خالد صلاح
}

سليمان شفيق

الأب منير خزام.. ومكافحة التطرف بالتنمية

الأحد، 04 مارس 2018 10:00 م

إضافة تعليق
عدت من جولة بالأقصر وقنا، ولفت نظرى تآخٍ حقيقى فى أرمنت، تعرفت على جمعية تقوم بأعمال اجتماعية عميقة ودون ضوضاء، وعرفت أن مؤسس تلك الجمعية التى تخدم الجميع على اختلاف طبقاتهم وأديانهم الأب منير خزام اليسوعى، راهب أعطى نفسه للصعيد، رحل منذ عام، وتأتينا الذكرى الرابعة لحصوله على جائزة القس صموائيل حبيب للعمل الاجتماعى.
 
شاهدت واستمعت إلى أعمال الأب منير، فأدركت أنه مثلما الصعيد منسى، فهناك أبطال تنمويون أيضًا منسيون، الأب منير راهب وكاهن اليسوعى، ولد 15 يونيو 1932، بمصر الجديدة من أسرة أرستقراطية، الأب مستشار بالقضاء، حصل على الثانوية العامة من مدرسة العائلة المقدسة بالفجالة، ورغم عراقة وأرستقراطية أسرته، وهب حياته للخدمة والرهبنة عن طريق الرهبنة اليسوعية، حصل على ليسانس الآداب فى الفلسفة وعلم النفس من جامعة القديس يوسف ببيروت، وأكمل دراساته العليا فى الفلسفة واللاهوت بفرنسا، وسيّم كاهنا فى 21 يونيو 1964.
 
بدأت خدمته فى حياة الرهبنة بدير الآباء اليسوعيين بالمنيا عام 1965 لمدة 12 عامًا، تركز عمله خلالها على تكوين الأطفال والشباب والمعاقين بمختلف انتماءاتهم من خلال العديد من الأنشطة 1965، وكوّن أول فريق كشافة يجمع بين المسيحيين والمسلمين فى حى جنوب مدينة المنيا لخدمة أحياء الإسعاف وأبوهلال بالمنيا.. ذلك الحى الذى كان من الأحياء الفقيرة والأكثر احتياجًا، وفى عام 1966 بدأ أول برنامج لتمكين ودمج المعاقين جسديًا، وتم عمل مركز متكامل للمعاقين جسديًًا بالمنيا، وأصبحت فيما بعد جمعية الجزويت بالمنيا المسؤولة عن قطاع المعاقين فى المحافظة بعد تدريب وتأهيل فريق عمل على مستوى عالٍ من الكفاءة.
 
الآن فى المنيا بجمعية الجزويت والفرير التى قامت على أفكار الأب منير مستوى متقدم من الأعمال الاجتماعية المختلفة.
 
خدم الأب منير طوال مدة خدمته الخمسة وخمسين عامًا فى القاهرة والمنيا وجراجوس والسودان ونجع حمادى.
 
فى عام 1988 ذهب الأب منير خزام إلى الأقصر لخدمة ثلاث قرى، غرب مدينة الأقصر، مركز أرمنت، هى: المريس، أرمنت الحيط، وأرمنت الوابورات، وهناك قام بمساعدة عدد من المتطوعين، منهم المرحوم ميلاد رياض، وأمجد يوسف، وهانى شوقى، وجمال يوسف، وآخرون، فى تنفيذ مجموعة من الأنشطة للأطفال والشباب والفتيات، تمثلت فى أنشطة ومعسكرات كشفية، دروس تعليمية، أنشطة رياضية، وتقديم الإسعافات الأولية.
 
وبدأ خدمته مع الأطفال الفقراء والأيتام، حيث كنا نجمع الأطفال ونقدم لهم الوجبات ونساعدهم فى مصاريف دروس المدرسة، ثم اخترنا الأطفال الأشد احتياجًا، وأسسنا دارًا للأيتام، هى «دار النعمة»، وذلك عام 1993 لخدمة الأطفال الأيتام من محافظات الجنوب، وكانت الدار بقرية أرمنت الوابورات، وتخرّج من هذا الدار أكثر من 100 شاب، ومنهم من سافر إلى روسيا وإيطاليا وفرنسا، وبعضهم حصل على شهادات جامعية متخصصة، والبعض الآخر تدربوا على حرفة، واستطاعوا أن يبدأوا حياتهم، وأن يصبحوا مواطنين فاعلين.
 
بالإضافة لمبادرات للتكوين الحرفى، فى مجالات الحدادة وأعمال الدهانات والنجارة والتفصيل والخياطة، على أيدى كفاءات مهنية، لتحفيز الشباب على التعلم والانخراط فى المجتمع، واكتساب حرفة بجانب الدراسة الأكاديمية دون الاعتماد على الشهادة حتى يصبح الشاب قادرًا على مواجهة الحياة.
 
فى عام 1993 قام الأب منير بإشهار جمعية «مفتاح الحياة»، قنا، لتكون المائدة التى يلتقى حولها الجميع، والشريك الذى يعمل بكل جهد وحب لتنمية القرية المصرية فى صعيد مصر، بدأت الجمعية عملها بتأسيس دار للأيتام فى سبتمبر 1993، وفى 1994 تم افتتاح 2 دار حضانة فى قريتى المريس وأرمنت الحيط، تلتها أخرى بأرمنت الوابورات فى 2001، بإجمالى 350 طفلًا، أسهمت بشكل كبير فى تشكيل وعى المجتمع التربوى تجاه الطفل، ورفعت من مستوى التعليم بشكل ملحوظ، وأيضًا تم تأسيس 2 مستوصف طبى بهما 7 عيادات مجهزة، ويخدمان 10 آلاف حالة سنويًا من المسلمين والمسيحيين، ومكتبات ثقافية، وبرامج لرفع المستوى التعليمى للمراحل التعليمية المختلفة، وفصول لترقية المرأة ومحو الأمية، وأيضًا مركز لـتأهيل الشباب والفتيات حرفيًا يستفيد منه 20 شابًا وفتاة سنويًا، وتعمل الجمعية ومازالت فى 40 قرية، وبالشراكة مع 50 جمعية محلية والجهات الحكومية المعنية، فى تنفيذ العديد من المشروعات فى مجالات التعليم، مثل دروس تقوية للأطفال، مسلمين ومسيحيين، الصحة، البيئة، تمكين النساء ومنحهن قروضًا صغيرة، ومشروع النشء، وهو يقدم أنشطة مثل مسرح مكشوف فى الشوارع، وحماية الأطفال، وتكوين القيادات المدنية من الشباب.
 
وجمعية «مفتاح الحياة» لها 4 فروع، منها قرية أرمنت الحيط التى كانت البداية، وقرية المريس، قرية الوابورات، واستطاع الأب منير أن يحصل على إجماع الشباب والنشء حوله من المسلمين والمسيحيين، وذلك بسبب بساطته فى التعامل، واستخدامه لأساليب تربوية جاذبة، وتقديرًا لهذه الخدمات الاجتماعية للأكثر احتياجًا التى قام بها، قامت الهيئة القبطية الإنجيلية فى 28 فبراير 2014 بتكريمه ومنحه جائزة القس الدكتور صموائيل حبيب للعمل الاجتماعى.
 
توقفت كثيرًا أمام سيرة هذا الفارس الراحل مع جمال يوسف، أبرز تلاميذته، والذى يرأس إدارة الجمعية الآن، ومؤسس جمعيات أخرى، مثل «المصرى» و«أنا المصرى» فى قنا والأقصر، والتى تقدم نفس الخدمات الاجتماعية للجميع، وقدّم لى جمال أيضًا سيرة حياة التلميذ الراحل ميلاد رياض الذى جاء من المنيا وعاش ثلاثين عامًا يخدم مع الأب منير حتى انتقلت روحه لبارئها فى صمت وكبرياء، وتستمر زوجة ميلاد أمل، وأولاده تونى ورائد فى مواصلة طريق الأب ميلاد، والرمز منيرخزام.
ملحمة عطاء عظيمة تستحق إعادة قراءة من قبل كل من يريد أن يعرف كيف نكافح الإرهاب والتطرف بالتنمية.

إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

مجدي مهني أمين

الكتابة الصافية

العزيز سليمان، بكتابتك الصافية٫ دايما٫ بترسم صورة حلوة وصادقة لآبونا منير٫ دعني اعبر لك عن اعجابي الشديد وفرحي بما كتبت٫ آدامك الله وآدام قلمك وقلبك الصافي الرقيق المعبر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة