الأمم المتحدة والمنظمات العاملة فى المجالات الإنسانية توضح أن 22 مليون يمنى بحاجة ماسة إلى إغاثة ومساعدات غذائية عاجلة، بينما قادة الميليشيا الانقلابية تبنى القصور وتنهب المساعدات.


وكشفت المجلة أن تجارة الحشيش باتت مزدهرة فى المناطق والمحافظات التى يسيطر عليها الانقلابيون الحوثيون، مشيرة إلى أنه خلال الثلاث السنوات الماضية نمت تجارة المخدرات، وتزايد عدد المتعاطين لها، وباتت بعض المدن الرئيسة أسواقاً مفتوحة للعرض والطلب.


وأحبطت الأجهزة الأمنية فى محافظة مأرب، أكثر من 8 محاولات لتهريب كميات كبيرة من الحشيش والمخدرات، كانت فى طريقها للعاصمة صنعاء، وتولّت عمليّة إتلافها أمام وسائل الإعلام، كان آخرها يوم 28 أبريل من العام الجارى، حيث أتلفت كمية من الحشيش ضبطتها أجهزة مأرب الأمنية تقدر بـ 365 كيلو جراماً.


كما ذكرت المجلة أن الحوزات الشيعية سواء فى العراق أو إيران أو بعض الدول الأوربية وخاصة ألمانيا وبريطانيا، تعد إحدى مصادر دعم الميليشيا الحوثية بحجة دعم ما يسمى بـ"جمعيات خيرية"، أو "تعاونية" لصالح الفقراء والمعدمين فى اليمن، وتتجاوز المبالغ التى تحصل عليها تلك الجمعيات ما يقارب المليار ريال يمنى سنويا، وتستخدم الحوزات عدة سبل لإرسال أموالها إلى ميليشيا الحوثى الانقلابية الإيرانية، وذلك باستخدام التحويلات المالية من الخارج إلى اليمن بأسماء أشخاص موالين للميليشيا الحوثية الانقلابية، وتُعدّ خدمة "الويسترن يونيون" العالمية أبرز الشركات التى يتم عبرها تحويل الأموال.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة