خالد صلاح

قناع توت ورأس نفرتيتى بمعرض المستنسخات الأثرية بإيطاليا.. تعرف على التفاصيل

الجمعة، 01 يونيو 2018 04:15 م
قناع توت ورأس نفرتيتى بمعرض المستنسخات الأثرية بإيطاليا.. تعرف على التفاصيل نماذج أثرية
كتب أحمد منصور
إضافة تعليق

أصبحت وحدة النماذج الأثرية بوازرة الآثار، أحد أهم المصادر لتحقيق إيرادات مرتفعة خلال الفترة الماضية، مما يدل على مهارة العاملين بها برئاسة الدكتور عمرو الطيبى، والتى استطاعت خلال الفترة الوجيزة المنصرمة المشاركة بعدة معارض وتحقيق دخل زاد عن 3 ملايين جنيه فى 2017، ومؤخرًا غادر ميناء الإسكندرية، أمس، معرض للمستنسخات الأثرية، ومن المقرر أن يستغرق حوالى أسبوع للوصول إلى مدينة فيتريو الإيطالية التى يقام بها المعرض، ولمعرفة التفاصيل توصلنا مع المدير التنفيذى لوحدة النماذج الأثرية بوزارة الآثار.

وقال الدكتور عمرو الطيبى، المدير التنفيذى لوحدة النماذج الأثرية بوزارة الآثار إن المعرض يضم 250 قطعة أثرية، منهم 60 مستنسخا يمثلون فترة العصر القبطى فيضم "40 أيقونة و20 قطعة أخرى"، حيث سيتم افتتاح المعرض على مرحلتين، المرحلة الأولى فى 24 يونيو المقبل، لـ 60 قطعة القبطية، تزامنا مع بدء رحلة العائلة المقدسة فى 15 يونيو.

وأوضح الدكتور عمرو الطيبى، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، أنه سيتم افتتاح المرحلة الثانية لباقى القطع التى تعبر عن عدة عصور مختلفة فى 30 يونيو المقبل، وذلك بالتعاون مع المؤسسة الإيطالية للأعمال الخيرية فى قصر الباباوات الصقلى.

 

وكشف المدير التنفيذى لوحدة النماذج الأثرية، عن عدد من المقتنيات معرض وزارة الآثار بإيطاليا للنماذج الأثرية، قائلا: يضم نموذج للقناع الذهبى للملك توت عنخ آمون، ورأس نفرتيتى، وتمثال للملك إخناتون، وقطعة لبتاح رمز الحرف والفنون فى مصر القديمة، لافتا إلى أن الاتفاقات حول هذه المعارض تختلف حسب طبيعة كل معرض، فهناك اتفاق حول بيع القطع المعروضة، وآخر يكون للعرض فقط، ولكن يترتب عليه عقد طلبيات لعدد من النماذج الأثرية، ولكن فى هذا المعرض سيتم عرض جميع النماذج للبيع، فة نهاية المعرض، مؤكدًا أن إيرادات البيع ستكون لصالح وزارة الآثار، كما أنه سيتم بيع عدد من القطع الصغيرة المستنسخة والتى تعد هدايا تذكارية ويبلغ عددها 3 آلاف نموذج.

 

كما أشار الدكتور عمرو الطيبى، إلى أن القطعة المستنسخة لـ "بتاح" استغرق العمل بها ما يقرب عن 3 أشهر، وهو نموذج من أكبر النماذج التى نفذتها وحدة النماذج الأثرية، حيث يبلغ طولها 4 أمتار وتم تصنيعها من مادة البولستر، وتم تنفيذه بمهارة وجودة متميزة، تدل على مهارة صانعيه وقدرتهم على تنفيذ النماذج الأثرية بأعلى مستوى.

وقال المدير التنفيذى لوحدة إنتاج النماذج الأثرية، إن الوحدة حققت خلال عام 2017 نجاحًا متميزًا فى حركة بيع المستنسخات الأثرية، والتى تعد إحدى الوسائل للترويج للحضارة المصرية القديمة، حيث بلغ إيراد المبيعات خلال العام الماضى ما يقرب من 3 ملايين و100 ألف جنيه.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة