خالد صلاح

عمرو جاد

فى بلاد العرب.. التكنولوجيا تخدم الخرافة

الخميس، 21 يونيو 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

فى العالم العربى فقط تتناسب الخرافة طرديًا مع التطور التكنولوجى، فليس بالضرورة أن كل من يحمل هاتفًا ذكيًا أو يقتنى جهازًا منزليًا حديثًا، سيصبح عدوًا لبائعى السراب ومروجى الأساطير وتجار الخرافة، بالعكس أحيانًا يكون هو الزبون المفضل لبضاعة الوهم، ومن بين مئات القنوات التى تبثها الأقمار الصناعية العربية ستكتشف أن 50 منها على الأقل تتحدث عن تفسير الأحلام وتوقعات الأبراج وفك السحر وجلب الحبيب والتداوى بالأعشاب والاتصال بالقرين وربح الملايين، فى سيل من البرامج التى يقدمها نصابون ومدعون ودجالون يحملون مسميات العالم الروحانى والطبيب الدولى، وخبيرة الفلك اللوذعية، والمحلل السياسى. ربما تعتقد أن هذا كله بضاعة رديئة لا يشتريها سوى غافل، لكن للأسف ستجد زبائنها كثيرين ومن مختلف الطبقات، وتلك هى المأساة، لأن البضائع الرديئة أمر طبيعى فى هذه الحياة، تقلق فقط عندما تجد زبائنها يتزايدون كل يوم.


إضافة تعليق




لا تفوتك
لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة