خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سعد الدين إبراهيم يواصل استفزاز المصريين.. مدير مركز ابن خلدون يصدر تقريرا يشوه انتخابات الرئاسة.. "خارجية البرلمان": يعمل لصالح الإخوان.. ومصطفى بكرى يطالب الحكومة بالرد على أكاذيب عراب الأمريكان

الأحد، 01 أبريل 2018 03:00 م
سعد الدين إبراهيم يواصل استفزاز المصريين.. مدير مركز ابن خلدون يصدر تقريرا يشوه انتخابات الرئاسة.. "خارجية البرلمان": يعمل لصالح الإخوان.. ومصطفى بكرى يطالب الحكومة بالرد على أكاذيب عراب الأمريكان سعد الدين إبراهيم - أرشيفية
كتب كامل كامل – إيمان على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

واصل الدكتور سعد الدين إبراهيم، مدير مركز أبن خلدون، استفزازه للشعب المصرى، فبعدما التقى "عراب الأمريكان" مؤخرًا بالسفير الإسرائيلى، أصدر تقرير ثالث ليشوه فيه العملية الانتخابى، ويزعم أنها تضمنت أعمالا خارج القانون.

وخالف مدير مركز أبن خلدون جميع المعايير التى تحكم إصدار التقارير الخاصة بالاستحقاقات الانتخابية، وأطلق لنفسه العنان ليقول ما يشاء دون  ضابط أو رابط، متناسيا تماما أن الهيئة الوطنية للانتخابات، قد رفضت طلبه بمتابعة الانتخابات الرئاسية الأمر الذى يعنى أن يخالف القانون  بإصداره تقارير خاصة بالانتخابات.

 

"تحول من تقرير محايد لمعايير المنظمات المراقبة للعمليات الانتخابية، إلى تقرير أقرب للشتيمة والتسييس الشديد لكل الظروف، ولكل مجريات ما حدث فى الانتخابات الرئاسية، لتوظيفها لإخراج صورة محددة، هكذا وصف النائب طارق الخولى أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب.

وأشار طارق الخولى فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إلى أن التقرير لم يخلو من الفاظ لا يمكن وصفها إلا بالسباب، إضافة إلى أن التقرير أحتوى على مغالطات شديدة إزاء الشخصيات التى كانت تعتزم خوض الانتخابات الرئاسية، وتغافل التقرير عمدًا لكثير من التفاصيل لكل هؤلاء الأشخاص ومجريات ما حدث وظرف كل شخص منهم".

 

وتابع طارق الخولى: "تغافل التقرير عن فشل دعوات المقاطعة من قبل بعض القوى الداخلية والخارجية، وتغافل أيضا عن المشاركة الكبير والإيجابية من قبل المواطنين فى الانتخابات الرئاسية، كما تغافل عن نزاهة العملية الانتخابية".

 

وأضاف أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب أن مركز ابن خلدون ومديره سعد الدين إبراهيم له تاريخ طويل فى تشويه الدولة المصرية ومحاولات تدمير أى مشهد انتخابى أو سياسى معين فى محاولة التخديم على أهداف أخرى خارجية لنيل من الدولة المصرية والمشهد العام المصرى، مضيفا: "فى اعتقادى أن سعد الدين إبراهيم ومركزه لم يُعد له أى وزن داخل الساحة المصرية، وهو يخاطب أطراف خارجية التى تدعمه ماليا وتموله، فهو يخاطب ود هؤلاء ولا يتحدث عن الشعب المصرى، لذلك يجب علينا أن لا نعطى له أى قيمة فى الشأن الداخلى المصرى.

 

واعتبر طارق الخولى أن التقارير التى أصدرها سعد الدين إبراهيم من خلال مركز ابن خلدون تعمل لصالح جماعة الإخوان، مضيفا: "لقد أصدر دعوات للمصالحة مع التنظيم الإرهابى، كما أنه متبنى لفكرة ومنهج وأجندة تحالف "أوباما هيلارى" الداعم للجماعة الإخوان، كما أن سعد الدين إبراهيم يخدم على كل يناهض الدولة المصرية".

 

مصطفى بكرى يتقدم ببيان عاجل لمطالبة الحكومة بالرد على ادعاءات "سعد الدين إبراهيم"

وتقدم النائب مصطفى بكرى، عضو مجلس النواب، ببيان عاجل حول مواقف مركز ابن خلدون ورئيسه سعد الدين إبراهيم وما يردده من أكاذيب حول الانتخابات الرئاسية ، موضحا أنه اصدر بيانا بعنوان " ليلة عرس الديمقراطية أم مآساتها".

و أشار إلى أن سعد الدين ابراهيم يردد أكاذيب من شأنها التحريض ضد الدولة المصرية و التشكيك فى عمل الهيئة الوطنية للانتخابات ووجه من خلال تقريره إهانات إلى المنافس موسى مصطفى موسى وأن الدولة حالت دون وجود مرشحين أقوياء.

 

ولفت أن سعد الدين الدين إبراهيم زعم أن ارتفاع نسبة المشاركة جاء فى اليوم الثالث بسبب ما اسماه بالترهيب بفرض الغرامات وسحب بطاقات التموين، موضحا أنه يسعى للتشكيك فى الحشود الشعبية وتوجيه الإهانة إلى المصريين جميعا.

 

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن جميع ادعاءات سعد الدين إبراهيم تحمل تحريضا سافرا من شخصا اعتاد تلقى التمويل الأجنبى لصالح إصدار تقارير معادية للبلاد وقد اعترف هو شخصيا بأنه يتلقى تمويلا حتى من جامعة حيفا الإسرائيلية، كما أنها من شأنها الإساءة لمركز مصر بين دول العالم وتشويه التجربة الانتخابية، مطالبا الحكومة باتخاذ إجراءات عاجلة للرد على هذه الإدعاءات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

حفاة الوطن

لازم يثول كده علشان يقبض دولارات من موزه المهم ايه رايه فى الديمقراطية القطرية !!

اى شخص معتوه يهم مصلحنه ويقلب الحقائق ليقبض الثمن من اسيادخ كلاب الصهاينة فى قطر مثل بلاتر واتحدى مركز بن المجنون ان يصدر تقريرا واحدا يتحدث فيه عن زحلقة موزه لامراء قطر وانقلاب الابن على ابيه مخالفا لابسط قواعد الاسلام فى البر بالوالدين كما ان مجلس الشورى القطرى تعينه موزه وشركائها فى الحكم ليضع تشريعات ضد الشعب اما من يحمى النظام القطرى فمرتزقة من تركيا وايران وغيرها لانه لايثق فى الشعب القطرى الشقيق ويخاف من ان يثور عليه اما اموال قطر فتصرق على المرتزقة والارهابيين والدجالين ومنهم هذا الرويبضة

عدد الردود 0

بواسطة:

سليم

سحب البساط

الى الأستاذ مصطفى بكري تحية واحترام، أرجوكم طرد هذا المهبول من قيادة مركز ابن خلدون، لأن مقدمة ابن خلدون هي أول دراسة حول بناء المجتمع أي الإنسان في العصر الحديث، الإنسان الفرد هو إمكانية في المجتمع، اما المجتمع فهو خليط متمازج من جميع الأثنيات والتي تعيش على بقعة على الأرض وتسمى الوطن، والوطن هو الوعاء الذي يحيى عليه الانسان أي إنسان المجتمع، فتعاطي الإنسان مع بعضه البعض أي أفقياَ في جميع نواحي الحياة من زواج والعيش سوية، وتعاطيه مع أرضه عموديا ، في الزراعة وغيرها من الأمور، تكسبه صبغة تميزه وتعطيه هوية الإنتماء لهذا الوطن، فلما يكون ذلك المعتوه صاحب القرار في تدريس مادة المجتمع لهذا الشعب العظيم، فهو كمن يقف عثرة في عجلة التطور والإنماء ، ويعطل عمل العقل الذي يجب تطويره لحياة أفضل لكي تستمر الحياة، ولتحيا سوريا وتحيا مصر. من أبناء الحياة

عدد الردود 0

بواسطة:

الاستاذ علي

هل التقرب لامريكا والصهاينة يكون بالبلبلة ونشر الاكاذيب وزعزعة امن البلاد

نحن في مرحلة بناء واصلاح ما تم هدمه في سنوات الفوضئ والانفلات الامني لا في مرحلة التشكيك في كل ماهو ايجابي.انتخابات تمت علي خير وكلا ادلي بصوته بمنتهي الحرية دون توجيه من احد وامن البلد خط احمر في كل البلاد وليست مصر.كما يجب تذكير لبعض انه هناك فرق بين الحرية والفوضئ والكلام يجب ان يكون في حدود يجب عدم الخلط بين حرية الراي وبين الفوضئ والكلام والتصريحات الغير مسؤلة .انت حر فيما لايضر الاخرين فما بالك بضرر وطن كامل مستهدفا خارجيا من الاعداء وداخليا من العملاء والخونة الذين يبيعون وطنهم مقابل المال

عدد الردود 0

بواسطة:

Mamdouhq

من هو

منذ الثمانينات وهو معروف للكافة في المعدي بأنه جاسوس وكان يتلقي أموال من الخرج عن طريق MIBANK في هذا الوقت فما هو الجديد الدولة ضعيفة وأقل شئ هو طرده وحرمته من الجنسية راجل مجنون

عدد الردود 0

بواسطة:

حموده ابو خليل

لا قيمة له ...

منافق ... حقير ... و بصراحه غبى .. كل مره يطلع اسمه حتى على ورق التواليت .. يفتكر ان له اى قيمه ... القواد لا يحترمه احد ... و خصوصا عندما لا يقدم او يؤخر.... واطى!

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة