خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

إنهاء إعداد مخطط تطوير جزيرة الوراق بالتعاون مع كبرى المكاتب الاستشارية قريبا.. مصادر: اجتماعات مكثفة لوزير الإسكان بقيادات التخطيط العمرانى قبل إصدار التكليفات النهائية.. والهيئة الهندسية تشرف على التنفيذ

الجمعة، 20 أبريل 2018 06:30 م
إنهاء إعداد مخطط تطوير جزيرة الوراق بالتعاون مع كبرى المكاتب الاستشارية قريبا.. مصادر: اجتماعات مكثفة لوزير الإسكان بقيادات التخطيط العمرانى قبل إصدار التكليفات النهائية.. والهيئة الهندسية تشرف على التنفيذ مخطط تطوير جزيرة الوراق بالتعاون مع كبرى المكاتب الاستشارية قريبا
كتب أحمد حسن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشفت مصادر مطلعة داخل هيئة المجتمعات العمرانية، أنه سيتم اعتبار منطقة جزيرة الوراق التى تم ضمها للهيئة، أحد المشروعات التى ستتولى الهيئة تطويرها، بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وهيئة التخطيط العمرانى، وليس مدينة جديدة.

نجاح هيئة المجتمعات العمرانية فى تنفيذ مدينة العلمين الجديدة والمنصورة الجديدة وراء ضم الوراق للهيئة 

وأضافت المصادر لـ"اليوم السابع" أن الهدف من قرار مجلس الوزراء بضم المنطقة لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، هو سرعة تطوير المنطقة، وإعداد مخطط عمرانى لها يوازى المخططات التى تم أعدادها للمشروعات الكبرى، بالإضافة إلى قدرة الهيئة فى تنفيذ مشروعات كبرى فى وقت قياسى وأبرزها مشروع مدينة العلمين الجديدة، وكذلك مشروع مدينة المنصورة الجديدة ومدن الجيل الرابع.

 

هيئة التخطيط العمرانى ستتولى مسئولية أعداد المخطط التفصيلى بالتعاون مع كبرى المكاتب الاستشارية 

وأشارت المصادر إلى أن هيئة المجتمعات العمرانية ستتولى بالتنسيق مع هيئة التخطيط العمرانى أعداد المخطط التفصيلى لتطوير المنطقة بالكامل، والاستعانة بأحد المكاتب الاستشارية الكبرى، وإسناد المشروع للهيئة الهندسية للقوات المسلحة لتتولى مسئولية الإشراف على تنفيذ المشروع.

 

وأكدت المصادر، أن هيئة المجتمعات العمرانية، ستتولى أيضا مسئولية تمويل تنفيذ المشروع، والذى من المخطط أن يكون مشروع سكنى سياحى على طراز رفيع، يضاهى المشروعات الكبرى، وخاصة أن المنطقة تقع على موقع استراتيجى وعلى النيل وهو ما يضيف لهذه المنطقة مزايا كبرى يمكن الاستفاد منها خلال أعداد المخطط التفصيلى للمشروع بالكامل.

اجتماعات مكثفة لوزير الإسكان قبل إصدار التكليفات النهائية 

وأوضحت المصادر، أن هناك اجتماعات مكثفة يعقدها الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، مع مسئولى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وكذلك هيئة التخطيط العمرانى، وذلك قبل إصدار تكليفاته وتعليماته النهائية الخاصة بالمشروع.

 

وأشارت المصادر، إلى أن السبب فى عدم اعتبار منطقة مدينة جديدة، يرجع إلى أن المدينة الجديدة تتطلب وجود جهاز للمدينة وهيكل إدارى للجهاز، وهذه الإجراءات تتطلب موافقة من الجهاز المركزى للتنظيم والإدارة، وهو ما يؤدى لأن تستغرق وقت طويل، وذلك يتعارض مع رغبة الدولة فى تنفيذ المشروع فى أسرع وقت وبأعلى جودة ممكنة.

 

تطوير مشروع ماسبيرو والوراق يحسب لسجل إنجازات حكومة المهندس شريف إسماعيل 

وأشارت المصادر، إلى أن منطقتى الوراق ومثلث ماسبيرو، سيكون من أفضل المناطق عقب تطويرهم بشكل كامل، وستكون حكومة المهندس شريف إسماعيل قد استطاعت القضاء على أكبر بؤرتين للمناطق العشوائية وتطويرهم بشكل كامل، وخاصة أنه تم إخلاء أكثر من 97% من سكان مثلث ماسبيرو وهدم العشش والمنازل عقب الحصول على التعويضات اللازمة.

وكان مجلس الوزراء قد وافق على استصدار قرار جمهورى بنقل تبعية جزيرة الوراق إلى هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وذلك تمهيداً للبدء فى تنفيذ مخطط تنمية وتطوير الجزيرة، بالتعاون بين الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، وذلك فى إطار خطة الدولة لإيجاد مراكز حضارية جديدة والقضاء على العشوائيات وتحسين جودة حياة المواطنين.

وعقد رئيس مجلس الوزراء أكثر من اجتماع استعرض فيه عددًا من الأفكار والمقترحات الخاصة بتطوير الخدمات المقدمة للمواطنين فى الجزيرة، وكيفية تحسين جودتها بصورة مستمرة، حيث تم التأكيد على اهتمام الدولة برفع مستوى الخدمات المقدمة لأهالى جزيرة الوراق، وتلبية متطلباتهم، وذلك فى ضوء ما تم استعراضه خلال الاجتماع من ضعف مستوى الخدمات المقدمة فى الجزيرة بشكل عام.

 

وتتولى هيئة التخطيط العمرانى مكلفة بإعداد مخططات لتطوير جميع الجزر النيلية، بما يحافظ عليها وعلى قاطنيها ومن بينها جزيرة الوراق، وذلك يأتى فى إطار جهود الدولة لمنع النمو العشوائى والاستفادة القصوى من هذه الجزر، وعندما يتم الانتهاء من أعداد المخططات سيتم إعلانها للجميع.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة