خالد صلاح

صور.. أعمال شغب تجتاح مركز احتجاز يؤوى نشطاء سياسيين فى فنزويلا

الخميس، 17 مايو 2018 04:09 ص
صور.. أعمال شغب تجتاح مركز احتجاز يؤوى نشطاء سياسيين فى فنزويلا الشرطة الفنزويلية بمحيط مقر الاحتجاز
كراكاس (رويترز)
إضافة تعليق

قال نشطاء وأقارب سجناء، إن أعمال شغب اجتاحت مركز احتجاز يضم عشرات المعارضين لحكومة الرئيس الفنزويلى نيكولاس مادورو، كما يحتجز به مبشر من طائفة المورمون من ولاية يوتا الأمريكية.

ولم تصدر معلومات رسمية عن الواقعة، وقال أقارب نزلاء فى مركز هيليكويد الذى يحتجز به المئات إنهم لا يعرفون ما يدور بالداخل.

وقالت باتريشيا جوتيريز زوجة الزعيم المعارض المحتجز دانيال سيبالوس، إن الشغب اندلع بعدما انهال سجناء بالضرب على نشط شاب من ولاية تاتشيرا يدعى جريجورى سانابريا.

ومن أمام المركز قال ألفريدو روميرو المحامى وعضو جماعة (بينال فورام) الحقوقية إنه يبدو أن هذا أشعل "نوعا من القتال الداخلي".

وفى تسجيلات مصورة نشرت على وسائل التواصل الاجتماعى طلب نشطاء، ومن بينهم رجل يدعى سانابريا كان وجهه مصابا بكدمات، المساعدة.

وكتب جوشوا هولت، وهو مواطن أمريكى ومبشر من طائفة المورمون، على صفحته على فيسبوك يقول "هيليكويد.. السجن الذى أنا به سقط.. الحراس هنا، وهناك أناس يحاولون اقتحام غرفتى وقتلي. ماذا نفعل؟" وأكدت والدته لورى هولت أن ابنها هو الذى كتب هذه الكلمات، وعبرت السفارة الأمريكية عن قلقها البالغ إزاء ما يحدث.

وكتبت السفارة بالإسبانية على تويتر "جوشوا هولت ومواطنون أمريكيون آخرون فى خطر. الحكومة الفنزويلية مسؤولة مسؤولية مباشرة عن أمنهم وسنحملها المسؤولية إن أصابهم مكروه"، ولم ترد وزارة الإعلام فى فنزويلا على طلب التعليق.

احتجاج لذوى المحتجزين خارج مقر الاحتجاز
احتجاج لذوى المحتجزين خارج مقر الاحتجاز

 

انتشار مكثف لقوات الأمن بمحيط مقر الاحتجاز
انتشار مكثف لقوات الأمن بمحيط مقر الاحتجاز

 

بكاء ذوى المحتجزين
بكاء ذوى المحتجزين

 

تعزيزات امنية بمحيط مقر الاحتجاز
تعزيزات امنية بمحيط مقر الاحتجاز

 

فتاة تبكى
فتاة تبكى

 

قوات الأمن فى فنزويلا خارج مقر الاحتجاز
قوات الأمن فى فنزويلا خارج مقر الاحتجاز

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة