خالد صلاح

دندراوى الهوارى

المعجزة الكبرى.. الله تجلى للداعية عمرو خالد فى ميدان التحرير..!!

الثلاثاء، 22 مايو 2018 12:00 م

إضافة تعليق
يمكن أن تجلس مع عمرو خالد، وحواريه، وتناقشهم فى مسألة انضمامه لجماعة الإخوان الإرهابية، أو تجارته بالدين واستثمار الدعوة فى تحقيق ثروة طائلة، أو سقطته فى جزم أن عملية ارتقاء الروح فى رمضان لا يمكن أن تتم إلا بعد تناول وجبة «فراخ» تنتجها شركة بعينها، أو أن العطر محبب فى الإسلام وآية من آيات الجمال، خاصة التى تنتجها شركة بعينها أيضا، وغير ذلك من مثل هذه الأمور!!
لكن لا يمكن الجلوس ومناقشة عمرو خالد ودراويشه، حول ما أكده فى حوار له مع الإعلامى محمود سعد بأنه رأى الله فى ميدان التحرير يوم تنحى مبارك عن الحكم، الذى وافق الجمعة 11 فبراير 2011.
الله تجلى على ميدان التحرير، فى يوم تنحى مبارك، ولم يره سوى عمرو خالد، وقص روايته هذه فى حوار تليفزيونى مسجل صوتا وصورة، حتى لا يزايد علينا أحد بأننا نتقوَّل على الداعية الاستايل، العاشق للشهرة.
عمرو خالد قال: «كنت مقيماً فى ميدان التحرير لمدة أربعة أيام متواصلة للمشاركة فى المظاهرات المطالبة برحيل مبارك، وأديت صلاة الجمعة فى ميدان التحرير، وعقب انتهاء الصلاة، رأيت الله، وهنا أدركت أن هناك حدثا جللا سيقع اليوم، وبالفعل لم تمر ساعات قليلة على رؤيتى لله سبحانه وتعالى، حتى أعلن مبارك تنحيه عن السلطة»!
عمرو خالد، أكد أنه رأى الله، وهو يقظ وليس حتى فى المنام، وهو قول متجاوز، يتقاطع مع قول الله سبحانه وتعالى فى سورة الأَنْعَام، الآية 103: «لَّا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ».
كما قال سبحانه وتعالى فى سورة الأعراف الآية 143: «وَلَمَّا جَاءَ مُوسَىٰ لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَٰكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّىٰ رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَىٰ صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ». صدق الله العظيم.
سيدنا موسى، نبى الله، لم يستطع رؤية الله، بينما الداعية «الروش» عمرو خالد رآه فى ميدان التحرير، والميدان لم يهتز ولم يجعله دكا، ويا للهول، أن رؤية عمرو خالد لربه فى ميدان التحرير، ووسط ترديد هتافات الثوار الأنقياء الأطهار فى الخيام المطالبة برحيل مبارك، واكب ليلة التنحى، الجمعة 11 فبراير، هل رأيتم معجزة كبرى مثل ذلك؟!
وهل هناك معجزة من المعجزات تضاهى معجزة أن يرى عمرو خالد ربه فى ميدان الثورة بين المتظاهرين، فى يوم إزاحة مبارك، وكأنها رسالة «سماوية سياسية» تقول، إن السماء غاضبة من مبارك ونظامه، ولم تعد قادرة على تحمل استمراره فى الحكم، وأن سياساته ونهجه لا يروق لها!      
رؤية عمرو خالد لربه تجزم دون جهد يذكر أن الرجل إخوانى الهوى والتنظيم، وهى الجماعة الآثمة المشوهة للإسلام، أكثر مما شوهه ألد أعدائه، والدليل أن الجماعة لم تكتف برواية الداعية الاستايل بأنه رأى الله فى ميدان التحرير الطاهر المبارك، وإنما استكملوا مسيرة الكذب والخداع، بالتأكيد على أنهم يرون دائما الملائكة ورسول الله، صلى الله عليه وسلم. 
والغريب أن الجماعة لا ترى الله ولا ملائكته ورسله، سوى فى مظاهراتهم ومسيراتهم، فقد تجلى الله فى ميدان التحرير، ورآه داعية «الفرخة والقوانص» الإخوانى عمرو خالد، كما ظهر سيدنا جِبْرِيل عليه السلام، فى ميدان رابعة العدوية، يساند ويشد من أزر الجماعة فى مظاهراتهم لإعادة المعزول محمد مرسى لقصر الاتحادية، ثم ظهور أشرف الخلق، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فى صلاة فجر أحد الأيام، ورفض أن يؤم المصلين، وقدم محمد مرسى، ليؤم النبى، والمصلين!!
ونحن وكما عودناكم أعزائى القراء لا نتحدث إلا من وقائع ، فقد خرج الشيخ أحمد عبدالهادى، وهو من وعّاظ الإخوان على المعتصمين فى ميدان رابعة العدوية، معلنا عن رؤية عظيمة أبلغه بها أحد الصالحين فى المدينة المنورة ، مفادها أن سيدنا جِبْرِيل عليه السلام، دخل مسجد رابعة العدوية، ليثبت المصلين، ورأى أيضا مجلسا فيه الرسول، صلى الله عليه وسلم، والرئيس محمد مرسى، وحان وقت صلاة الفجر، فقدم الناس، الرسول إلا أن الرسول آثر أن يقدم «مرسى»!!
ولم يكتف الشيخ أحمد عبدالهادى بهذه الرؤى، وإنما سرد رؤية أخرى رآها أحد الصالحين، قائلا: «إنه شاهد صحراء بها 50 جملاً وشبابا وأطفالا صغار يلعبون فى الرمل، ولكن مع الوقت جاع الشباب والإبل واشتد بهم العطش، فكان الفزع لله، ومع اشتداد الاستغاثة بالله انفلقت الأرض فخرجت ساقية ارتفاعها 10 طوابق تقلب الأرض وشربت الإبل وشرب الناس والأطفال وسمع الناس صوتا قادما من السماء»، ويردد: «ارعوا إبل الرئيس محمد مرسى». 
ناهيك عن رؤية الحمامات الخضراء الثمانية التى كانت «ترفرف» فوق أكتاف محمد مرسى، وتفسيرها أنها رسالة بأنه سيمكث فى حكم مصر 8 سنوات كاملة!!
هذه الادعاءات، والتجاوزات فى حق الدين، ومحاولة غسل عقول الناس بمادة الكذب الكاوية، جريمة نكراء، تدفع بصاحبها إلى محاكمته فورا، وتوقيع أقصى العقاب عليه.
فعمرو خالد وأقرانه من معز مسعود وباقى جماعة الإخوان الإرهابية الذين تتلمذوا على يد سيد قطب ومهدى عاكف ويوسف القرضاوى ووجدى غنيم، أخطر على المجتمع من الإرهابيين المنتمين لداعش، فإذا كان داعش وأعوانها يقتلون ويفجرون ويدمرون، فإن عمرو خالد ومعز مسعود، وباقى شلة الدعاة الروشين، يدمرون عقول هذه الأمة، ويحفرون الأفكار المتطرفة والمغلوطة والمشوهة للدين، فى عقول الصغار والشباب لخلق أجيال متطرفة، ومدمرة!!
لا تتركوا عمرو خالد ورفاقه يعبثون بعقول المصريين من جديد، ولا تعيدوا إنتاج مراحل سابقة ساهمت فى الدفع بمتطرفين وإرهابيين، يدمرون ويقتلون ويحرقون ويكفرون خصومهم، ويرتمون فى أحضان أعداء الدين والوطن، ولا يعترفون بالدولة الوطنية، ويؤمنون بكيانات وهمية خرافية!!
ولَكِ الله ثم جيش قوى وشعب صبور يا مصر.!! 

إضافة تعليق




التعليقات 9

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد بيومى

@@@ مهزلة@@@

انها حقا مهزلة ان يطل علينا هؤلاء الكاذبون الدجالون ابناء سيد قطب والبنا والقرداوى انهم قتلة يقتلون العقل ويشوهون الدين ولكن للاسف تجد من يساعدهم على الظهور مرة اخرى ... والدولة طيبة جدا وصائمة ومش عايزة تزعل احد ؟ أنها فعلا مهزلة بكل ماتعنية الكلمة ..

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد شكيب

افيقوا يرحمكم الله

عزيزى الاخ دندراوى كل عام وانت بخير ان ماتناولته اليوم امر عظيم والدولة فى غيبوبة منه وهذا الامر هو استمرار هذه العصابة وهى عصابة الاخوانى القح المسمى عمرو خالد وتابعيه من امثال المسمى عز مسعود ومصطفى حسنى وغيرهم ممن يسمون انفسهم دعاة استمرارهم فى الظهور والاطلال من خلال الشاشات التى تفتح لهم بنوايا سيءة اوحسنة يعلم الله ليلعبوا فى افكار شبابنا وشاباتنا بوضع السم فى العسل وماراينا الخراب والدمار وتشتيت الافكار فى شبابنا وحنقهم وكرههم للدولة وكل من يمثلها الا بظهور هؤلاء الاخوان الادعياء وهم لا صلة لهم بدين الله انهم على استعداد لبيع حتى اعراضهم فى سبيل السلطة والمال وامامك المدعو عمرو خالد مثلا حيا اجهزت عليه من ناحية عاد اليك من ناحية اخرى وبموضوع جديد انهم كما قال ربنا فى سورة التوبة لا يتوبون ولا هم يذكرون رجاءى منك ان تتبنى حملة مستمرة لاخفاء كل هؤلاء الخونة من الظهور فى اى منبر اعلامى ونرجو ان لاتكون وحدك فى هذه الحملة بل تكون جماعية من كل كاتب وطنى يحب بلده لان للاسف مسؤ لينا فى الاعلام والدولة عموما فى هذ الملف الخطير فى سبات عميق وكما يقولون على قلبهم مراوح وفقكم الله مع شكرى وتحياتى

عدد الردود 0

بواسطة:

ناصر العربى

ياهلاوس ............ يا أكاذيب ..

دية هلاوس على افضل الاحوال وفى هذه الحالة يجب مراجعة الطبيب النفسى فورا ...................... الاحتمال التانى انه بيكدب كعادة الاخوان وهذه الاكاذيب بيلجأوا ليها علشان البسطاء من الناس بيصدقوها ................ مهما تعملوا خلااااااااااااااااااااااااص خلصة الحدوتة من زماااااااااااااااااااااااان

عدد الردود 0

بواسطة:

شريف

شفت الاعلان عن سهرة الارهابى معز مسعود ليلة رمضان؟ و التمثيل الردىء؟؟؟

عمرو خالد وأقرانه من معز مسعود وباقى جماعة الإخوان الإرهابية الذين تتلمذوا على يد سيد قطب ومهدى عاكف ويوسف القرضاوى ووجدى غنيم، أخطر على المجتمع من الإرهابيين المنتمين لداعش، فإذا كان داعش وأعوانها يقتلون ويفجرون ويدمرون، فإن عمرو خالد ومعز مسعود، وباقى شلة الدعاة الروشين، يدمرون عقول هذه الأمة، ويحفرون الأفكار المتطرفة والمغلوطة والمشوهة للدين، فى عقول الصغار والشباب لخلق أجيال متطرفة، ومدمرة!!

عدد الردود 0

بواسطة:

الشبراوي

بالأمر الإلهي المباشر

يا دندراوي عندما يقول عمرو خالد أنه رأي الله في ميدان التحرير يوم تنحي المخلوع فصدقه إلا أنه لم يره جهرة ولكنه رآه بأفعاله وأمره بأن ينتهي ملك مبارك وأن يُطرد من حكم مصر أرض الأنبياء بأمر شعبه وبجنود لم تروها .مصر التي تحولت لخرابة وكباريه علي يده هو وعصابته ، ولكن انظر كم أمهل الله مبارك وعصابته أن يتوبوا ويعودوا إليه منيبين لكنهم كانوا أقرب للضلالة من الإيمان "وكان أمر الله مقضيا" . يادندراوي لاتتحدث مرة أخري عما حدث في يناير لأنه كان أمرأً إلهياً وجب تنفيذه أياً كانت أدوات التنفيذ وتحدث عن كيفية تنفيذ مطالب يناير وكيف نتقي الله جميعاً حكاماً ومحكومين

عدد الردود 0

بواسطة:

رفيق يونس المصري

هل صحيح أن عمرو خالد يحمل شهادة ماجستير ودكتوراه؟

ولماذا لم تنشر هاتان الرسالتان حتى الآن بالرغم من مضي ثمانية أعوام على الدكتوراه؟

عدد الردود 0

بواسطة:

على

لاتصدقوهم فهم كاذبون

لم يرى أحد الله ولكن امثاله يكذبون 24 ساعة زى حكاية جبريل فى رابعة هههههههههههههههههههههههههههههههههه

عدد الردود 0

بواسطة:

عبد الله

الحقيقة

تفسير ذلك سيكون باذن الله من مطوبس بكفر الشيخ انتظروا المفاجاة الربانية من المولى عز وجل

عدد الردود 0

بواسطة:

الفيومي

حرامي البرامج

عمرو خالد سرق حرفيا فكرة برنامجه الجديد (بالحرف الواحد) من برنامج there is no clash ولم يكتفي بسرقة الافكار بل سرق ايضا الديكور وادخلوا اليوتيوب واتاكدوا

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة