خالد صلاح

عمرو جاد

شرق الدلتا مرة أخرى.. وأخيرة

الأحد، 08 أبريل 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

هذا تعقيب أخير منى على خطاب اللواء دكتور جمال السعيد حماد، رئيس مجلس إدارة شركة شرق الدلتا، فى رده على ما كتبته سابقًا عن حال مواعيد وأتوبيسات الشركة، ولأننى أقدر ما أسماه سيادته «الإحباط» الذى سببته للعاملين هناك، بسبب العنوان الصارخ على حد وصفه، فسأكتفى بنصيحة صادقة لا أريد من ورائها سوى أن تظل هذه الشركة الوطنية قادرة على المنافسة، وألا تنضم لأخواتها الخاسرة فى قطاع الأعمال، نصيحتى لكم يا سيادة اللواء ألا تصدق ما ينقله مساعدوك بأن «كله تمام»، وأن النقد لا يأتى إلا من الحاقدين، ولا تصدق الصور التى أمدوك بها وأرسلت بها إلينا، لأنها رغم جمالها ونظافة المشاهد التى تنقلها، فإنها ليست دليلًا على حسن الأداء، لاحظ أيضًا أنها خالية من البشر، وهو العنصر الذى قصدته فى مقالى عن مستوى الخدمة، وأرجو أن تجرب بنفسك التقدم بشكوى لخدمة العملاء التابعة للشركة ثم تنظر كيف سيتم التصرف فيها، هذا تعقيبى على ردكم، ويتبقى شكرى العميق لكم على حسن الاهتمام وسرعة المتابعة من جانبكم، وأدعو الله أن يكون هذا هو ديدن كل العاملين فى الشركة.. خالص تقديرى.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة