خالد صلاح

أكرم القصاص

«الرحلة» دراما نفسية تنجو من الحالة المسلسلاتية المستعصية

الثلاثاء، 12 يونيو 2018 07:00 ص

إضافة تعليق
فى الوقت الذى تركزت أغلب المسلسلات فى رمضان على تيمات مكررة وأفراط فى التوابل والحشو، هناك استثناءات فى بعض الأعمال التى سلكت طريقا مختلفا بعيدا عن التكرار والمط والتطويل والنفخ الزائد بالأكشن أو افتعال الكوميديا.
 
ومن الأعمال التى نجت من حالة الحواوشى المسلسلاتى جاء مسلسل الرحلة الذى اختار مساحة نفسية واجتماعية معقدة نسج منها مؤلفو العمل سيناريو متماسكا وحلقات تحمل الكثير من التشويق والتماسك. وهو عن قصة نور شيشكلى، وسيناريو وحوار عمرو الدالى وأحمد وائل، وإخراج حسام على، ونجا العمل من حالة التفكك والمبالغة والنفخ التى تعانى منها أغلب مسلسلات القتل والخطف والمافيا.
 
مسلسل الرحلة يقدم معالجة لقضايا نفسية وعقد نفسية، وكيف يمكن أن يشكل الخوف على شخص ما من باب الحب قيدا وضررا من حيث يريد المحب أن يحافظ على حبيبه، وحيث يشعر كل إنسان بأنه يتصرف لمصلحة الأطراف الأخرى بينما هو يضر بمن يريد خدمتهم.
 
الرحلة تبدأ بحالة أسامة دكتور السموم والصيدلة الذى يعانى من عقد نفسية فى طفولته من تربية والده له وعزله عن محيطه، متفوق وذكى لكنه يكبر بعقدة نفسية كبيرة، يختلط فيها الخوف مع الشك وحب التملك، يقع فى حب رانيا ريهام عبدالغفور ويتزوجها ويتعامل معها على أنها مملوكة له، يعبر عن الحب بحبسها سبع سنوات، فى بيت منعزل فى بيروت ويمنعها من رؤية العالم الخارجى الذى يراه عالما من الكذابين والمخادعين.
 
تحمل رانيا وتلد داخل المنزل المعزول، ويواصل أسامة حبسها مع ابنتهما سلمى ويسجل حياتهم معا، ويطارد عددا من السيدات الخائنات.
 
الدور يقدمه باسل خياط بشكل معبر فى المشية والحركة وطريقة الكلام، حيث يكرر الجملة مرتين «أنا باحبك يا رانيا باحبك يا رانيا عاوز أمنعكم من الناس الأشرار دول الناس الأشرار دول»، تهرب رانيا وتلتقى على متن رحلة الطيران بكريمة التى تقوم بدورها حنان مطاوع، وأختها المصورة كارما، وكاتب سيناريو سافر ليتزوج فى لبنان ويقضى شهر العسل، لكن حبيب سابقا لزوجته يسلمه صورا لهما معا، الأمر الذى يزرع فيه الشك. ويكشف عن عقد وتركيبة نفسية مريضة لا تختلف عن شخصية أسامة.
 
حتى كريمة التى تتصور أنها تحافظ على أختها التى ولدت فى السجن من زوجة ابيها، وتخفى عن أختها سر حياة أمها وسجنها، وتتصور أنها تحمى شقيقتها وتكتشف شقيقتها الأمر فتصدم وتغضب وتتهم شقيقتها بالأنانية والقسوة، ويكتشف المشاهد أن كريمة هى الأخرى تتصرف من منظور ما تراه حبها وخوفها على أختها وأنها تعرف مصلحتها أكثر منها فإذا بها تصيبها بصدمة.
 
وحتى ريهام عبدالغفور رانيا المظلومة المطاردة من زوجها المريض النفسى، هى أيضا تكشف عن وجه أنانى فى التعامل مع ابنتها، تنقلب مشاعر المشاهد بين التعاطف مع الشخصيات، ثم التعاطف ضدها، بعد أن تتكشف تأثيرات الحب الخانق وبدلا من أن يبدو أسامة هو وحده المريض بالوسواس يتكشف أن آدم منصور السيناريست أو كريمة وغيرهم يمارسون نفس السلوك الذى يظن الطرف أنه لصالح من يحبهم بينما هو يضرهم بشكل كبير.
 
مسلسل الرحلة من نوع الأعمال النفسية التى تتداخل فيها الخيوط وتتقاطع المصائر، استنادا لرحلة طيران تتشابك فيها مصائر الشخصيات كلها، وتنقلب الصورة، ليكتشف الجميع أنهم أيضا مصابون بنفس عقدة أسامة الذى يؤدى دوره باسم خياط ويجسد شخصية المهووس ببراعة فى المشى والحركة، وتكرار الجمل، وتؤدى حنان مطاوع وباقى فريق العمل أدوارهم بشكل يجسد الفكرة، والحلقات فى الأغلب تخلو من التكرار وتحمل كل حلقة مفاجأة أو تكشف سرا، وتربط المشاهد من اللحظات الأولى.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة