خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

خالد صلاح يكتب: الدولة أولاً.. هكذا تكلم غسان سلامة عن المصالحة فى ليبيا

السبت، 31 مارس 2018 12:00 م
خالد صلاح يكتب: الدولة أولاً.. هكذا تكلم غسان سلامة عن المصالحة فى ليبيا الكاتب الصحفى خالد صلاح

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 
 
أدعوك لأن تتأمل ماذا قال المبعوث الدولى إلى ليبيا، غسان سلامة، عن المصالحة فى هذا البلد الشقيق والحبيب.. تأمل من فضلك كيف يفكر رعاة المصالحة الدوليون فى الشكل الذى ينبغى أن تكون عليه المصالحات فى الأمم التى أتت عليها الفتن.. تأمل ما الوصايا الدولية لهذا البلد الشقيق، وما القيم التى يدعو المبعوث الدولى أهل ليبيا ليجتمعوا عليها، حتى تتحقق من جديد وحدة البلاد، وعودة ليبيا إلى مكانتها الآمنة المستقرة.. تأمل لتشكر الله تعالى على نعمه فى بلادنا، وتشكر الله تعالى أن مصر لم تكن فى حاجة إلى مبعوثين دوليين حتى تهتدى إلى نور الحقيقة.. تأمل لتعرف أنه بعد سنوات من عدم الاستقرار يدعو المبعوثون الدوليون الشعب الليبى إلى البدء من النقطة التى بدأنا نحن منها دون تدخل من العالم، أو وساطات من الأمم المتحدة.
 
تأمل وادعُ الله معى للشعب الليبى
 
غسان سلامة قال كلمات مهمة فى مؤتمر انعقد قبل أيام فى تونس، بعنوان «متغيرات المصالحة المحلية والوطنية فى ليبيا»، وكل ما قاله سلامة يستحق التأمل، إذ بعد مسارات طويلة من الاشتباك الأهلى والاقتتال والخلاف، لا تصح سوى فكرة «هيبة الدولة وترسيخ النظام» فى المقام الأول، ثم بعدها يحلو لنا ما نشاء.
قال غسان سلامة الأفكار التالية:
 
• «الدولة أولًا».. إذ قال غسان سلامة إن فكرة المصالحة الوطنية من الأساس «توجب التصالح مع فكرة الدولة، والتوقف عن النظر إليها، يقصد النظر للدولة، على أنها كعكة يريد الجميع الانتفاع منها».
 
• «نهاية انقسام المؤسسات».. قالها غسان سلامة بوضوح وحرفيًا: «كل يوم يمر على انقسام المؤسسات فى ليبيا هو يوم ظالم فى حق الشعب، ويكلف الاستقلال والاستقرار، لذا يجب أن يزول الانقسام لأن ليبيا يجب أن تكون موحدة».
 
• «تقديم التنازلات وقبول الآخر».. قال المبعوث الأممى: «الصلح من أرقى أنواع الصراع، لأنه يستلزم التنازل وقبول الآخر، والمصالحة الوطنية تتطلب صبرًا ورغبة حقيقية فى العيش المشترك».
 
• «تجميع الشعب على هدف واحد».. حيث أضاف الرجل بحسم أن «استعادة الهوية الليبية الجامعة، والبحث عن ما يجمع الشعب، هو أحد أهم الأسس التى تنبنى عليها المصالحة، إضافة إلى وضع ميثاق اجتماعى جديد يضم كل طبقات الشعب وفئاته، ولا يستهدف الطبقة السياسية فقط».. لاحظ جملة «لا يستهدف الطبقة السياسية فقط».
 
• «المساواة بين أبناء الشعب»، حيث أضاف الرجل أنه «من صفات الدولة التى يجب أن نتصالح معها، هى أن تنظر بمنظار واحد من المساواة بين كل أبناء الشعب الليبى».
 
• «الأمن والأمان، ومشروعات البنية التحتية»، قال غسان سلامة: «إن النازحين يحتاجون إلى الشعور بأمان أثناء عودتهم إلى منازلهم، ويجب أن يحدث تفاهم فى شأن التعايش مع الآخر، وتوفير الخدمات والبنية التحتية».
قلوبنا مع ليبيا الحبيبة، نصلى من أجلها لوحدة البلاد، والقضاء على الإرهاب، وعودة الدولة قوية وقادرة، ونحمد الله أن الأشقاء فى ليبيا لم ينجرفوا إلى هاوية أقسى، كتلك التى سقطت فيها بلدان عربية أخرى شقيقة.
 مصر من وراء القصد
 

 

 
 
الكاتب الصحفى خالد صلاح
 

 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة