خالد صلاح

عمرو جاد

عزيزى الدولار.. متى ترضى عن الجنيه؟

الخميس، 12 أبريل 2018 10:00 ص

إضافة تعليق
تراجع التضخم الأساسى فى مصر إلى %11.59 وتبعه فى الانخفاض مؤشر قياس الأسعار لمستوى %13.1، وأقرت الحكومة اللائحة التنفيذية لقانون الاستثمار، وأطلقت بعدها عدة إجراءات تحفيزية للمستثمرين ودعمتها بحملة إعلانات مكثفة، وتزامن مع ذلك عودة مبدأية للطيران الروسى بما يجعل السياحة فى طور التعافى، حتى كيلو اللحم فى الأرياف انخفض بما يقرب 30 جنيهًا، وأحجم كثير من الناس عن شراء سيارات جديدة، ورغم ذلك كله مازال الدولار يستعصى على الانخفاض أمام الجنيه ويبدو أن هذا الوضع يعجبه أكثر.
 
لست خبيرًا فى الاقتصاد ولن أكون، وبالتالى لا أملك إجابة شافية عن هذا السؤال الذى يشغل كل مواطن يتعامل بالبيع والشراء فى مصر، لكن الحكومة مطالبة بالإجابة عنه لأنها تعرف تفاصيل الأرقام، وتمتلك مفاتيح الاقتصاد وإحصاءاته. والمواطن يتساءل عن عزة نفس الدولار ليس لأنه ينتظر انخفاض سعر البيض فقط، فهناك أيضًا القلق الدائم على مستقبل الاقتصاد وما يترتب عليه من وظائف واستقرار سياسى وأحلام مؤجلة.
 

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 4

عدد الردود 0

بواسطة:

مصراوي

بعد التحيه : قلت انك لست خبيرا في الاقتصاد

قلت انك لست خبير في الاقتصاد .ز فدع هذا اامر للمختصين او اسال احدهم ثم اكتب عن الموضوع فلا ضرر ان تبين الامر ولكن من مختص ثانيا وللاهميه تسمع كلمه ترامب دولار ضعيف افضل من دولار قوي ثانيا للاهميه الاقتصاديه حاليا وللامام ان يظل هذا السعر او يقل قليلا لانه في مصلحتنا التجاريه ( التصدير ) ثانيا اي اسعار زياده ومبالغه هي من نتاج ايدينا وجشع تجارنا وعدم المحاسبه

عدد الردود 0

بواسطة:

مصري

مصري وافتخر

سيدي الفاضل جيدأ ولمصلحه البلد النقاش في مسأله التحدي الواضح بين الجنيه المصري والدولار الامريكي اول شئ لابد من معرفته في هذا الامر مقارنه بين اقتصاد امريكا واقتصاديات العالم بما فيه مصر ذلك هو التحدي الاكبر ولكن لماذا الدولار الامريكي ثابت حتي الان منذ عمليه تعويم الجنيه المصري السبب هو صمود الجنيه المصري امام ضربات الدولار وارجع واقول هذا الصمود سببه ليس التعويم لان التعويم قلل من قيمه الجنيه المصري ولكن الصمود بسبب القضاء علي السوق السوداء للعمله والتي كان يحتكرها الاخوان المسلمون عن طريق شركات الصرافه وجمع الدولار من العاملون بالخارج لضرب الاقتصاد المصري . اعظم خطوه حدثت من الحكومه هي القضاء علي السوق الموازيه التي كانت بمثابه القاطره التي تجر وراءها اذيال الخيبه للجنيه المصري وخلفه الاقتصاد بجملته والشئ الاخر هو تحسن الاقتصاد المصري الي حد ما بسبب الاستثمار في الزراعه وانتعاش سوق العمل وايجاد فرص للعماله المصريه بالخارج . انها يا عزيزي مجموعه من العوامل والمتغيرات في المعادله الاقتصاديه وتحتاج مقالأ مطولأ ليس الان وشكرأ

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد عزت عمران

مزايا و عيوب

ضعف أو قوة العملة المحلية لأى دولة يعتمد على مدى أحتياجها للعملة الأجنبية لتوفير أساسيات لديها و عرض العملة المحلية بقيمة أقل لتشجيع الأستثمار الأجنبى وتشجيع التصدير للحصول على عملة أجنبية قوية ويتوقف رفع قيمة العملة المحلية على كمية الذهب الموضوعة فى البنك الدولى بأسم البلد حتى يضمن العملة المحلية لهذا البلد فى الوقت الماضى أيام الملوك كان الجنيه المصرى يساوى قيمة أعلى من الجنيه الذهب حيث ان قيمته كانت 97 قرش فقط أنما الآن الجنيه المصرى يمر بمرحلة التعافى بعد نهب الأقتصاد المصرى تحت مظلة الدعم سابقا و ألغاؤه واجب حتى يشعر المواطن بالقيمة الحقيقية للجنيه وتعود الفائدة عليه بعد مضى الزمن الآن ما المطلوب منا كمواطنين هو الأعتماد على ما تنتجه الدولة وتقليل الأستيراد حتى لا تستنزف الدولة مواردها من الدولار والعملات الأجنبية الأخرى وعمل أنخفاض للجنيه مقابل الدولار مع الدفع بالقبول بالعملة المحلية فى قناة السويس على ان تكون مبدلة بطريق رسمى من العملات الأجنبية فى أحدى فروع البنوك الوطنية حتى لا تتعرض للتزوير يبقى ان نشجع المستثمر الأجنبى ليس فى ادخال بضاعة وترويجها وانما نشجعه على أقامة شراكة أجنبية مصرية لتشجيع الأنتاج والصناعة على ان تتحول هذه الشرعة بعد خمس سنوات الى ان تكون مصرية مائة فى المائة و ان تكون أول خمس سنوات معفاة من دفع المكونات الأساسية الممكنة التى تقدمها الدولة لتشجيع المستثمر الأجنبى و مع الزمان يشعر المواطن برفاهية المعيشة والرخاء

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر؟

أبدا مش هيحصل --قلبى هيفضل غضبان عليك ليوم الدين --ومش ممكن هيصفى خالص من ناحيتك

وهفضل كدة كاتم على نفسك لغاية ما تطلع فى الروح --أنا اللى يقع تحت ضرسى أفرمة --وانت عملت زى الملوخية لما تقع تحت المخرطة--قال أرضى عنك قال فى المشمش أنا لما اركب الموجة لاممكن أنزل أبدا ومش هعمل زى المعلم حنفى كلامة بينزل أنا لأ لأ لأ--ومش عاوز أسمع صوتك تانى خالص وأنت بتأن من تحت ضرسى من كترة هرسك--لما تبقى كدة كبير ومحترم وملو هدومك وليك قيمة أبقى أفكر أرضى عنك --لكن طول ما انت كدة أنا مش هخليك تنفع لا طبلة ولا تار--أمشى وجع فى ركبك جنية ملهوش أى تلاتين لازمة--ولا طعم ولا لون --انا الاخضر اللى كلامى يمشى على الكل --ومرتاح كدة وحياتى وقيمتى زى الفل

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة