خالد صلاح

عمرو جاد

تاريخ من عدم الاحترام

الإثنين، 18 يونيو 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

فى هذا العصر، لا يوجد معنى للحملات التفتيشية المفاجئة التى يقوم بها جهاز حماية المستهلك سوى أن الجميع لا يثق فى القانون، لا المسؤول الذى يمتلك سلطة التطبيق، ولا المواطن صاحب الحق فى الخدمة والشكوى، وهذه نتيجة طبيعية لعقود من الحملات المفاجئة لمجرد الدعاية وما تزامن معها من احتقار المسؤولين للقانون، لدرجة أن المواطنين تعودوا على غيابه، وأصبحت الرشوة والعرف والصوت العالى قوانين تحكم تعاملاتنا اليومية، فما الذى يجعل المواطن يصبر على فساد الموظفين وبلطجة سائقى الميكروباص، إلا إذا كان لا يتوقع أن ينصفه أحد، لذلك لن تكتمل الرؤية المستقبلية التى تروج لها الحكومة إلا إذا وضعت فى اعتبارها رضاء المواطن عن الخدمات المقدمة له كأحد معايير التطور المنشود، حينها لن تحتاج للتفتيش على كل فرد لتطمئن أنه يطبق القانون أو يحترمه.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة