خالد صلاح

بلومبرج: احتياطى النفط الأمريكى قد ينخفض للنصف بعد مشروع الميزانية الجديد

الجمعة، 09 فبراير 2018 02:31 م
بلومبرج: احتياطى النفط الأمريكى قد ينخفض للنصف بعد مشروع الميزانية الجديد نفط ارشيف
أ ش أ
إضافة تعليق

قالت شبكة بلومبرج الإخبارية إن الولايات المتحدة الأمريكية تستعد لبيع نصف احتياطيات النفط الاستراتيجية للمساعدة فى سداد التزاماتها، الأمر الذى يعكس سبب بناء هذه المخزونات الضخمة منذ عقود والذى يهدف فى الأساس للتحوط ضد اضطرابات العرض والإنتاج.

وأوضحت الشبكة أن مقترح الإنفاق الذى ينظره الكونجرس وتم تمريره اليوم الجمعة، يتضمن بيع 100 مليون برميل من الاحتياطيات النفطية الاستراتيجية بحلول عام 2027، وبجانب المبيعات التى تم اعتمادها العام الماضي، فإن إجمالى الاحتياطيات سيتراجع بنسبة 45% أو بمقدار 303 ملايين برميل.

وأشار المدير العام لشركة "كليرفيو إنرجى بارتنرز" كيفن بوك:هذه أكبر صفقة بيع غير طارئة فى تاريخ الولايات المتحدة، الأمر أشبه بتصفية لأحد جدران الأمان.

وعند أسعار النفط الحالية قرب 60 دولارا للبرميل، فإن بيع 100 مليون برميل من شأنه توفير 6 مليارات دولار للولايات المتحدة، ولكن من المستحيل تحديد مقدار الأموال التى ستجمعها الحكومة من المبيعات المقترحة لان أسعار النفط تشهد تقلبا كبيرا وتدعو خطة الميزانية إلى إجراء المبيعات بين الان والسنة المالية التى تنتهى فى 30 سبتمبر 2027.

ولفتت بلومبرج إلى أن المخزونات النفطية يتم الاحتفاظ بها داخل شبكة من الكهوف وخزانات التخزين تحت الأرض على طول ساحل الخليج الأمريكى ويبلغ طاقته 700 مليون برميل مما يجعله أكبر إمدادات النفط الخام فى العالم، وأنشىء فى السبعينيات بعد أن أدى وقف العرب إمداداتهم إلى رفع أسعار المعروض العالمى بقوة، وأجبر الأمريكيين على الاتجاه للبنزين، ولكن المخزونات الأمريكية أصبحت فى الأونة الأخيرة مصدر تمويل للكونجرس لكل شيء من مشروعات البنية التحتية وصناعة الدواء وحتى الحد من عجز الميزانية.

وشملت عمليات السحب السابقة التى وافق عليها الكونجرس 25 مليون برميل لدفع مشروع قانون البحوث الطبية فى عام 2015 و66 مليون برميل لدفع تكاليف تشريعات النقل فى عام 2016، كما ساهم سحب 7 ملايين برميل، بقيمة تقدر بنحو 600 مليون دولار، فى دفع ثمن حزمة من التخفيضات الضريبية التى مررها الكونجرس فى ديسمبر الماضى.

وحققت أخر عمليات التخفيض فى سبتمبر 2017، متوسطا قدره 47.45 دولار للبرميل، فى حين أن سعر التداول السابق بلغ 53.88 دولار للبرميل، وحققت كلتا العمليتين مبلغا أكبر بكثير من المال الذى دفعته الحكومة مقابل النفط الاحتياطى الحالي، ووفقا لوزارة الطاقة، فإن تكلفة المخزون تبلغ 29.70 دولار للبرميل.

وسبق للرئيس الأمريكى دونالد ترامب أن تساءل عن فائدة مخزونات النفط العملاقة التى تملكها بلاده، حيث اقترح سحب نصفها فى طلب ميزانيته العام الماضي، وهو خطوة يقدر البيت الابيض أنها ستوفر ما يقرب من 17 مليار دولار، وقال البيت الأبيض فى مقترح الميزانية "أن تقليل حجم المخزونات الأمريكية سيكون من شأنه الوفاء بالتزامات الولايات المتحدة الدولية وكذلك فى حالات الطوارئ.

ويدفع مشروع الميزانية الجديد إلى خفض الحد الأدنى القانونى من المخزونات إلى 350 مليون برميل من 450 مليون برميل، ومنذ أن بدأ الكونجرس فى بيع الاحتياطيات لسد عجز الموازنة فى عام 2017، فإنه لم يأذن لوزارة الطاقة استبدال النفط الخام المباع.

كما يسمح بالحصول على مبلغ 350 مليون دولار من المبيعات للمساعدة فى دفع تكاليف تحديث المخزونات نفسها - فى إشارة إلى أن الكونجرس لا يريد التخلص تماما من مخزونات النفط الطارئة.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة