خالد صلاح

صور.. الرمال السوداء "بيضاء" على المصريين.. سفير أستراليا يضع حجر أساس مصنع فصل الرمال بكفر الشيخ.. ويؤكد: المشروع سيطور الاقتصاد المصرى.. والمحافظ: يوفر 5 آلاف فرصة عمل وسيحول منطقة شمال الدلتا لاستثمارات ضخمة

الأربعاء، 13 يونيو 2018 08:00 م
صور.. الرمال السوداء "بيضاء" على المصريين.. سفير أستراليا يضع حجر أساس مصنع فصل الرمال بكفر الشيخ.. ويؤكد: المشروع سيطور الاقتصاد المصرى.. والمحافظ: يوفر 5 آلاف فرصة عمل وسيحول منطقة شمال الدلتا لاستثمارات ضخمة سفير استراليا يضع حجر أساس مصنع فصل الرمال بكفر الشيخ
كفر الشيخ – محمد سليمان
إضافة تعليق
  • رئيس المصرية للرمال :التعاون مع الجانب الأسترالى والصينى لبناء قاعدة من الكوادر الفنية المؤهلة للعمل

  • استثمارات المشروع تتخطى مليار جنيه

وضع اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، ونيل هوكنز، السفير الاسترالى بالقاهرة، واللواء أركان حرب عزالدين صالح عبد الرشيد، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للرمال السوداء والعضو المنتدب، حجر الأساس لمشروع مصنع فصل الرمال السوداء بالبرلس على مساحة 80 فداناً، باستثمارات مشتركة بين محافظة كفرالشيخ، وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة، وهيئة المواد النووية، وبنك الاستثمار القومي.

المشروع يوفر أكثر من 5 آلاف فرصة عمل مباشرة خلاف فرص العمل غير المباشرة، لاستخراج 41 عنصرا معدنيا من الرمال السوداء تقوم عليهم 41 صناعة فريدة عالمياً، لتعظيم الاستفادة من الموارد الاقتصادية المتاحة والقيمة المضافة من المعادن المستخلصة من الرمال السوداء وتدريب الكوادر المصرية العاملة فى هذا المجال، بما يسهم فى تنويع وتطوير الاقتصاد المصرى من خلال الصناعات التعدينية والمعاونة فى تفعيل دراسات الجدوى الاقتصادية التى أعدت لاستغلال المعادن الاقتصادية الموجودة بالرمال السوداء، وتغطية احتياجات السوق المحلى للمعادن واستغلال تزايد الطلب العالمى عليها بتصدير فائض الإنتاج إلى السوق العالمى.

قال محافظ كفرالشيخ، إنه تم تأسيس الشركة المصرية للرمال السوداء، كشركة مساهمة مصرية، ومحافظة كفر الشيخ عضو مساهم بهذه الشركة مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وهيئة المواد النووية، وبنك الاستثمار القومى، والشركة المصرية للثروات التعدينية باستثمارات تتخطى مليار جنيه، وتم إنشاء الشركة المصرية للرمال السوداء بهدف تفعيل دراسات الجدوى الاقتصادية لمشروع استغلال المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء فى كافة ربوع الجمهورية مع الالتزام بمعايير السلامة البيئية والصحية العالمية، وتقوم الشركة باستغلال المعادن الاقتصادية من الكثبان الرملية بمنطقة البرلس، كذلك تحقيق القيمة المضافة للمعادن المستخلصة لخلق مشاريع قومية تساهم فى دفع عجلة الاقتصاد المصري.

ويعد هذا المشروع من المشاريع القومية التنموية العملاقة بالدولة، التى ستعود بالنفع بالدرجة الأولى على أبناء محافظة كفرالشيخ بشكل خاص نحو إحداث تنمية حقيقية على أرض المحافظة وتشغيل الشباب بهذه المشاريع بمرتبات مجزية، ودعم الاقتصاد المصرى بشكل عام.

وأكد محافظ كفرالشيخ، أن مشروع الرمال السوداء سيدخل لمصر مليارات الجنيهات وسيحول منطقة شمال الدلتا وخاصة كفرالشيخ إلى منطقة استثمارات ضخمة، وأن استثمارات المشروع تحقق عائدات وأرباح مضمونة نظرا لكثافة المعادن بالكثبان الرملية بالبرلس والرمال السوداء ثروة قومية لاحتوائها على معادن عالية القيمة.

وأشار إلى أن هذا المشروع العملاق يهدف إلى استخراج المعادن الاقتصادية التى تصل إلى 41 عنصرا معدنيا، سيقوم عليها 41 صناعة متعددة بمليارات الجنيهات، والتى تدخل فى العديد من الصناعات، منها صناعة الصواريخ، وهياكل الطائرات، والسيارات، والسيراميك، والدهانات، بالإضافة إلى المواد الخام، التى تستخدم فى الصناعات الحديثة من الرمال السوداء وأن الاحتياطى من الرمال السوداء 288.5 مليون طن ليستمر استخراج المعادن من 16 إلى 20 عاما.

من جانبه، أكد اللواء أركان حرب عز الدين صالح، رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية للرمال السوداء، على أهمية إنشاء الشركة بالتعاون مع الجانب الأسترالى والصينى لبناء قاعدة من الكوادر الفنية المؤهلة للعمل فى هذا المجال والاستعانة بالخبراء العالميين مع الالتزام بمعايير السلامة البيئية العالمية، كذلك تحقيق القيمة المضافة للمعادن المستخلصة لخلق مشاريع قومية تساهم فى دفع عجلة الاقتصاد المصرى وتوفير الآلاف من فرص العمل للشباب المصرى، على أن يتم التنفيذ والتشغيل خلال 30 شهرا، حيث يعد من أهم المشروعات القومية التى تنفذها الدولة على أرض محافظة كفرالشيخ.

وقال نيل هوكنز، السفير الأسترالي: "أشعر أنى فى بلدى الثانى"، لافتا إلى أن مشوار إنشاء مصنع فصل الرمال السوداء كان مشوارا صعبا، وسيساهم فى تطوير الاقتصاد المصرى، موضحا أن الاقتصاد الأسترالى متنوع وهناك استثمارات مشتركة مع مصر وتعمل الشركات طبقاً لمعايير السلامة البيئية، مطمئناً أهالى بلطيم بأن هذا المشروع صديق للبيئة، ويوفر الآلاف من فرص العمل للشباب المصرى، وأن الأيام القادمة ستجعل من الرمال السوداء حياة بيضاء على الشعب المصرى العظيم.

كان اللواء السيد نصر، محافظ كفرالشيخ، قد شهد توقيع بروتوكول تعاون تاريخى مع الجانب الأسترالى، فى 16 مايو الماضى، لبدء مشروع فصل المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء بمصر، ذلك فى إطار خطة الدولة لتحقيق التنمية الشاملة فى كافة القطاعات وتعظيم الاستفادة من كافة الموارد الاقتصادية المتاحة، حيث تم توقيع عقد بين الشركة المصرية للرمال السوداء كشركة مساهمة مصرية تابعة لجهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة وشركة (MINERAL_TECHNOLOGIES) الأسترالية، بعد الوصول للصيغة النهائية للتعاقد والتى يقبلها الطرفين لتوريد وتركيب مصنعى الفصل والتركيز لمشروع فصل المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء بمنطقة البرلس بمحافظة كفرالشيخ، وكذلك تدريب الكوادر الفنية المؤهلة لتشغيل المصانع، وقد تم توقيع العقد بحضور المساهمين بالشركة المصرية للرمال السوداء من هيئة المواد النووية وممثلين من بنك الاستثمار القومى والشركة المصرية للثروات التعدينية والسفير الأسترالى بالقاهرة.

كما تم توقيع برتوتوكول تعاون مصرى صينى لتأسيس شركة مشتركة لتعظيم الجدوى الاقتصادية للرمال السوداء بالشراكة بين الجانبين المصرى والصينى يوم الإثنين الماضى  11 يونيو الجارى.

تهدف الشركة إلى تعظيم الاستفادة من الموارد الإقتصادية المتاحة والقيمة المضافة من المعادن المستخلصة من الرمال السوداء وتدريب الكوادر المصرية العاملة فى هذا المجال، بما يسهم فى تنويع وتطوير الاقتصاد المصرى من خلال الصناعات التعدينية والمعاونة فى تفعيل دراسات الجدوى الإقتصادية التى أعدت لاستغلال المعادن الإقتصادية الموجودة بالرمال السوداء، وتغطية احتياجات السوق المحلى للمعادن وإستغلال تزايد الطلب العالمى عليها بتصدير فائض الإنتاج إلى السوق العالمى.

وقال محافظ كفرالشيخ، إن هذا الموقع ضمن أراضى أملاك الدولة التى تم استردادها بحملة حق الشعب لعام 2017 ليكون مجمعا تنمويا على مساحة 417 فدان كما سيتم إنشاء مجمع مزارع دواجن بطاقة إنتاجية 6 ملايين طائر - مرحلة أولى - وبورصة زراعية دولية، وبورصة دولية للدواجن، ومجمع متكامل لأسواق الجملة، بالإضافة إلى عدد من المشروعات تحت الدراسة بهذه المنطقة.

يذكر أن الرمال السوداء هى رواسب شاطئية سوداء ثقيلة، تتراكم على بعض الشواطئ بالقرب من مصبات الأنهار الكبيرة، وتتركز بفعل تيارات الشاطئ على الحمولة التى تصبها الأنهار فى البحر، وتتكون من المعادن الثقيلة، وخاصةً معدنى الماجنتيت والألمنيت، وتستغل هذه الرمال السوداء من أجل استخراج معادن الحديد، وكلها معادن يغلب عليها اللون الداكن، كما تحتوى عادةً على نسبة صغيرة من المعادن المشعة كالمونازيت وغيرها، وأهم البلاد التى تستغلها الهند، والبرازيل، ومصر، وتوجد فى مصر عند منطقة الرأس السوداء بالقرب من رشيد، حيث توجد 11 منطقة لاستغلالها فى مصر، وجارى استغلالها فى محافظة كفرالشيخ.

كما تحتوى الرمال السوداء على كثير من الغازات النادرة كالذهب و يقدر بحوالى نصف جرام فى الطن، و"الكاسيتريت - الروتيل -  الألمنيت"، وتستخدم فى إنتاج معدن التيتانيوم لصناعة هياكل الطائرات و الصواريخ ذات الارتفاعات العالية، والروتيل هو المادة الاساسية فى صناعة البويات (الأصباغ).

"الزركون" يستخدم فى تزجيج السيراميك ويساعد على امتصاص النيترونات ويكون مصاحباً للزوكلنيوم ومن مركباته أكاسيد الحديد لإنتاج الحديد الصالح للاختزال المباشر، والمونازيت فوسفات للعناصر الأرضية النادرة و هو غنى بمعدن الثوريا "أكسيد الثوريوم" لإنتاج الطاقة، "رواسب المراقد": هى عبارة عن مجموعة من المعادن الثقيلة التى يزيد المعدن عندها عن 2.7، ويعزى تجمع المعادن الثقيلة الى ان لها تركيب كيميائى ثابت ومستقر اتجاه عمليات التجوية الكيميائية وانها شديدة الصلابة مما يجعلها شديدة المقاومة لعمليات التعرية الفيزيائية، فهى تتكون نتيجة للتفكك بسبب عمليات التقوية والحث وتترسب بعد نقلها فى بعض الشواطئ بالقرب من مصبات الأنهار الكبيرة، وتتركز هناك بفعل تيارات الشاطئ على الحمولة التى تصبها الأنهار فى البحر، واهم المعادن الثقيلة الموجودة ضمن هذه الرواسب:- "الذهب – البلاتين – المونازيت من المعادن المشعة"- الزركون – الكسترايت – الولفروميت – الكروميت – الروتيل – المجنيتيت – الألمنيت – وعدد من الأحجار الكريمة "الماس، الجرانيت، الكورندم، البريل".


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة