خالد صلاح

محمد الدسوقى رشدى

قوات محاربة الأفكار المتطرفة والهروب من المعركة

الخميس، 19 أبريل 2018 10:00 ص

إضافة تعليق
أمنيًا تبدو المواجهة منتظمة ومنضبطة وتؤتى ثمارها، يقدم الأبطال من رجال الجيش والشرطة أرواحهم لحصار الإرهاب وتضييق الخناق على أهل التطرف والعنف والسلاح، النتائج فى سيناء مبشرة، والحصاد فى المحافظات يبشر بالخير، تسقط خلايا إرهابية ويداهم رجال الأمن مزارع تحولت إلى مخازن سلاح، يؤدى الأمن مهمته بهمة وحماس ونجاح ولكن هذا ليس كل شىء؟!
 
الحرب تحتاج إلى من يكمل معركتها الأخيرة، قوات من نوع آخر، وأسلحة برصاص مختلف، وتأخر قوات المرحلة الأخيرة من الحرب يهدر دماء وتضحيات وعرق الأبطال الذين يخوضون الفصل الأول من الموقعة.
 
قوات المواجهة الأمنية يؤدون المهمة على أكمل وجه، بينما قوات المواجهة الفكرية حائرون مضطربون، وبعضهم يعانى كسلا وفقرا فكريا وخططيا ومنهجيا يمنعه من تأدية مهامه والحفاظ على مكتسبات قوات خطة المواجهة الأمامى.
 
التحركات فى المؤسسات الدينية كسولة وبطيئة ولا تقدم منتجا فكريا قادرا على التصدى للأفكار المتطرفة بشكل مناسب وحاسم وسريع، والتحركات فى ساحة النخبة التى تصرخ كل ليلة من التطرف تائهة ولا تقدم مايمكنه صد الأفكار الملوثة التى يشكون منها، حتى فى الساحة الإعلامية يأخذ المحتوى الفكرى مساحة أقل لا تليق أبدًا بحجم التحديات ولا الهدف المطلوب.
 
كل خطوة أمنية تخلصنا من الإرهابيين وتحفظ شوارع الوطن من عنفهم وتفجيراتهم، وكل تأخر فى المواجهة الفكرية يمد فى عمر الإرهاب ويمنحه فرصة جديدة لتفريخ إرهابيين جدد، وتلك جريمة كبرى يرتكبها أهل النخبة والثقافة فى مصر، لم يدركوا بعد أن دورهم أكبر من تشجيع رجال الجيش والشرطة والثناء على تضحياتهم وتلك هى المشكلة.
 
بالنظر إلى أغلب القضايا الأخيرة التى سقطت فيها خلايا الإرهاب بالمحافظات، أو بتدبر حصاد المداهمات الأمنية فى سيناء من أحراز تتمثل فى كتب وأوراق، ستدرك مدى تأخر المواجهة الفكرية كثيرًا عن أداء مهمتها.
 
ضمن الأحراز والمضبوطات الخاصة بالإرهابيين دائمًا ماتجد عناوين مكررة لعدد من الكتب التى تحمل أفكارًا متطرفة، مثل «أعدوا للمقاومة» لمؤلف اسمه أبومصعب السورى أو كتاب «العمدة فى إعداد العدة» أو كتابى «التبرئة» و«الحصاد المر» لأيمن الظواهرى.
أدى رجال الأمن مهمتهم فى عملية القبض والتحريز، فلماذا لم يتحرك رجال الفكر لاستلام مهمتهم فى إعادة فحص محتويات هذه الكتب والرد عليها وتفنيدها؟، لماذا لم يهربوا من أرض المعركة بعضهم مكتفيًا بتشجيع الدور الأمنى، والبعض الآخر متعللًا بالظروف بينما الجزء الأكبر تائه وحيران دون منهج فكرى موحد للمواجهة.
 
يتكرر الأمر مع خلايا الإخوان، يؤدى الأمن مهمته ويعلن لرجال الفكر قوائم مضبوطات بكتب تحتوى على أفكار يجند بها الإخوان شباب جدد مثل «نحو جيل مسلم» أو«طريق الدعوة» الذى قام بتأليفه المرشد الراحل مصطفى مشهور، أو «أفراح الروح» تأليف سيد قطب، أو كتيبات صغيرة تحمل عناوين «القرآن فوق الدستور» و«ضوابط العمل الإسلامى» و«الجهاد بالمساهمة» و«فقه الجهاد وزاد المجاهدين» و«قوارب النجاة فى حياة الدعاة» لفتى يكن، أو مؤلفات سيد قطب «التصوير الفنى فى القرآن الكريم»، و«فى ظلال القرأن» و«معالم فى الطريق».
 
يتم إعلان هذه المضبوطات فى قوائم رسمية وبمحاضر رسمية، ومع ذلك لم نسمع أن الأزهر أو الأوقاف أو دار الإفتاء أو بعض من أهل النخبة قد تقدم متطوعا وطالبا من الأجهزة الأمنية هذه القوائم منسقا مع مؤسسات الدولة لإصدار ردا وافيا على كل مافيها من تطرف وأفكار دينية تم التلاعب بها وتأويلها لخدمة العنف، كتاب فى مواجهة كتاب، وفكرة فى مواجهة فكرة، وتفسير صحيح فى مواجهة تفسير محمل بالمصلحة والجهل هذا مايجب أن يحدث مثلما تواجه رصاصة رجال الشرطة والجيش رصاصة الإرهاب، فهل آن الأوان أن تصبح رصاصة الفكر جزءًا من المعركة بنفس قوة رصاصة الأمن؟!

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

هشام جنينه أخوانى 100%100

ياسيدى فاقد الشيئ لايعطيه انت عاوز الاخوان والسلفيين ينفوا كتبهم التى يتم تغييب العقول بها

الم تسمع عن دكتور كبير كان فى دار الأفتاء سابقا ماذا قال عن أفطار الفريق القومى فى كأس العالم لازم تعرف انه يوجد محافطه على فكر الاخوان والسلفيين المستمد من التراث وفى نفس الوقت محاربة التنويريين المفكريين الوسطيين حتى لو كان من المؤسسه نفسها طالما أختلف معنا فى الرأى

عدد الردود 0

بواسطة:

حنان حجازى

هناك جهود ولكنها ليست كافية

بالفعل هناك تأخر وبطء فى المواجهة الفكرية والتى يجب ان تكون شاملة للتعليم والثقافة والاعلام والفن ، ويجب ان تكون منظمة فى كل مجال وخصوصا مجال الخطاب الدينى والرد على الافكار المتطرفة ولكن هناك بالفعل خطوات مهمة تمت فى هذا السياق فقد انشأت عدة مواقع متخصصة فى مجال الاسلام السياسى تعنى بالرد على شبهاتهم ومواجهة افكارهم وعمل حوارات مع التائبين منهم ، كما قام عدد من المشايخ بتأليف كتب للرد على خوارج العصر وتفنيد افكارهم مثل الموسوعة التى اصدرها د على جمعة بالتعاون مع عدد من المشايخ وكذلك كتاب الحق المبين فى الرد على من تلاعب بالدين للدكتور اسامة الأزهرى ، جهود محترمة ولكنها بالتأكيد ليست كافية والله المستعان

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة