خالد صلاح

"س" و "ج" لماذا تواصل أسعار النفط الارتفاع ؟

الأربعاء، 16 مايو 2018 11:20 م
"س" و "ج"  لماذا تواصل أسعار النفط الارتفاع ؟ النفط - أرشيفية
كتب أحمد أبو حجر
إضافة تعليق

بعد نحو أسبوع من إعلان الرئيس الامريكى دونالد ترامب تخليه عن الاتفاق النووى مع إيران فإن أسعار النفط واصلت ارتفاعها بشكل كبير، حيث سجلت العقود الآجلة لخام برنت الثلاثاء 79.47 دولار للبرميل وهو أعلى مستوى منذ نوفمبر 2014، وهو ما دفع البنوك الاستثمارية من رفع توقعاتها لأسعار النفط خلال العام الحالى.

وتوقع بنك مورجان ستانلى ارتفاع سعر خام برنت عند 77.5 دولار للبرميل فى الربع الأخير من 2018 و80 دولارا للبرميل فى الربع الأول من 2019، ونحو  85 دولارا للبرميل بنهاية 2019 وحوالى 90 دولارا للبرميل بنهاية 2020.

ويتوقع سعرا لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكى عند 71 دولارا للبرميل فى الربع الأخير من 2018 و73 دولارا للبرميل فى الربع الأول من 2019.

لماذا ترتفع أسعار النفط للوصول إلى أعلى مستوياتها منذ نوفمبر 2014؟؟

تأخذ أسعار النفط مسارا تصاعديا منذ بدء سريان بنود اتفاق خفض إنتاج النفط الذى تقوده منظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" بقيادة المملكة العربية السعودية ، مع عدد من المنتجين المستقلين خارج أوبك على رأسهم روسيا منذ بداية يناير 2017، ويستمر الاتفاق حتى نهاية 2018، وارتفعت الأسعار بسبب ذلك  نحو 40 % منذ بدء الاتفاق، حيث تخفض أوبك وحلفاؤها الإنتاج نحو 1.8 مليون برميل يوميا، بما يعادل حوالى 2% من الإنتاج العالمى، ويجتمع وزراء النفط فى 22 و23 يونيو لمراجعة السياسة النفطية.

هل هناك أسباب أخرى تقود هذا الارتفاع؟

على عكس الالتزام طواعية بتخفيضات الإنتاج من منتجين مثل السعودية وروسيا تهدف لدفع أسعار الخام للصعود، فإن فنزويلا غير قادرة على وقف تراجع في الانتاج مستمر منذ سنوات، فبحسب ما أعلنته منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) فإن إنتاج فنزويلا من النفط سجل انخفاضا جديدا فى أبريل الماضى حيث أصبح الإنتاج 1.4 مليون برميل يوميا بدلا من 1.5 مليون برميل، وهو ما يعنى أن الإنتاج النفطى لفنزويلا ينخفض إلى أدنى مستوياته التاريخية فى ثلاثة عقود.

ويقدر المحللون أن هذا البلد النفطى الذى يعانى من واحدة من أسوأ أزماته الاقتصادية يمكن أن يغلق فى 2018 بإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا.

وسجل إنتاج فنزويلا من الخام نحو 2.5 مليون برميل يوميا فى أوائل 2016، وهو ما يعنى انخفاض الإنتاج باكثر من مليون برميل يوميا.

وماذا عن موقف إيران؟

تعد إيران - ثالث أكبر مصدر للخام داخل "أوبك" بعد المملكة العربية السعودية والعراق،  وتنتج حاليا نحو 3.8 مليون برميل يوميا من النفط الخام، فيما يتوقع محللون فى "آر.بى.سى كابيتال ماركتس" أن تنخفض صادرات إيران من النفط بواقع 200 ألف إلى 300 ألف برميل نتيجة لقرار الرئيس الأميركى، الذى أعلن عن تخلى بلاده عن الاتفاق النووى مع إيران، وأعلن عن أعلى مستوى من العقوبات على البلد العضو فى أوبك.

لكن وكالة الطاقة الدولية قالت إن الجولة السابقة من العقوبات التى رُفعت فى مطلع 2016 خفضت صادرات الخام الإيرانية أكثر من مليون برميل يوميا، فيما قال موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية إن طهران صدرت 2.6 مليون برميل يوميا من الخام فى أبريل نيسان.

وما هى العوامل الأخرى المؤثرة فى أسعار النفط؟

بعيدا عن أساسيات السوق المتمثلة فى العرض والطلب على النفط، فإن النفط يتأثر دائما بالعوامل الجيوسياسية حيث أن الارتفاعات المتتالية الاخيرة كان نتيجة مباشرة من المخاوف بشأن العقوبات الأمريكية على إيران والتوتر فى الشرق الأوسط وليس نتيجة تقلص مفاجئ فى الفجوة بين العرض والطلب على النفط.

وما هو موقف أوبك من المستويات الحالية للأسعار النفط؟

أوبك ترى فى صعود النفط صوب 80 دولارا طفرة وجيزة بسبب التوترات ، وليست بسبب المعروض، أى أن أى قفزة وجيزة مدفوعة بالمضاربات لا تعطى مبررا كافيا للمنتجين كى يعززوا الإمدادات، وتؤكد أوبك دائما إن الارتفاع يجب أن يكون بفعل بيانات تشير إلى تأثر المعروض، كما أنها لا تضع هدفا رسميا لسعر النفط.

هل يمكن أن يتباطأ الطلب على النفط بسبب ارتفاع أسعاره؟

قالت وكالة الطاقة الدولية إنه من المرجح أن يتباطأ الطلب العالمى على النفط هذا العام مع اقتراب سعر الخام من 80 دولارا للبرميل وتوقف العديد من الدول المستوردة الرئيسية عن تقديم دعم سخى فى أسعار الوقود لمستهلكيها.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة