خالد صلاح

أحمد أيوب

قبل أن تقاطع..

الجمعة، 23 مارس 2018 11:00 ص

إضافة تعليق
لو اخترت البقاء فى بيتك فلا مانع، أنت أدرى بما تريد، اجلس واسترخ واستمتع بأى فيلم عربى أبيض وأسود، فقد يناسب الغمامة التى على عينك، عيش أحلى الأوقات وأنت تتغنى مع عبد الحليم الذى ستكثر أفلامه وأغانيه فى هذا التوقيت تقريبًا لأنه سيتزامن مع ذكراه، لكن افتكر بس أنك أنت اللى فرطت فى حقك، تنازلت عن أهم ما تملك فى هذا البلد، تنازلت عن صوتك ورأيك، مش مصدق.. طيب تعالى نتكلم بالعقل.. 
 
عادى جدًا ..ممكن تكون شايف أن هذا أمر لا يقلق، وإيه المشكلة فى أنك لن تشارك، ياما غيرك عملها ونسى أن فى انتخابات أصلاً، لكن لما تعرف أن صوتك هو أصل حقك، وأن اختيارك الانتخابى المبنى على مشاركة وإيجابية هو اللى يعطيك حق المطالبة بكل حقوقك، هو اللى بيخليك قادر على الدفاع عن كل حقوقك المعلقة فى رقبة الدولة. 
 
لما تعرف دا هاتدرك أنك لما تقبل أن تكون "مقاطع" وترضى أن تكون "سلبى" وتستمع بالاسترخاء وقت جهاد الوطن، فأنت متنازل عن كل حقوقك، لا تطالب بعد ذلك بإصلاح، ولا تحزن لأنك لم تجد علاجًا مناسبًا ولا تحلم بتعليم يليق بما تتمناه لأولادك، لا تتخيل أنك مهم فى هذا البلد من الأساس، فمن يطالب الناس أن يراعوا حقه ويعترفوا به عليه أولاً أن يعترف هو بنفسه ويعرف قدراته ويستخدم قدراته، ويؤدى واجباته، الحقوق فى العالم كله مبنية على واجبات، هذا هو ما تسير عليه كل الدول والأنظمة.
 
بلاش كده.. هل سألت نفسك.. هو أنت قررت تقاطع ليه، تعرف إيه عن المقاطعة، هل تفهم معناها ولا أنت سمعت ناس بتدعو ليها؟.. لو كنت سمعت ناس بتدعو للمقاطعة هل سألت نفسك.. مين دول؟.. أنا هاقولك مين دول علشان تعرفهم كويس.
 
دول إخوان عايزين يحرضوا عناصرهم وأعضاء جماعتهم على المقاطعة، ليهم مصلحة فى كده .. هل أنت من الجماعة أو من أنصارها، لو كنت منهم فلا مانع، لكن لو كنت لست منهم ومواطن مصرى صالح بتحب بلدك زى مائة مليون طب ليه تسمع للإخوان، ليه تستجيب لدعواتهم، ليه تنفذ تعليماتهم اللى محدش هايستفيد منها غيرهم. هل تقبل أنك تكون أداة فى إيديهم يدمروا بيها البلد.. مؤكد أنك لن تسمح بهذا.
طيب فى حد تانى بيدعو للمقاطعة.. طبعًا.. المتآمرين على البلد اللى عايزينها تسقط، هل أنت منهم.. هل أنت معاهم.. هل أنت عايز تسقط دولتك.. هل أنت عايز تهز جيشك علشان نبقى زى دول تانية لما جيشها إنهار سقطت الدولة وبقوا مشردين؟
 
مؤكد أنك مش هاتسمح بكده، طب ليه بتسمع لكلام المقاطعة.. ليه بتنفذ تعليمات أنت مش مستفيد منها، بالعكس دى بتضرك وبتضر بلدك.
فكر كويس يا ابن بلدى
أنا وأنت أولاد البلد دى
شايفين كويس اللى بيحصل فيها من خير
وعارفين كويس قوى أن الخير جاااى ..
وعارفين كمان أن فى ناس مش عايزين الخير دا تشوفه مصر
وعلشان كده عايزين يدمروها
هل هانسمح ليهم بكده
مش ممكن طبعا نسمح لحد يدمر بلدنا
ياابن بلدى.. اسمع كلامى
أنا وأنت اللى شايلين هم البلد دى وهاندفع تمن اللى ممكن يحصلها أو يحصل لجيشها
فى ناس عندهم فلوس هايروحوا أى مكان
وفى ناس دول بتفتح لهم أبوابها طالما أنهم بيخربوا البلد
بس أنا وأنت ملناش بعد ربنا إلا البلد دى وجيشها وشرطتها
طب ليه ندمرهم.. طب ليه نساعد اللى بتآمروا عليهم
شغل مخك وفكر.. وهى ساعة واحدة.. مش خسارة فى اللى بيضحى علشانك.

إضافة تعليق




التعليقات 2

عدد الردود 0

بواسطة:

aly

هل انت حقا مقتنع بما تقول

الواقع لللأسف عكس ماتقول تماما ارجو الأفضل للدوله

عدد الردود 0

بواسطة:

خالد قطر

الحقوق

إذا لم تؤدي حق البلد عليك فلا يوجد لك سبب لتطالب بأي حقوق لك لأن تنازلك عن حق بلدك عليك في دعمها يستدعي أن تقوم البلد برفع دعمها لك في المأكل و المشرب و غيرها و الأن كله بالرقم القومي من يذهب ليدافع عن بلده ضد أعداءها في الداخل أو الخارج حتى لو اختار أي مرشح أو أبطل صوته فالمهم أنه اهتم بمصلحة بلدة أما المقاطع بدون سبب فلا حق له في البلد يبقى يدور على دعمه في بلد أخر

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة