خالد صلاح

إنفوجراف "باقى إيه تخاف عليه" يفضح أحدث مخططات جماعة الإخوان الإرهابية لنشر الفوضى.. التنظيم يدشن صفحة لترويج الشائعات والأكاذيب حول الوضع العام بالبلاد.. ويدعو لوقفات تحريضية والإساءة لرموز الدولة

الخميس، 08 مارس 2018 09:30 ص
إنفوجراف "باقى إيه تخاف عليه" يفضح أحدث مخططات جماعة الإخوان الإرهابية لنشر الفوضى.. التنظيم يدشن صفحة لترويج الشائعات والأكاذيب حول الوضع العام بالبلاد.. ويدعو لوقفات تحريضية والإساءة لرموز الدولة "باقى إيه تخاف عليه" يفضح أحدث مخططات جماعة الإخوان الإرهابية
كتب ـ محمد تهامى زكى
إضافة تعليق

لم تتوقف محاولات الإخوان للهدم والتدمير لحظة طوال السنوات الماضية، فمنذ إحباط الشعب لمخططات الجماعة الإرهابية فى ثورة 30 يونيو المجيدة، والتنظيم يسعى بكل قوة للوقوف حائط  صد أمام أحلام المصريين فى البناء والتعمير، ويستخدم الإخوان فى ذلك كل الوسائل غير المشروعة والتى وصلت إلى حد التحالف مع الشيطان. 

 

ومن جانبه، كشف خالد الزعفرانى، الباحث فى شئون الحركات الإسلامية،  ببرنامج "العاشرة مساء" خطة جماعة الإخوان فى 2018، وآليات عملهم فى جذب الشباب وألاعيبهم الخبيثة للوصول للحكم، قائلًا إن الجماعة الإرهابية قاربت على الانتهاء، كما أنهم يعملون بنفس آلياتهم القديمة التى تهدف إلى جذب الشباب وإلصاق دعاية شعبية مسيئة بحوائط الشوارع لتصدير الاكتئاب للمواطنين، كما يستخدمون تلك الهتافات التى كانوا يستخدمونها منذ السبعينيات.

 

كما عرض البرنامج " الذى يقدمه الإعلامى وائل الإبراشى، عبر فضائية "دريم" إنفوجراف، يفضح خطة الإخوان، وحملتهم التخريبية عام 2018 "باقى إيه تخاف عليه"، التى تتضمن آليات توجيه الرأى العام بمضامين الحملة.

 

وتضمنت خطة جماعة الإخوان الإرهابية عام 2018، عددًا من الآليات التخريبية بحسب الإنفو جراف أبرزها:

- قيام كل فرد من أعضاء التنظيم بما يوصف بتوعية 5 أفراد وتوجيه الرأى العام بمضامين الحملة التخريبية.

قيام كل فرد من الصف بتوعية 5 أفراد وتوجيه الرأى العام بمضامين الحملة
 

- وتضمنت حملة الجماعة الإرهابية تدشين  صفحة لنشر الشائعات فى صفوف المواطنين وبث أخبار كاذبة حول الوضع العام فى البلاد تحت اسم صفحة باسم "باقى إيه تخاف عليه" ووضع  ما يوصف بالدعم عليها.

تدشين صفحة باسم باقى إيه تخاف عليه ووضع دعم الحملة عليها
 

- وشملت مخططات الجماعة الإرهابية لنشر الفوضى وضع استيكرات تلصق بسهولة فى الأماكن العامة ووسائل المواصلات تحمل عبارات متنوعة لاثارة الجماهير مثل "باقى ايه تخاف عليه - بيحاربنا فى أكل عيشنا... الخ".

استيكرات تلصق بسهولة فى الأماكن العامة ووسائل المواصلات تحمل مضامين بسيطة
 

- بوستات تتضمن مجموعة كبيرة من العبارات التحريضية لنشرها على السوشيال ميديا على أوسع نطاق ممكن للترويج لافكار ومفاهيم الجماعة حول الوضع  العام .

بوستات بنفس المضامين للنشر على السوشيال ميديا
 

- قصاصات تحمل مضامين وعبارات تروج لأهداف ومخططات الجماعة يتم وضعها فى أماكن التجمعات، وذلك فى محاولة مفضوحة من التنظيم لنشر الفوضى والأكاذيب المغلوطة فى صفوف المواطنين .

قصاصات تحمل نفس المضامين فى أماكن التجمعات
 

 

- كتابة جمل اسبراى على الطرق الرئيسية  تحتوى على عبارات خاصة بالأفكار والمفاهيم المغلوطة التى تسعى الجماعة الإرهابية للترويج لها.

كتابة جمل اسبراى على الطرق الرئيسية
 

 

- وتضمنت الحملة أيضا كتابة عبارات تحريضية بالاسبراى على الطريق الصحراوى والدولى والزراعى فى وقت واحد أبرزها كلمة "ارحل"، وذلك فى مسعى واضح من التنظيم للإساءة لرموز ومؤسسات الدولة المصرية، فى وقت تشهد فى الدولة مرحلة هامة من الاستقرار والتقدم فى جميع المجالات. 

 

سلسلة اسبراى على الصحراوى والدولى والزراعى فى وقت واحد بكلمة ارحل
 

 

- وشملت حملة الجماعة الإرهابية كذلك حالة من الحراك فى الداخل "فراشات - وقفات سريعة - مسيرات" ورفع لوحات "ارحل" "خلاص" “game over” "اتخنقنا" ومضامين بيانات الحملة.

الحراك فى الداخل فراشات - وقفات سريعة - مسيرات ورفع لوحات ارحل خلاص “game over” اتخنقنا ومضامين بيانات الحملة.

- واحتوت الخطة على تنظيم عدد من الوقفات التحريضية وحمل لافتات للإساءة لمؤسسات الدولة ونشر الفوضى. 

الحراك فى الخارج وقفات ومسيرات حاشدة - مؤتمرات - ندوات - مطبوعات

 

- أيضا أظهر الإنفوجراف قيام الجماعة الإرهابية بتنظيم مسابقات لابتكار وسائل وشعارات وتصميمات للحملة تدعو لإثارة البلبلة والفوضى فى البلاد.

مسابقة لابتكار وسائل تخدم باقى ايه تخاف عليه - شعر - مقال - زجل - تصميم فنى
 
 

وشملت المرحلة الأولى لخطة الجماعة الإرهابية، مجموعة من المزاعم والأكاذيب المضللة للشعب المصرى الذى بدأ يفرق بين الصالح والطالح ورؤيته للإنجازات التى تحققت بالفعل على أرض الواقع خلال السنوات القليلة الماضية، خاصة بعد عزل محمد مرسى فى 3 يوليو 2013.

وجاءت المزاعم  كالتالى: 

نشر شائعات حول الأوضاع "الاقتصادية - السياسية - الإعلامية - القضائية - الأخلاقية"، والزعم  أن مستقبل مصر مجهول ومحفوف بالمخاطر والمفاجآت، ودعوة  كل صاحب ضمير أن يغير ما تصفه الجماعة الإرهابية  بالمنكر، والهجوم على الرئيس ومؤسسات الدولة والدعوة للفوضى. 

شرح خطة المرحلة الأولى (1)
 

 

ونادت الخطة المزعومة للحملة المخربة بـ"وجوب التغيير، أدوار مهمة لنجاح التغيير، سنن الله فى الاستضعاف والفرج، مع دعم وتشجيع أولئك الذين يخرجون للتظاهر والاحتجاج رغم الضغوط والمخاطر".

شرح خطة المرحلة الأولى (2)
 

كما نادى بيان الحملة التى تسعى لخراب الدولة بتسليط الضوء على مظاهر التردى وحسن توظيفها من خلال توجيه المتابع نحو الإيجابية واليقظة وتحفيز الهمم وتوحيد الجهود، وكشف التزييف الإعلامى وقلبه للحقائق وجرائمه فى تشويه المعارضين، وخاصة جماعة الإخوان.

شرح خطة المرحلة الأولى (3)
 

 

وتضمنت خطة الحملة المدمرة للجماعة الإرهابية تغطية وإبراز الجهود التى تعارض النظام، سواء من معارضين أو من داخل النظام أو محللين وساسة، مثل استبعاد واعتقال مرشحى الرئاسة ومقاطعة المعارضين والجماهير.. إلخ، وأيضا العمل على إنتاج قصص إخبارية وفيتشرات إنسانية عن أحوال الناس المتردية لتوصيل الصورة بأن هناك عدم استقرار.

شرح خطة المرحلة الأولى (4)
 

وركز الإنفوجراف أيضا على توصيل رسالة للشعب بأن الإخوان ليسوا إرهابيين ولا فاسدين ولكنهم دعاة ذوو أخلاق ويواجهون الظلم والظالمين، والنظام يوجه كل طاقته لاغتيالهم وتشويه رموزهم ورسالتهم، وأنهم أمل مصر وواجب على الشرفاء أن يدعموهم ويمدوا أيديهم للتوحد معهم، وعلى أبناء الجماعة أن تلتف حول القيادة.

شرح خطة المرحلة الأولى (5)
 
واحتوى الإنفوجراف على ترويج عدد كبير من الأكاذيب والمعلومات المغلوطة حول الأوضاع فى البلاد والزعم بأن البرامج التليفزيونية ومباريات كرة القدم ليس لها هدف سوى إلهاء الجماهير.
 

شرح خطة المرحلة الأولى (6)

 
 

 

 


إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

نادر

داوها بالتى كانت هى الداء

ببساطة احنا ممكن نحلها ونضربهم فى مقتل لازم احارب عدوى وعدو الدين اللى اسمه الاخوان بنفس سلاحهم احنا نعمل دعوة لكل القوى الوطنية باننا نعمل حملة تبقى فى كل حتة فى البلدج نسميها فى كتير نخاف عليه وكل حزب يتولى طبع ملصقات ودعاية والمبدعيين يرسموا انجازات البلد فى كل حته ونعمل بيان يومى فى التليفزيون الرسمى والقنوات الخاصة بكدب شائعتهم والمعلومة السليمة كده مش هيخدوا شهرين اما عن وقفات واحتجاجات فالى ينزل لو نزل حد يعنى يجى على الشاشات وينسأل نزلت ليه وكالمعتاد هيقول مش عارف اكل مش عارف اشرب يبقى دخل الفخ لانه اكيد هتلاقيه كداب وطبعا مش هيقول اخوانى اشتغلوا معاهم كده 3 شهور بس واضمن لكم الشعب يضربهم بالجزمة فى الشوارع الشعب فاهم مش عبيط بس كلموه عن الانجازات فى كل حته وخلوا برامج التوك شو تتكلم عن الايجابيات والسلبيات تعرضها وتعرض حلول مش صويت وناس جهلة تتكلم بس

عدد الردود 0

بواسطة:

العربي

نخاف على بلدنا - نخاف على اولادنا - نخاف امولنا وممتلكاتنا -

والعجيب ان اصحاب الدعوة لح اكتافهم من خير البلد التى يسعون لخرابها -- الشعب واعى العبوا غيرها

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة