خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

"الدمعة نزلت و الميدان انفجر".. ننشر قصيدة فؤاد حداد فى رثاء عبد المنعم رياض

الجمعة، 09 مارس 2018 05:01 م
"الدمعة نزلت و الميدان انفجر".. ننشر قصيدة فؤاد حداد فى رثاء عبد المنعم رياض فؤاد حداد
كتب محمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
رثى العديد من الشعراء الشهيد الفريق أول عبد المنعم رياض، والذى استشهد على جبهة القنال، فى 9 مارس عام 1969، ليكتب بطولة جديدة فى حياة الجندية المصرية وبطولات الجيش المصرى العيظم.
 
ومن هولاء الشعراء كان شاعر العامية الكبير فؤاد حداد، حيث قال:
 
يا سامعين أبناء بلد واحدة 
تحت السما الواحدة أدان المعارك 
و تعيشي يا مصر عمري ما انسى نهارك 
واحد و عشرين شهر بعد يوم تسعة يونيه 
الدمع نوَّر بالشرف و العزة 
و الحزن نوَّر في صميم القلب 
عبد المنعم رياض 
أكتر من أم و أب 
لسه الحياة مبدأها 
ما تبتسملكش إلا من شهداءها 
كل النوبات و الورادي اللي بتعرقها 
حيعرفوها ولادك لما يستشهد 
عبد المنعم رياض 
أكتر من أم و أب 
يا كلنا ولاد العطش و النيل 
و كلنا بنحتاج لكلمة حق 
و النور ياخدنا بإيده في الأيام 
المعركة طلعت لفوق الجدود 
و التضحيات فيها الرغيف و الخلود 
و الدم الأحمر و الضنا مولود 
و الشمس ما تبطلش فجر و عرق 
و كل يوم عن كل يوم افترق 
حيلتقوا ساعة ما يجمعنا 
عبد المنعم رياض 
أكتر من أم و أب 
يا كل يوم من بُكره و امبارح 
و سؤال و رد البيت مع الشارع 
الشعب من راجل لطفل بيعرف 
ياما في جميع السن و الأعمار 
خضعت ليالي لشرع الاستعمار 
الشعب يعرف مصر و فلسطين 
يعرف منارة يولية بين السنين 
و مهاجرين في الله مع الأنصار 
و الشعب يعرف من تاريخه الليل 
و الشعب يعرف من تاريخه النهار 
و الشعب يسقي الأرض يعرف مقام 
القمح و الحرية بين الشجر 
و الشعب يقرا في الجبين و الحجر 
كل المعاني أصبحت إنسان 
عبد المنعم رياض 
أكتر من أم و أب 
الدمعة نزلت و الميدان انفجر 
ما أعظمك يا مصر 
لما لهدف واحد تصب العيون 
و الصوت يلبي و الأيادي معاه 
عبد المنعم رياض 
أكتر من أم و أب 
أكتر من أم و أب معنى الآه 
في أوجع الأيام و أرحمها 
في شعب مصري من حنانه و شقاه 
كان يبكي لما يشوف بأمر الحياة 
إيد اليتيمة قربت لطعامها 
نغالب الدنيا و نحفر ظلامها 
لو تفزع النسمة نِحِسّ القدر 
نعرف ميعادنا في المهالك حضر 
شرع الكرامة شرع الاستشهاد 
ننهض مع الأرض اللي تولد رياض 
و نمشي بالرقبة اللي فيها التار 
ما نتلفتش 
نطلع على شط القنال التاني 
طالع على شط القنال التاني 
قال للسما و الأرض انتي الباقية 
و لكل حبة خير يا أمي الغالية 
و للشهادة يا وطن أوطاني 
أول سلامه من عينيه الهادية 
يعرف وراه الطيبين و الدار 
و يطفّي من قلبه البلد و الساقية 
ما يشوفش يوم قدامه إلا التار 
القنطرة الشرقية و الصقّالة 
يقولوا تُبت في البنا و الحرب 
اعرف بحقدك بهجة الرجالة 
و اسمع رصاصك زي طير ينحب 
الزرع نوَّر لما ابنك شافك 
و الشمس طلعت لما جرحك لم 
انت الأصيل لازم تشيل بكتافك 
ما ينكتبش التار بغير الدم 
امشي الليالي في الظلام الطارئ 
يا مصري خالد في العرق و النور 
تكتب و تقرا على الجبين الصادق 
كل اللي يختار الشقا منصور 
كان رياض فارس مجاهد 
السلاح و القلب واحد 
في عيون الشعب خالد 
كل أيامنا رياض 
كان رياض أُمَّة كريمة 
نوَّرت فيها العزيمة 
لاجل ذكراه الرحيمة 
كل أيامنا رياض 
كان رياض دمعة في قلبه 
يعرف الحق اللي طالبه 
احنا طول الليل نصاحبه 
كل أيامنا رياض 
كان رياض عايش حياته 
بالعرق يسقي نباته 
مبدأ الإنسان تباته 
كل أيامنا رياض 
كان رياض دايماً يفكر 
في النبات ازاي بيكبر 
احضنوا القطن المنوَّر 
كل أيامنا رياض.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة