خالد صلاح

السيسى لـ"المعارضة": "الكلمة أمانة.. وأى حد عنده حل لتحديات مصر يجى جنبى"

الأربعاء، 16 مايو 2018 04:21 م
السيسى لـ"المعارضة": "الكلمة أمانة.. وأى حد عنده حل لتحديات مصر يجى جنبى" الرئيس السيسى
كتب سمير حسنى- محمد شعلان- إبراهيم حسان
إضافة تعليق

أبدى الرئيس عبد الفتاح السيسي، سعادته بالحوارات الصريحة التى يجريها مع المواطنين خلال مؤتمر الشباب، قائلًا: "قعدة المؤتمر بستناها.. واللى بيحرمنى منها كأسرة واحدة المسئولية المجتمعية المشتركة، وأحنا مع بعض فى مركب واحدة عايزنها تعدى، وهتعدى، مش بالرئيس وبالحكومة بس، ولكن بينا كلنا بفهمنا للأوضاع".

وقال الرئيس السيسي خلال كلمته بجلسة "هنكمل الحكاية"، إن "السياسى بضاعته كلها المعارضة، إنما أنا عايز تبقى بضاعته الفهم الحقيقى، لأن الكلمة أمانة، والناس تسمعها منه على أنه عنده حل"، موجها حديثه للمعارضة قائلا: "أى حد عنده حل للتحديات اللى موجودة فى مصر يجى جنبى، وأنا أقوله اللى تخلصه أسقف لك عليه، وأخلى المصريين يسقفوا لك".

وتحدث الرئيس السيسي عن أصحاب الاقتصاد غير الرسمى للدولة، موضحًا أن الاقتصاد غير الرسمى هم المواطنين الذين يعملون وبياناتهم غير موجودة لدى الحكومة، ولا توجد لهم وثائق، ويعتقد أصحاب هذه الأعمال أن الدولة تريد بياناتهم من أجل تطبيق ضرائب، مخاطبًا أصحاب الاقتصاد غير الرسمى: "خشوا فى الاقتصاد الرسمى، وأنا بقول لكم معاكم 5 سنين إعفاء ومتدفعوش حاجة".

وتابع الرئيس: "دخولكم فى المنظومة والاقتصاد الرسمى للدولة هتقدروا تخشوا للبنوك وتحصلوا منه على تسهيلات وتكبر صناعتك"، مؤكدًا أن الاقتصاد غير الرسمى للدولة يضخ فى المجتمع ويصرف على أسر كثيرة لا تعرفها الدولة وبياناتهم غير موجودة.

وأشاد الرئيس السيسى بأصحاب الاقتصاد غير الرسمى للدولة، قائلا "هما دول اللى بيخلوا الدولة وقفة رغم كل التحديات فى السبع سنوات الماضية، وفى ناس بتاكل عيش وبقولهم دخولهم فى الاقتصاد الرسمى هيبقى عندنا بياناتهم وعندهم فرصة يخشوا ويستفيدوا من التسهيلات اللى بتقدمها البنوك فى تطوير الصناعات".

واختتم الرئيس كلامه للمصريين: "اوعوا تكونوا فاكرين الإصلاح هو الصلاة والصوم فقط ولكن اللى بتكلم فيه ده إصلاح".


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة