خالد صلاح

عمرو جاد

ساويرس أيضًا يغويه الذهب

الخميس، 03 مايو 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

منذ أن عرف الناس تبادل السلع عن طريق المقايضة، كان الذهب دائمًا هو الملاذ الآمن والدليل الصادق على ثراء صاحبه، لهذا فى أغلب الظن سيكون النساء ورجال الأعمال هم آخر الكائنات التى التى ستنقرض قبل نهاية العالم، لأنهم أكثر الناس فهمًا للساحر الأصفر، ولذلك أيضًا قرر «التايكون المصرى» نجيب ساويرس أن يحول نصف ثروته إلى الذهب فى رحلة صعوده الجنونية، وهو قرار يكشف عن ذكاء تجارى أكبر من رسائل الخوف التى يبعث بها، فتنويع النشاط الاستثمارى لا يقلل فقط من التأثيرات السلبية لأى هزة اقتصادية قادمة، وإنما أيضًا يخفف من القلق الذى يراودك حين تتجاوز ثروتك الأصفار التسعة، فأنت حينها تصل لمكانة قد لا ترى فيها من أين تأتيك المخاطر التى لا تمر عبر مديرك المالى، لاحظ أيضًا ذلك الإعجاب الخفى الذى يبديه الأثرياء نحو الذهب بوصفه معدنًا نفيسًا لا تتغير صفاته مهما اختلط بمعادن أخرى، بعكس البشر الذين تختلف معادنهم حولك بقدر ما يستفيدون منك.


 

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة