خالد صلاح

تفاصيل التقارير السرية لأمناء الشرطة المتهمين بتسريب معلومات لتجار المخدرات

الثلاثاء، 17 أبريل 2018 07:00 ص
تفاصيل التقارير السرية لأمناء الشرطة المتهمين بتسريب معلومات لتجار المخدرات قسم شرطة المطرية - أرشيفية


كتب أحمد إسماعيل
إضافة تعليق

قال محمد مصطفى عضو هيئة الدفاع عن أمناء الشرطة المتهمين بتسريب معلومات لتجار المخدرات خلال فترة عملهم بقسم شرطة الأميرية، إن التقارير السرية للأمناء حصلت على تقدير امتياز لمدة خمس سنوات. 

وأوضح دفاع المتهمين فى حديثه لـ"اليوم السابع"، أن أحد الأمناء تم توجيه أمر بضبطه وإحضاره، عقب سماع أقواله شاهد إثبات على تقاضى عدد من الأمناء الرشاوى، خلال التحقيقات الأولى معه. 

واختتم الدفاع حديثه متسائلا حول كيفية تقاضى الأمين محمود حسان مبلغ 1500 جنيه أسبوعيا على العلم أنه كان محبوسا احتياطيا خلال تلك الفترة على ذمة قضية أخرى. 

فيما كلفت نيابة غرب القاهرة الكلية، رجال المباحث بقسم شرطة المطرية بسرعة ضبط وإحضار 5 أمناء شرطة بالاحتياط، للتحقيق معهم فى القضية رقم 1 لسنة 2018، بتهمة الرشوة وتسهيل جرائم الاتجار فى المخدرات خلال فترة عملهم بقوة مباحث قسم شرطة المطرية. 

وجدد قاضى المعارضات بمحكمة شمال القاهرة حبس، 10 أمناء شرطة بالاحتياط، محبوسين على ذمة القضية رقم 1 لسنة 2018، 15 يوما على ذمة التحقيقات لاتهامهما بتسريب معلومات لتجار المخدرات خلال فترة عملهم بقسم شرطة المطرية، نظير رواتب شهرية. 

تحقيقات نيابة حوادث غرب القاهرة الكلية كشفت عن تفاصيل مثيرة فى واقعة حبس 10 أمناء شرطة سريين، بقسم شرطة الأميرية محالين للاحتياط، بتهمة التواطؤ مع تجار المخدرات بدائرة القسم، وتسريب معلومات عن مواعيد الحملات الأمنية عليهم.

وتبين من تحقيقات النيابة، أن المتهمين قاموا بالتستر على تجار المخدرات بدائرة القسم، والاتفاق على تقاضى مبالغ مالية تتراوح ما بين 700 إلى 7 آلاف جنيه، حسب نفوذ كلا منهم داخل القسم.

وكشفت التحقيقات، أن أمناء الشرطة المتهمين أثناء عملهم بمباحث الأميرية كونوا تشكيلا عصابيا، فيما بينهم مستغلين عملهم فى وحدة البحث الجنائى. 

تضمنت التحقيقات إلى أنه أثناء استهداف هؤلاء التجار بمأمورية مباشرة من قبل الإدارة العامة لمكافحة المخدرات، فتم ضبط الهاتف المحمول لأحد تجار المخدرات، وأثناء فحصه اكتشاف تواصله مع الجناة من أمناء الشرطة، وتبين وجود صورة فوتوغرافية لورقة بأسماء 60 شخصا وبجوارهم المبالغ التى يحصل كل منهم عليها.

وتوصلت تحريات الإدارة العامة لمكافحة المخدرات إلى أسماء المتهمين وإلى حصول 10 متهمين على مرتبات شهرية، فتم إخطار قطاع التفتيش والرقابة بوزارة الداخلية ليتم نقل المتهمين وإحالتهم للاحتياط.


إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

rafatmohamed

الكل هكذا والسبب غياب الضمير

والله هو مش في القسم ده بس في كل مكان في الجمهورية ليه رواتب شهرية وارقام فلكية عن كدا كمان ومش شرط انه يكون امين شرطة لا ده ممكن يكون شخص مسئول كمان غياب الضمير وضعف الرقابة من الدولة وعدم محاسبة المسئولين سبب في انتشار الفساد ومع احترامي ان كان عزمي مجاهد قال في عهدالرئيس السابق مبارك الفساد بقي للركب فالان في عهدالرئيس السيسي الفساد فاق الاعناق في كل المصالح الحكومية ولكي الله يا مصر ولك الله ايها الشعب المطحون

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد المغربي

مش جايبينه من برة

هم أمناء الشرطة الوحشين الكوخة دول شايفين إيه طول مدة خدمتهم من رؤسائهم الضباط ؟؟ العدل و الإحترام و المساواة ؟؟؟ مراعاة و تقوى الله و مراعاة الضمير ؟؟ كام في المائة من جهاز الشرطة عنده الصفات دي ؟؟؟

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر؟

دولة داخل دولة--صلاة النبى أحسن أة على النفوذ--وطول ما فية نفوس ضعيفة أذا خيانة الشعب واردة لا محالة

كل ما نستطيع قولة هو علية العوض ومنة العوض مفيش حد يؤتمن علية فى شيئ--المركب مليانة خروم من كل حتة ولسة بيخرموا فيها وبكدة هتغرق--هناك ناس شرفاء كثيرون يعملون بشرف وأمانة من أجل ترقيع وسد هذة الأخرام فى مركب الوطن--ليأتى من بعدهم ناس تعبث بالمركب وتحدث بة عدة أخرام اخرى وأكثر عمقا وأتساعا لتكون الفجوة كبيرة ولا يستطيع الشرفاء سدها--يبقى نقول أية علية العوض ومنة العوض ولك الله والجنة يا شعب مصر

عدد الردود 0

بواسطة:

مواطن مصرى

كلما زاد الغلاء كلما زاد معه الفساد

هو عرف كلما زاد الغلاء كلما زاد الاحتياج السريع و لا يعوض هذا الاحتياج الا الفساد متمثل فى السرقه و الرشاوى لبعض ضعاف النفوس بحصد المزيد من الاموال حتى و ان كانت حرام و الذين ازادوا عددا بسبب ضعف ادوات الرقابه و عدم ابتكار اساليب و افكار جديده لكشفهم و الاستعانه بنفس الافكار القديمه العقيمه و المعروف و المحفوظه و التى عفى عليها الزمن و اصبحت لا قيمه لها بسبب التطور التكنولوجى و الاعتماد فقط على الصدفه البحته لكشفهم

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة