خالد صلاح
}

عمرو جاد

قليل من السم لاستعادة الأمجاد

الأحد، 11 مارس 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

لا تستبشر أوروبا كثيرًا بتوقعات فوز فلاديمير بوتين بدورة رئاسية جديدة فى الأيام المقبلة، ربما لأن مسلسل العداء بين روسيا وبقية الاتحاد الأوروبى يتجدد كل يوم بحلقة مختلفة، أكثرها سخفًا هى قضية اصطياد الجواسيس السابقين الذين كشفتهم روسيا ثم تركتهم لمنافى اختيارية فى أنحاء القارة العجوز بصفقات تبادلية أو بالهرب قبل المحاكمة، وآخرهم سيرجى سكريبال، الجاسوس السابق الذى تعرض للسم فى بريطانيا، فسارعت أصوات فى لندن باتهام موسكو مهددة برد «حاسم»، اقتناعًا منهم بأن الأخيرة لها سمعة معروفة فى هذه العمليات، ونحن أيضًا نعرف أن روسيا أهملت دفاتر الماضى، لكنها لا تترك حساباته معلقة، وموسكو أيضًا تعلم أن الجاسوسية بشكلها التقليدى ليست من أسئلة المستقبل، بعدما أصبح الإنترت مجانيا، والمعلومات أيضًا، إنها فقط معارك استعادة الهيبة التى يمثل بوتين جزءًا منها فى عيون كثير من الناخبين الروس.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة