خالد صلاح

صور.. لأول مرة منذ 65 عاما علم "بيونج يانج" يرفرف على أرض كوريا الجنوبية.. الشطر الشمالى يشارك بأولمبياد "بيونج تشانج".. شقيقة زعيم كوريا الشمالية تصافح مون جاى إن.. وجوتيريس: نأمل فى سلام بشبه الجزيرة الكورية

الجمعة، 09 فبراير 2018 04:30 م
صور.. لأول مرة منذ 65 عاما علم "بيونج يانج" يرفرف على أرض كوريا الجنوبية.. الشطر الشمالى يشارك بأولمبياد "بيونج تشانج".. شقيقة زعيم كوريا الشمالية تصافح مون جاى إن.. وجوتيريس: نأمل فى سلام بشبه الجزيرة الكورية أولمبياد بيونج تشانج
كتب محمد جمال - تصوير (رويترز)
إضافة تعليق

أثارت أحداث افتتاح دورة الألعاب الأولمبية فى "بيونج تشانج"، بكوريا الجنوبية، تساؤلات كثيرة، خاصة بعد أن شهدت مراسم افتتاح الأولمبياد، اليوم الجمعة، العديد من الفعاليات والأحداث التى يحفرها التاريخ فى سجله عبر هذا اليوم، والتى تأتى على رأسها مصافحة شقيقة الزعيم الكورى الشمالى، كيم يو جونج، ورئيس كوريا الشمالية الشرفى كيم يونج نام، للرئيس الكورى الجنوبى "مون جاى إن"، خلال الحفل، وبذلك تكون "كيم يو جونج"، أول فرد من الأسرة الحاكمة فى كوريا الشمالية يزور الجنوب منذ انتهاء الحرب الكورية فى عام 1953، كما أن "كيم يونج نام"، هو أكبر مسؤول كورى شمالى يعبر الحدود بين الكوريتين، ليبرز هنا السؤال الأهم وهو  هل ستعود العلاقات بين الكوريتين إلى سابق عهدها بعد هذا المشهد الذى يعطى إشارة لوجود نية للسلام بين الطرفين أم لا؟.

رئس كوريا الجنوبية
رئيس كوريا الجنوبية

 

رئيس كوريا الجنوبية يحيى رئيس كوريا الشمالية الشرفى
رئيس كوريا الجنوبية يحيى رئيس كوريا الشمالية الشرفى

وإلى جانب مشهد وصول الوفود الرسمية إلى كوريا الجنوبية، لحضور حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية، التى برز بينها الوفد الكورى الشمالى، برئاسة شقيقة زعيم الشطر الشمالى، كان هناك مشهد آخر هام جدًا، الذى تمثل فى رفع علم كوريا الشمالية، على الأراضى الكورية الجنوبية، لأول مرة منذ قرابة 65 عامًا، الذى رفرف فى مدرجات ملعب افتتاح دورة الألعاب الشتوية فى الشطر الجنوبى، وهو مؤشر جيد لذوبان ثلج العلاقات المتجمدة بين الكوريتين بسبب الملف النووى لـ"بيونج يانج"، الأمر الذى يعطى بادرة أمل لإمكانية تقارب الآراء بين البلدين فيما يتعلق بالقضية النووية فى شبه الجزيرة الكورية، وتحسين العلاقات بما يقلل العقوبات الدولية المفروضة على الشطر الشمالى، ويعيد انسامجه مع المجتمع الدولى مرة أخرى.

ومن الملاحظات الهامة والقوية أيضًا، أن كوريا الجنوبية، وجارتها الشمالية، اتفقتا على أن تحمل فرقهما علم "كوريا الموحدة" فى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية التى تستضيفها كوريا الجنوبية، كما اتفق الطرفان على تشكيل فريق نسائى مشترك فى لعبة هوكى الجليد، وذلك خلال محادثات نادرة جرت بقرية الهدنة "بانمونجوم"، الشهر الماضى، وبذلك تعد هذه أول محادثات رفيعة المستوى بين الكوريتين منذ أكثر من عامين.

وانطلاقًا من التغييرات الجذرية الواضحة على توترات الأوضاع فى شبه الجزيرة الكورية، المتجهة نحو الهدوء والتفاهم بين الكوريتين، الأمر الذى نتج عن الدور البارز لدورة الألعاب الأولمبية، فإن هذا المشهد يؤكد أن الرياضة والفنون تمثل نوعًا من الدبلوماسية الناعمة التى يمكنها أن تكون لها تأثيرًا أقوى فى تقارب الشعوب وحل الأزمات السياسية الأصعب بعد عجز قنوات الدبلوماسية والسياسة التقليدية فى إيجاد حلول لها، وما يؤكد ذلك أن رئيس كوريا الجنوبية، وكذلك رؤساء وكبار مسئولى الولايات المتحدة، والدول الأوروبية الكبرى، يراهنون على أهمية دورة الألعاب الشتوية، فى خلق مجال أفضل لبحث الأزمة النووية عقب انتهاء دورة الألعاب.

علم بيونج يانج يرفرف على أرض كوريا الجنوبية
علم بيونج يانج يرفرف على أرض كوريا الجنوبية

 

العلم الكورى الشمالى يرفرف فى مدرجات كوريا الجنوبية
العلم الكورى الشمالى يرفرف فى مدرجات كوريا الجنوبية

 

رئيس كوريا الجنوبية يحيى شقيقة زعيم كوريا الشمالية ورئيس كوريا الشمالية الشرفى
رئيس كوريا الجنوبية يحيى شقيقة زعيم كوريا الشمالية ورئيس كوريا الشمالية الشرفى

الأمين العام للأمم المتحدة: نأمل أن يعم السلام شبه الجزيره الكورية

وعلى هامش احتفالات دورة الألعاب الأولمبية، اجتمع الرئيس الكورى الجنوبى، "مون جيه-إن"، مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، وقال رئيس الشطر الجنوبى، إنه يأمل فى تحسن العلاقات بين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية بعد انتهاء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى بيونج تشانج.

وأعرب "مون جيه-إن"، خلال الاجتماع مع جوتيريس - الذى يزور كوريا الجنوبية حاليا لحضور فعاليات دورة الألعاب الأولمبية فى بيونج تشانج المقرر لها أن تبدأ مساء اليوم، عن أمله فى أن تؤدى التبادلات بين الكوريتين بمناسبة أولمبياد بيونج تشانج إلى محادثات متنوعة وأن تساهم فى نزع السلاح النووى وإحلال السلام فى شبه الجزيرة الكورية.

الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريس يحيى رئيس كوريا الجنوبية
الأمين العام للأمم المتحدة جوتيريس يحيى رئيس كوريا الجنوبية

وأشار إلى أنه سيبذل قصارى جهده لكى يؤدى الزخم السلمى الذى توصلت إليه الكوريتان حاليا، إلى حل القضية النووية الكورية الشمالية وإرساء السلام فى المنطقة، ومن جانبه، قال الأمين العام للأمم المتحدة، إنه يؤيد بشكل كامل جهود الرئيس الجنوبى فى إزالة الجمود فى العلاقات بين الكوريتين، مضيفا أن الأمم المتحدة تتمنى المضى قدما فى تلك الجهود، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية.

وأعرب جوتيريس، عن أمله فى أن تتيح أولمبياد بيونج تشانج فرصة لبذل الجهود الدبلوماسية لنزع السلاح النووى فى كوريا الشمالية، مؤكدا أن الأمم المتحدة تقدم دعما كاملا لكل الجهود لنزع السلاح النووى وإحلال السلام فى شبه الجزيرة الكورية، وتعتبر هذه المحادثات بين الرئيس مون والأمين العام، الثالثة من نوعها، حيث التقيا من قبل خلال قمة مجموعة العشرين فى يوليو الماضى فى هامبورج بألمانيا، وأثناء الجمعية العامة للأمم المتحدة فى سبتمبر الماضى بنيويورك.

 الرئيس الألمانى يدعو لإجراء حوار وممارسة الضغط لإعادة توحيد الكوريتين
 

من جانبه، قال الرئيس الألمانى فرانك فالتر شتاينماير، اليوم، إن السبيل الوحيد لتخفيف حدة التوترات والسعى لإحلال السلام وإعادة التوحيد بين الكوريتين، هو إجراء الحوار.

وقال شتاينماير، فى خطاب ألقاه بمنتدى عُقد فى العاصمة الكورية الجنوبية، سول، "إننى على يقين بأن كوريا الشمالية لن تجرى محادثات بدون ضغط سياسى شامل وتدابير لفرض عقوبات متعددة الأطراف، هذه تجربة تعلمناها من المفاوضات (النووية) مع إيران"، حسبما نقلت وكالة أنباء (يونهاب) الكورية الجنوبية، وأضاف أن إجراء حوار هو السبيل الوحيد لتخفيف التوترات وضمان فرصة لإحلال السلام وإعادة توحيد الكوريتين.

وذكر الرئيس الألمانى، أنه من أجل إيجاد حلول جادة تقوم على إجراء حوار، فمن الضرورى الحفاظ على ممارسة الضغوط السياسية، وفى الوقت ذاته التوصل إلى سبل ومقترحات لمستقبل أفضل، وأشار شتاينماير، إلى أنه لا يوجد وقت أو مكان أنسب من الآن لإجراء حوار، حيث تستضيف كوريا الجنوبية أولمبياد بيونج تشانج الشتوية التى ستنطلق فعاليتها اليوم، مؤكدًا على أهمية جعل من الأولمبياد فعالية سلمية، قائلًا إنها قد تبعث أملًا جديدًا على الأقل لبضعة أسابيع.

وفد ألمانيا
وفد ألمانيا

وفى هذا الصدد، قال شتاينماير، إن الأولمبياد السلمية يمكن ألا تؤدى بشكل مباشر إلى حدوث تغيير فى الوضع الراهن، إلا أنها على الأقل ولأسابيع قليلة يمكن أن تُحدث تغيرًا فى وجهات النظر"، إلا أنه حذر من توقع الكثير من المحادثات التى تم استئنافها بين الكوريتين أو من الأجواء السلمية التى سادت مع مشاركة الشطر الشمالى فى الألعاب الأولمبية بالنظر إلى العلاقات المتجمدة بين الكوريتين منذ أمد طويل، وكان شتاينماير قد التقى بالرئيس الكورى الجنوبي، مون جيه- إن، أمس الخميس، لمناقشة سبل التعاون بين واشنطن وسول.

نائب الرئيس الأمريكى:  لن نجرى أى مفاوضات مع نظام الزعيم الكورى الشمالى
 

وعلى صعيد آخر، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن نائب الرئيس الأمريكى مايك بنس، يستغل تواجده فى دورة الألعاب الأولمبية الشتوية فى مدينة "بيونج تشانج" الكورية الجنوبية، لاتخاذ إجراءات أكثر صرامة تجاه البرنامج النووى لكوريا الشمالية وانتهاكات حقوق الإنسان.

ونقلت الصحيفة - على موقعها الإلكترونى - عن بنس، قوله - عقب وصوله، اليوم الجمعة، لبيونج تشانج لتشجيع الرياضيين الأمريكيين المشاركين فى دورة الألعاب - إن إدارة الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، لن تُجرى أى حوار أو مفاوضات مع نظام الزعيم الكورى الشمالى كيم جونج أون، ما لم يضع الأخير قضية نزع بلاده للسلاح النووى على طاولة المفاوضات، واتخاذ خطوات ملموسة فى هذا الصدد، بالسماح للمجتمع الدولى بتفكيك برامج بلاده النووية والصاروخية الباليستية بصورة دائمة ولا رجعة فيها.

نائب الرئيس الأمريكى يحضر الأولمبياد
نائب الرئيس الأمريكى يحضر الأولمبياد

وأضاف بنس – عقب اجتماع أجراه مع الرئيس الكورى الجنوبى مون جيه-إن، ورئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى، أنه لا يجب وضع أى اعتبار لفكرة استخدام دورة الألعاب الأولمبية فى بيونج تشانج، كمدخل لإجراء محادثات جوهرية مع الشطر الشمالي، لحين وضع الأخير قضية برنامجه النووى على طاولة المفاوضات، وتابع: "حينها، سيضع المجتمع الدولى فى اعتباره التفاوض وإحداث تغييرات فى نظام العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية".

وشهدت حفل الافتتاح مجموعة من العروض الضوئية والفنية والاستعراضية الرائعة، بحضور رئيس كوريا الجنوبية ورئيس ألمانيا ورئيس الوزراء اليابانى شينزو آبى ووفد كوريا الشمالية.

حضور شقيقة زعيم كوريا الشمالية الأولمبياد
حضور شقيقة زعيم كوريا الشمالية الأولمبياد

ويأتى هذا الافتتاح، وسط تظاهرات على أبواب ملاعب الافتتاح، ورفع المتظاهرون أعلام كوريا الجنوبية، والولايات المتحدة الأمريكية، كما رفعوا صورًا لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، مكتوب عليها "اخرج"، فى إشارة إلى رفضهم مشاركة البعثة الأولمبية لـ"بيونج يانج"، فى دورة الألعاب الأولمبية المقامة على أرضهم.

افتتاح الأولمبياد فى كوريا الجنوبية

افتتاح الأولمبياد فى كوريا الجنوبية

 

أولمبياد كوريا الجنوبية
أولمبياد كوريا الجنوبية

 

تشكيل ضوئى لعلم كوريا الشمالية
تشكيل ضوئى لعلم كوريا الشمالية

 

تشكيل علم كوريا الشمالية
تشكيل علم كوريا الشمالية

 

جانب من الحضور
جانب من الحضور

 

جانب من العروض (2)
جانب من العروض 

 

جانب من العروض الضوئية
جانب من العروض الضوئية

 

جانب من العروض
جانب من العروض

 

عروض فنية واستعراضية
عروض فنية واستعراضية

 

علم كوريا الجنوبية
علم كوريا الشمالية

 

وفد أستراليا فى الأولمبياد
وفد أستراليا فى الأولمبياد

 

وفد الدنمارك
وفد الدنمارك

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة