خالد صلاح

النعيمى فى حضن رعاة الإرهاب.. رئيس وزراء قطر يحتفل مع إرهابى مطلوب من الدوحة

الإثنين، 16 أبريل 2018 05:06 م
النعيمى فى حضن رعاة الإرهاب.. رئيس وزراء قطر يحتفل مع إرهابى مطلوب من الدوحة رئيس وزراء قطر يقبل نجل الإرهابى بينما يظهر أبوه فى الصورة
كتب سمير حسنى
إضافة تعليق

نشر موقع "العربية. نت" صورة لرئيس الوزراء القطرى، عبد الله آل ثانى، وهو يُقبل نجل الإرهابى عبد الرحمن النعيمى، خلال حضوره عقد قرانه لتهنئته والاحتفال معه، وهى الصورة التى يظهر فيها الإرهابى المطلوب على القوائم الأمريكية والبريطانية وقائمة دول الرباعى العربى الداعية لاتخاذ موقف من إرهاب قطر.

كان الإعلام القطرى قد أبرز فى تغطياته، السبت الماضى، خبر زفاف نجل أخطر عنصر إرهابى قطرى، وهو عبد الرحمن بن عمير الجبر النعيمى، الذى يعيش تحت مظلة الحماية القطرية رغم إدراج الدوحة له على ما زعمته أنها قائمة للعناصر الإرهابية، ورغم ملاحقته دوليا، الأمر الذى يشير بدليل قاطع لدعم قطر للإرهاب والإرهابيين.

وباركت الصحف القطرية الرسمية زواج ابن النعيمى فى الدوحة، رغم أنه مدرج على قائمة الإرهاب التى أعلن عنها النظام القطرى فى مارس الماضى، وصنفت نحو 19 فردا، بينهم 11 قطريا، ضمن الإرهابيين والملاحقين، ليأتى احتفال الدولة الرسمى ممثلا فى رئيس الوزراء، بزفاف ابن الإرهابى المطلوب، تأكيدا لعدم جدية القائمة القطرية، ولدعم الدوحة الرسمى للإرهاب والإرهابيين.


إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

يحيي الغندور

شواذ

اذاكان رب البيت بالدف ضارب فشيمة اهل البيت كلهم رقص

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري وطني .ضد خنازير و كلاب اهل النار الضالة اعداء الوطن العربي و الاسلام

عائلة و جزيرة الموز القذرة ليس بعرب

هؤلاء ليس عرب هؤلاء مرتزقة لاسيادهم العصابة الصهيوانجلوامريكية اعداء الوطن العربي و الاسلام .. و يجب كل عربي وطني شريف يعلم ان هؤلاء الخنازير و الكلاب الضالة اصحاب الغاية تبرر الوسيلة و علي راسهم الشيطان القذر القرداوي و الخنزير التركي القردخان هؤلاء خنازير الشيطان البنا اليهودي الماسوني المغربي الاصل ليس عندهم شرف ولا دين ولا اخلاق

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة