خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

لماذا خسر الزمالك أمام ديتشا الإثيوبى؟.. 5 أسباب تلخص رحلة الفشل الأفريقى بالكونفدرالية.. التفكير فى ملايين السعيد.. الاستهتار بالخصم.. غرور اللاعبين.. نقص الخبرات الأفريقية.. والتأثير السلبى للمشاكل الإدارية

الإثنين، 19 مارس 2018 01:34 م
لماذا خسر الزمالك أمام ديتشا الإثيوبى؟.. 5 أسباب تلخص رحلة الفشل الأفريقى بالكونفدرالية.. التفكير فى ملايين السعيد.. الاستهتار بالخصم.. غرور اللاعبين.. نقص الخبرات الأفريقية.. والتأثير السلبى للمشاكل الإدارية جانب من مباراة الزمالك وديتشا
كتبت ياسمين يحيى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

جاءت خسارة الزمالك أمام ولاية ديتشا الإثيوبى فى إياب دور الـ32 من بطولة الكونفدرالية الأفريقية بركلات الترجيح، أمس، لتفتح المجال أمام العديد من التساؤلات عن الأسباب التى أدت إلى خسارة الفريق الأبيض وتوديعه للبطولة مبكراً، خاصة أن العذر الوحيد للفريق فى لقاء الذهاب أنه أقيم على أرض الخصم ووسط جماهيره، ولكن مباراة العودة أقيمت باستاد السلام وسط دعم الجماهير البيضاء، ما يلقى بالمسئولية على اللاعبين والجهاز الفنى للفريق.

وهناك عدة أسباب أدت إلى الفشل الأفريقى للزمالك، أبرزها الملايين التى دفعها الأبيض لعبد الله السعيد، وغرور بعض اللاعبين، فضلاً عن نقص الخبرات الأفريقية، والاستهتار بالخصم، نرصدها بالنتفصيل فى التقرير التالى..

عبدالله السعيد
عبدالله السعيد

ملايين عبد الله السعيد

رغم أن النادى الأهلى مدد عقد عبد الله السعيد، لاعب الفريق الأحمر، إلا أن العقد الذى أعلنه مسئولو الزمالك بتوقيع عبدالله السعيد، ووصلت قيمته إلى 40 مليون جنيه، جعل عدد كبير من لاعبى الفريق يفكرون فى هذا الأمر، خاصة أنه لا يوجد لاعب بالزمالك يحصل على هذا المبلغ أو أكثر من نصفه، ما جعل تفكيرهم مشتتاً، وما الذى سيقدمه السعيد للفريق حتى يحصل على هذا المبلغ الضخم.

فريق ديتشا
فريق ديتشا

الاستهتار بالخصم

استهان لاعبو الزمالك وجهازهم الفنى بالفريق المنافس، وهو ما تسبب فى خسارة الفريق الأبيض وتوديعه البطولة، ولم يحترم اللاعبين الخصم  واستهانوا به، رغم أن ديتشا تغلب على الزمالك فى إثيوبيا، إلا أن لاعبى الأبيض لم يلتفتوا إلى ذلك، حتى خرج الفريق من الكونفدرالية وودع البطولة الأفريقية مبكراً، لاسيما أن أداء لاعبى الأبيض أمس وكأنهم سيحققون الفوز فى أى وقت من اللقاء.

 
 

نقص الخبرات الأفريقية
 

يعانى لاعبو فريق الزمالك من نقص الخبرات الأفريقية، حيث إن عدداً كبيراً من لاعبى الفريق لم يشارك فى البطولات الأفريقية من قبل، وكانت آخر مشاركة ببطولات أفريقية عام 2015، وتلقى الفريق وقتها هزيمة بخماسية أمام النجم الساحلى التونسى، لذا لم يكن لاعبو الفريق على دراية بكواليس مباريات الكونفدرالية حتى ودعوا المنافسات مبكراً، لاسيما أن معظم عناصر الفريق منضمة حديثاً ولم تخض لقاءات أفريقية.

 

غرور اللاعبين

يعانى بعض لاعبى الفريق من الغرور وتملكهم شعور تكبر لعدة أسباب، منها منافسة الفريق على وصافة الدورى، وظهور بعضهم تحت أضواء الشهرة بعد اللعب للزمالك وأصبحت أسماؤهم تتردد بين الجماهير، أو لشعور البعض الآخر أنهم أكبر من هذا الفريق الذى يصفه الأغلبية بأنه فريق ضعيف لا يرقى لمستوى مركز شباب.   

مرتضى ووزير الرياضة
مرتضى ووزير الرياضة

المشاكل الإدارية

المشاكل والأزمات التى يعانى منها النادى فى الفترة الحالية أثرت بشكل سلبى على أداء اللاعبين وتركيزهم فى المباريات، خاصة أن تولى لجنة لإدارة الشئون المالية للنادى، وتبادل التصريحات بين رئيس النادى وأعضاء اللجنة ما جعل هناك انشغالا للاعبين بهذا الأمر على غير العادة، والذى من المفترض أن يكونوا بعيدين كل البعد عن هذه القصة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 5

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

السبب هو غرور المدرب !

مدرب عنيد و لا يصلح لافريقيا أو الاهلى ! محلى فاكر أنة صاحب نظرية ! والغريب أنة واخد دعم رهيب من الجميع و انتظروا ماتش الاهلي

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد نادر

الخبره

اذا كان لاعبي الزمالك لا يمتلكون الخبره الافريقيه فماذا نقول عن عن دييتشا الذي يلعبون الكره لاول مره .. وكيف كان الحال لو ان الزمالك فاز بضربات الترجيح .. هل كان كل هذا البكاء والعويل من رئيس النادي

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد على

الإدارات المتعاقبة

السبب الأساسي والاكيد هو المشاكل الإدارية من أصحاب المصالح الشخصية لإدارات النادى المتعاقبة الأخير وخاصة الإدارة الحالية

عدد الردود 0

بواسطة:

ali

السبب؟

يجب أن نرد التوفيق أولا وأخيرا إلى الله عزوجل. ثم المتطلع لتاريخ الزمالك بالكامل هو عبارة عن فرقة تقوم على لاعبين يبذلون اقل مجهود، حتى إذا ما فازوا تابطأ لعبهم وأصابهم التعب وربما يتعادلون أو ينهزمون. وهذا على مر تاريخ الزمالك منذ أن عرفناها. ليس عنده خبرات ولا مدربين أكفاء ولاجدية في اللعب ولا إنتماء للنادي ولاشئ، وكأنهم يعيشون في زمن الماضي الجميل حيث كان نادي الزمالك هو نادي الباشوات والبيكاوات الذين يغدقون عليهم بالأموال. ولكي ينصلح حالهم لابد أن يدربهم مدرب (جزار) يذبح المخطأ ومع السلامة. هذا هو الحل الوحيد للزمالك وليس الطبطبة وإلتماس الأعذار.

عدد الردود 0

بواسطة:

mado medo

الادارة ثم الادارة ثم الادار

من الطبيعي ان يشعر اللاعبين بالغيرة من ملايين السعيد ، الفارق شاسع لكن مرتضي المليء بالغل والجقد علي الاهلي دفعه ذلك للتعاقد مع السعيد وجشع السعيد جعله يضحي بالاستقرار الاداري وانتصارات الاهلي وفكر في المال فقط ولم يفكر في الفوضي الادارية في الزمالك وشخصية مرتضي منصور الذي في كل موسم يضم لاعبين ويستغني عن اخرين ويغير في المدربين كما يغير شراباته/ الادارة هي الاساس  هذا هو رأيي واعتقد انه ايضا رأي الكثيرين:

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة