خالد صلاح
}

هل لوحات محمود سعيد وعبد الهادى الجزار تحتها أعمال فنية أخرى غير مرئية؟

الأربعاء، 07 مارس 2018 10:00 م
 هل لوحات محمود سعيد وعبد الهادى الجزار تحتها أعمال فنية أخرى غير مرئية؟ لوحة باخوس
كتبت بسنت جميل
إضافة تعليق

يوما بعد يوم، نفاجأ باكتشاف أشياء جديدة لم تكن ظاهرة من قبل، وهذا بفضل استخدام التكنولوجيا التى تساهم فى البحث عن الأشياء غير المرئية فى الأعمال الفنية، فمنذ سنوات ماضية تمكن الباحثون من إظهار لوحات تشكيلية تحت الأعمال الفنية الشهيرة لكنها لم تر بالعين المجردة إلا عن طريق استخدام الأشعة السينية.

هذه الاكتشافات تطرح فى أذهاننا تساؤلات عديدة، ومنها هل يمكننا الكشف عن لوحات كبار رواد الحركة التشكيلية أمثال محمود سعيد وعبد الهادى الجزار وحامد ندا ورمسيس يونان وغيرهم لمعرفة إذا كانت اللوحات بداخلها أعمال أخرى أم لا، ومتى يمكننا استخدام الوسائل التكنولوجيا المتقدمة للكشف عن هذه اللوحات أم أنها ستظل مخبأة لا يعلم سرها غير صاحبها الفنان الذى رسمها؟!

وبغض النظر، أن اكتشاف لوحات فنية تحت الأعمال التشكيلية شىء مبهر وقيم، إلا أن هذه نتائج لا تتوقف عند حد الإبهار فقط، وذلك لأن هذه الاكتشافات ستساهم بشكل كبير فى ترويج عن عمل الفنان المصرى فى مواقع العالم، وهذا بالطبع سيعطى ثقل ثقافى للحركة الفنية التشكيلية المصرية، ومن أبرز اللوحات الفنية التى عثر تحت على لوحة أخرى..

لوحة السيدة مع قاقم

أعاد ليوناردو دا فينشى العمل فى لوحته التى تحمل عنوان "السيدة مع قاقم"، مرتين قبل تكوينها النهائى، فـ"دا فينشى" غير يد السيدة وأضاف عليه "قاقم" فى الصياغة الثالثة من عمله، وقد تم استخدام تقنية تكنولوجية "لام" لـ تعطينا القدرة على "تقشير" اللوحة وإزالة السطح لنر ما يحدث داخل طبقات الطلاء المختلفة وخلفها".

لوحة السيدة مع قاقم
لوحة السيدة مع قاقم

 

لوحة باخوس

وباستخدام تكنولوجيا الأشعة تحت الحمراء اكتشف العلماء صورة ذاتية صغيرة للرسام الإيطالى كارافاجيو مخبأة فى لوحة باخوس منذ عام 1922، فالصورة المخبأة عن صورة ذاتية رسمها الفنان كارافاجيو فى نبيذ باخوس.

لوحة باخوس
لوحة باخوس

 

 لوحة الغرفة الزرقاء   

استخدم الباحثون الأشعة تحت الحمراء لفحص لوحة الغرفة لزرقاء، والتى تبين من خلالها وجود لوحة لرجل ملتحٍ خلف لوحة بابلو بيكاسو الشهيرة.

لوحة الغرفة الزرقاء
لوحة الغرفة الزرقاء

 

 لوحة المتسولة

 وتعد لوحة المتسولة للفنان بيكاسو، آخر اللوحات الفنية التى يتم الكشف عنها، وقال علماء من كندا إنهم لاحظوا فى اللوحة الفنية أن قوامها غير عادى، ما يشير إلى تكوين مختلف تحتها، ولهذا درس كينيث برومل، مساعد أمين الفن الحديث فى منظمة أغو بكندا، أعمال الفنان لبيكاسو وعشقه الشهير  للسيدة "دورا ما" التى رسمها فى العديد من أعماله.

وتابع الباحثون أن أسفل اللوحة الفنية صورة أخرى لم تكن ظاهرة فى البداية، ويبدو أنها لرسام آخر، ومن المرجح أن تكون هذه الصورة للفنان خواكين توريس غارسيا، الذى كان صديقا مقربًا من بيكاسو فى تلك الفترة.

لوحة المتسولة 2
لوحة المتسولة 2

 

لوحة المتسولة
لوحة المتسولة

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة