خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار: لا نواجه أى أزمات مالية.. ونبدأ فى 3 مشاريع خلال أيام.. الانتهاء من تطوير هضبة الهرم حلم أوشك على التحقق.. ونعيش أكثر مراحل الاهتمام من الدولة فى عهد السيسى

الخميس، 03 مايو 2018 10:00 ص
رئيس قطاع المشروعات بوزارة الآثار: لا نواجه أى أزمات مالية.. ونبدأ فى 3 مشاريع خلال أيام.. الانتهاء من تطوير هضبة الهرم حلم أوشك على التحقق.. ونعيش أكثر مراحل الاهتمام من الدولة فى عهد السيسى المهندس وعد أبو العلا رئيس قطاع المشروعات مع أحمد منصور محرر اليوم السابع
حاوره أحمد منصور

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يعد قطاع المشروعات بوزارة الآثار، أحد أهم القطاعات المعنية بفتح مشاريع جديدة، ومتابعتها، والخروج بالشكل الأمثل طبقًا للقواعد الهندسية الصحيحة، فى المواقع والمتاحف الأثرية، ولمعرفة آليات العمل داخل القطاع، ومعرفة المشاريع الجديدة التى تخوضها الوزارة خلال الفترة المقبلة، ومتابعة للمشاريع المتعلقة بالوزارة، ومستقبل المتاحف الساحيلية، كان لـ "اليوم السابع" هذا الحوار مع المهندس وعد أبو العلا، رئيس قطاع المشروعات، وإلى نص الحوار:

هل هناك مشاريع جديدة يستعد لها القطاع قريبًا؟

نعم، هناك 3 مشارع تم تجهيزها وإسنادها إلى شركة الخدمة الوطنية، لعمل الدراسات والمقايسات، لبدء أعمال التنفيذ، والمشاريع الثلاثة هى "المتحف البحرى بالإسكندرية، ومنطقة مارينا، وقصر الأمير يوسف كمال بنجع حمادى"، وهذه المشاريع مغلقة وسيتم إعادة فتحها من جديد للزيارة، مشيرًا إلى أن المتحف البحرى يحتاج أعمال إنشائية ومعمارية وعرض متحفى داخلى وخارجى، وسيضم مقتنيات الآثار الغارقة.

ما تكاليف إعادة فتح المتحف البحرى ومارينا وقصر يوسف كمال؟

تكلفة أعمال المتحف البحرى ستكون فى حدود 15 مليون جنيه، ومارينا ينقصها مسار الزيارة وترميم عدد من آثارها، وردم جزء من المنطقة التى تأتى منها المياه من البحر، وإنشاءات، وإضاءة، وسيتم عمل جميع كماليات المشروع من كافتيريات وبازرات، وتم رصد من  10 إلى 12 مليون جنيه، لكن سيتم التحديد بعد الانتهاء من الدراسة، أما قصر الأمير يوسف كمال، يحتاج تطويرًا لفتحه أمام الزائرين، حيث يحتاج إلى تنسيق موقع عام، وترميم عدد من المبانى، والمطعم والموقع العام، وذلك يأتى ضمن خطة الوزارة فى افتتاح أماكن للزيارة كل عام، وتم رصد نحو 7 ملايين جنيه مبدئيًا، والوزارة فور الانتهاء من مشاريع التطوير فى عدد من المناطق الأثرية، تسعى لفتح أماكن جديدة للزيارة، وخلال العام الحالى سيتم البدء فى المشاريع الثلاث، وبالتحديد قبل شهر يونيو المقبل، وسيتم افتتاحهم خلال 2019.

ما آخر تطورات ترميم هرم زوسر؟

تم الانتهاء من 95% من أعمال التشطيبات النهائية بالمشروع، وسوف يتم افتتاحه أواخر العام الحالى 2018، إضافة إلى مشروع تطوير هضبة الهرم والذى من المقرر افتتاحه أيضًا خلال العام الحالى.

هل هناك ازمات مالية فى تمويل مشروعات التطوير؟

الأمر أصبح فى الفترة الأخيرة ميسر، فالدولة تضع الآثار فى مقدمة اهتمامتها، ويتم إمدادنا بأموال حال طلبنا لذلك، وليس لدينا فى تمويل المشاريع فى الوقت الحالى، والدليل أننا نبدأ فى مشاريع عديدة خلال الأيام المقبلة، إضافة للمشاريع التى أوشكنا على الانتهاء منها.

ماذا عن المتاحف الساحلية"؟

تم فى الفترة الأخيرة افتتاح متحف مطروح، وفى الإسكندرية يوجد بها متحف المجوهرات ونعمل فى تطوير اليونانى الرومانى فى الوقت الحالى بدفعة هائلة، والمتحف البحرى فى خريطة أعمال التطوير الجديدة، والإسماعيلية بها متحف مفتوح.

ما هى أزمة متحف شرم الشيخ؟

متحف شرم الشيخ به مبانٍ خرسانية جاهزة، وفى الوقت الحالى ندرس ونعد مقايسة تمهيدًا لافتتاحه جزئيًا كمرحلة أولى، حيث تم انعقاد حوالى 10 اجتماعات، وأسفرت النتائج عن فتح صالتين، وكافتيريات وبازرات ومطاعم وقاعتين للعرض مع المبنى الإدارى، وذلك للمساعدة فى ارتفاع دخل الوزارة حتى تستطيع تكملة المشروع بالكامل.

هل هناك تطورات فى متحف الغردقة؟

متحف الغردقة تم الاتفاق مع جمعية المستثمرين لتوفير مكان للمتحف، وتم الاستقرار على قطعة أرض، واقتربنا لانتهاء المقايسات والمعاينة، ويعقب ذلك الخطوة البدء فى الأعمال الإنشائية للمتحف، وستتم مناصفة الدخل لحين الانتهاء من ثمن الأرض.

هل يساهم مشروع تطوير هضبة الهرم فى التنظيم الوفود السياحية؟

بكل تأكيد مشروع تطوير هضبة الهرم سيساهم فى تسهيل الحركة داخل منطقة الأهرامات، وكان حلم أن تكون الزيارة منظمة، وتحديد مسار الزائرين، وسيكون هناك أماكن مخصصة للسيارات، وتوفير سيارات كهربائية داخل الموقع، وتخصيص أماكن للخيالة، لعدم مضايقة ضيوف المنطقة، وهذا الحلم اقتراب على التحقيق، وهناك اهتمام كبير من الدولة بمشروع التطوير بمنطقة الهرم.

هل ترى أن الدولة تقف بجانب وزارة الآثار؟

أعمل فى الآثار منذ 32 عامًا، ولاحظت أن هذه الفترة التى نعيشها الآن فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، نهتم بمواقع والمتاحف الأثرية، وبالتاريخ المصرى القديم، وهذه أكثر الفترات اهتمامًا بالآثار، والدولة واقفة بالدعم والمتابعة والاهتمام، وعلى اطلاع كامل بأزمات الوزارة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة