خالد صلاح

وائل السمرى

أبو الفقهاء

الثلاثاء، 22 مايو 2018 03:00 م

إضافة تعليق
جملة واحدة قالها الإمام الشافعى عن الإمام الأعظم أبوحنيفة النعمان، تظهر لنا مكانة هذا الرجل وعلو قدره بين أقرانه ومعاصريه، وأكبر فقهاء عصره، قال الإمام الشافعى عنه «الناس فى الفقه عيال على أبى حنيفة» فهو المعلم واضع أسس التفقه فى الدين، وهو النبيه الذكى سريع البديهة الذى ضرب بأخلاقه وسلوكياته وتجاربه أعظم المثل لما يجب أن يكون عليه من يتحدث فى شؤون الفقه، وهو التلميذ النجيب لبيت النبوة، تلميذ الإمام جعفر الصادق، وجليس الإمام محمد الباقر، وهو المدقق الرائد والباحث النابه، والعالم بفضل أولى الفضل.
وكأساتذته العظام الذين كانوا دائمًا ما يحسنون إلى من يسيئون إليهم ويقارعون الحجة بالحجة والبرهان بالبرهان مؤمنين بحرية الفكر والعقيدة، محتكمين إلى الحوار الهادئ العقلانى الذى لا يظهر فيه عنف لفظى أو مادى، كان أبوحنيفة يقارع خصومه الفكريين دون أن يضيق بهم أو يسلط عليهم سطوة لسانه أو فتاواه، وكانت ثقته فى نفسه وعلمه ورجاحة عقله هى خير معين له فى التغلب على الخصوم، ويُروَى أن جماعة من الخوارج اقتحمت عليه مجلسه وسط أنصاره، وكان الخوارج يتبعون العنف منهجًا، لا يتورعون عن قتل من يخالفهم ومن يقول إن الإمام على كان على صواب حينما قبل التحكيم، وكان الإمام من هؤلاء الذين يؤيدون الإمام على، فخيّره شيخ الخوارج بين ما أسماه «التوبة» وهو الرجوع عن تأييد على من وجهة نظره، وبين أن يقتل، فسأله الإمام أن يناظره فرضى، وقبل المناظرة، سأله أبوحنيفة: ماذا لو اختلفنا فى المناظرة؟ فقال له الرجل: نحكّم رجلا بيننا، فضحك أبوحنيفة وقال للرجل: ها أنت تجيز التحكيم لعلى برضاك أن تحكّم رجلا إن اختلفت معى.
ويروى عنه أيضا أنه كان واسع الأفق مع العصاة المذنبين، وكان له جار سكير، يدمن الخمر، يظل يشرب طوال الليل حتى يسكر، وإذا ما سكر غنّى بصوته الجهير وأنشد الشعر، وكان هذا الصوت يفسد على أبى حنيفة ليله وعبادته وتأمله وتفقهه، لكنه برغم ذلك لم يفكر فى تعنيفه ولا استعداء القوم عليه، وكأنه كان ينظر إليه باعتباره مبتلى، وذات ليلة كان الإمام كعادته يقيم الليل لكنه لاحظ أن صوت الفتى لم يظهر، ولما طلع الصبح عليه سأل عنه فعرف أن الوالى سجنه، فذهب إلى الوالى وأخرج الفتى من محبسه، وفى الطريق داعبه قائلًا: يا فتى ماذا كنت تغنى فى جوف الليل؟ فقال له الفتى كنت أقول «أضاعونى وأى فتى أضاعوا.. ليوم كريهة وسداد ثغر»، فسأله: وهل أضعناك؟ فقال: «لا والله بل حفظتنى حفظك الله ورعاك» ومنذ ذلك اليوم لزم الفتى أبا حنيفة وصار من حاضرى درسه ومجلسه حتى أصبح فقيها عالما من المشهود لهم بالفلاح والصلاح.
 • نشرت هذه الحلقات بشكل مطول فى رمضان 2012 تحت عنوان «فقهاء التنوير»، وأعيد نشرها احتفالا بشهر رمضان الكريم.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة