خالد صلاح

فيديو.. زراعة قلب لبريطانى بعد نقله "ينبض" من أيرلندا فى صندوق مخصص لنقل الأعضاء

الإثنين، 21 مايو 2018 02:03 م
فيديو.. زراعة قلب لبريطانى بعد نقله "ينبض" من أيرلندا فى صندوق مخصص لنقل الأعضاء زراعة قلب لبريطاني بعد نقل القلب حى وينبض من ايرلندا لبريطانيا
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اللحظة المدهشة لزراعة قلب حى ينبض لمريض كان يحتاج لزراعة قلب بريطاني هو أول من يحصل على قلب متبرع "دافئ وينبض"، وتم التقاط صور له لأول مرة بواسطة كاميرات التليفزيون.

وقالت صحيفة "ديلى ميل" البريطانية ، إن الجراحين قالوا إن التقنية الرائدة لنقل القلب حى، وينبض لديها القدرة على إنقاذ مئات المرضى الذين هم فى أمس الحاجة إلى عملية إنقاذ الحياة من خلال زراعة قلب.

 

رسم توضيحى لعملية نقل القلب
رسم توضيحى لعملية نقل القلب

 

وقالت الصحيفة إنه تم تصوير هذا الإجراء من أجل نقل فيلم وثائقي بعنوان Heart Transplant: A Chance To Live " ليتم بثه عبر قناة" BBC "، والذي يصادف الذكرى السنوية الخمسين لعملية زرع القلب الأولى في المملكة المتحدة.

في لقطات غير عادية ، يمكن رؤية قلب المتبرع في مربع واضح ، لا يزال ينبض، وتتيح التجهيزات الحديثة في العلبة الحفاظ على القلب في حالة وظيفية شبه مثالية ، مع ضخ الدم الخاص بالمتبرع من خلاله ، حيث يتم نقله بواسطة سيارة الإسعاف إلى المتلقي.

في السابق كان لا بد من وقف قلب المتبرع قبل نقله "على الثلج" فى التخزين البارد.

وقالت الصحيفة مع ذلك ، كلما كان العضو خارج الجسم وأبعد عن الدم والأكسجين ، كلما قل نجاح عملية الزرع، أما الآن ، وبفضل "الصندوق"  الذي يسمى بشكل صحيح نظام TransMedics للعناية بالأعضاء ، يمكن للجراحين الحفاظ على دفء قلوب المتبرعين وضربهم لأكثر من ست ساعات خارج الجسم، مما يعني أنه يمكن نقل الأعضاء عبر البلاد أو عبر العالم للوصول إلى المريض.

وأضافت : "ارتفع عدد المرضى الذين ينتظرون عمليات زرع القلب المنقذة للحياة بنسبة 24 % العام الماضي ، مع إعلان الخبراء عن نقص الأعضاء".

وتابعت الصحيفة أنه يجب أن يتطابق كل من الأنسجة ونوع الدم ، مشيرة الى أن نحو 80 % من القلوب الممكنة غير مناسبة في نهاية المطاف لأنها مريضة للغاية، ثم هناك التعقيد الإضافي من الناحية الجغرافية عندما يكون المتبرع فى مكان بعيد عن المتلقى "في التخزين البارد" ، والذى يمكن القلب من البقاء على قيد الحياة لمدة لا تزيد عن أربع ساعات، وهذا الصندوق الذى يحتفظ بالقلب حى يعني سباقا مع الزمن ، مما يحد بشكل كبير من مجموعة المتبرعين المتاحين.

واستخدم عدد  من المستشفيات الآن فى المملكة المتحدة الجهاز الجديد ، الذي يستخدم تقنية تسمى "التروية خارج الجسم "، للحفاظ على القلب سليم ينبض .

وقال التقرير في الفيلم الوثائقي : "نلتقي جوي توماس ، البالغ من العمر 54 عاما ، والذي يعمل قلبه فقط بنسبة  20 % فقط بعد أن أصيب بمرض مناعي ذاتي، في المستشفى لمدة عام ، بالكاد يستطيع المشى، لقد كان في قائمة الانتظار لزراعة الأعضاء في مستشفى فريمان في نيوكاسل لمدة 297 يوما، وكانت توقعاته تبدو كئيبة".

وقال الأطباء إن قلب المتبرع أصبح متاحا في أيرلندا الشمالية، وتم نقله على الجليد ، لم يكن من الممكن أن ينجو من الرحلة، لكن جمعية خيرية محلية وافقت على دفع 40 ألف جنيه إسترليني تكلفة استخدام نظام العناية بالأعضاء.

رافق القلب فريق من الجراحين، والممرضين وغيرهم من المتخصصين ، يتم نقل القلب إلى نيوكاسل في المربع الذي يحتوي على جزأين، منصة متنقلة وغرفة لمكان الجهاز.

يحتوي النظام الذي يعمل بالبطاريات على أجهزة عرض لاسلكية تسجل المعلومات الحيوية التي تشير إلى أن القلب صحي ، ومزود بخزان أكسجين لتوفير تدفق مستمر من الدم الدافئ المأخوذ من المتبرع.

تحافظ الغرفة الشفافة على البيئة المعقمة ، والرطبة والدافئة اللازمة للحفاظ على ضربات القلب ، وتوفر إمدادات من العناصر الغذائية.

وبحلول الوقت الذي وصلت فيه إلى مستشفى فريمان ، كانت خارج جسد المتبرع لما يقرب من 6 ساعات ، وتتم إزالة قلب المريض "جوي توماس" عندما يتم إرفاقه بآلة جانبية لتغيير القلب ،ويتم إيقاف قلب المتبرع لفترة قصيرة ،ويسمح  للجراحين بوضع القلب الجديد في جسم " جوى "، والبدء في عملية شاقة لربطه بالأوعية الدموية.

وقال جراح زراعة القلب بمستشفى فريمان الدكتور علي كنداوي ، الذي كان يعمل كجراح للمريض جوى والذى قام بزراعة القلب له : "كنا في السابق نشعر بالقلق الشديد بشأن التوقيت ، لأن الطريقة التقليدية لنقل القلب من المتبرع إلى المتلقي هي في علبة من الجليد ، وهناك لا يوجد وقت نضيعه قبل أن تموت خلايا القلب، ولكن مع هذا الجهاز يمكنك أن تكون أكثر استرخاء، ويمكنك معرفة ما إذا كان القلب يعمل بشكل جيد أم لا.

وأضاف أنه بعد 20 دقيقة فقط من خياطته في جسم جوي ، بدأ في الضرب ، ويتم خروج المريض من العناية المركزة بعد 5 أيام، ثم بعد 20 يوما من عملية الزرع ، تشاهد الرجل الذي لم يكن قادرا على المشي أكثر من 5 خطوات يمارس الرياضة على دراجة التمارين، ومع ذلك ، فإن أخصائي القلب يثنون على نظام العناية بالأعضاء باعتباره من التقنيات الجديدة لطب زراعة الأعضاء ،مع وجود أجهزة قادرة على الاحتفاظ بوظائفها ، فإنها تمهد الطريق لمراكز التروية في أنحاء بريطانيا .

وأكد آندي فيشر ، أستاذ طب زراعة الأعضاء فى جامعة نيوكاسل ، متفائل بشكل كبير حول الإمكانيات التي يقدمها نظام العناية بأعضاء TransMedics.

وأضاف "يمكننا إعطاء أدوية مختلفة للعضو أثناء التروية، يمكننا إسكات جينات معينة وإعطاء علاجات اخرى لدعم القلب ،و نعتقد أننا قد نضاعف عدد عمليات الزرع التي نحتاجها في بريطانيا أو مضاعفتها 3 مرات، إنه احتمال مثير للغاية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة