خالد صلاح

مجمع اللغة العربية بالشارقة يوقّع اتفاقية لإنشاء مركز أكاديمى فى جامعة كرواتية

الخميس، 08 فبراير 2018 05:38 م
مجمع اللغة العربية بالشارقة يوقّع اتفاقية لإنشاء مركز أكاديمى فى جامعة كرواتية جانب من البروتوكول
كتب أحمد منصور
إضافة تعليق
وقّع مجمع اللغة العربية بالشارقة، اتفاقية تعاون مع جامعة زغرب الوطنية فى الجمهورية الكرواتية، تنص على إنشاء قسم للغة العربية والحضارة الإسلامية فى الجامعة.
 
وتأتى مبادرة المجمع، الذى أنشئ فى العام 2016 بتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بهدف تقديم العون لأبناء الأقليّة المسلمة المهتمة باللغة العربية، وتلبية لتطلّعات عدد كبير من الطلاب المسلمين وغير المسلمين الذين يرغبون فى مواصلة دراساتهم الجامعية فى حقل اللغة العربية، والحضارة الإسلامية.
 
وشهد توقيع الاتفاقية من جانب المجمع كل من: الأمين العام للمجمع الدكتور محمد صافى المستغانمي، ومحمد خلف المدير العام لمؤسسة الشارقة للإعلام، ومسؤول العلاقات العامة بالمجمع، حيث كان باستقبالهم كبار المسؤولين والأكاديميين فى الجامعة، يتقدّمهم أستاذ الدكتور. دامير بوراس مدير الجامعة، وفيسنا فلاهوفيتش ستيتش عميدة كلية الآداب والعلوم الإنسانية، بحضور عدد من الأساتذة الأكاديميين والإداريين.
 
وناقش الطرفان خلال جولة تعرف فيها وفد المجمع على مرافق الجامعة وجهودها الأكاديمية على المستوى البحثى والعلمي، الإجراءات والمراحل المتعلقة بإنشاء قسم اللغة العربية والحضارة الإسلامية، والرؤى والاستراتيجيات التى ينطلق منها، متوقفين عند أهمية مثل هذه العلاقات من التعاون، والانفتاح على الثقافة العربية والإسلامية.
 
أوضح مدير الجامعة الدكتور. دامير بوراس أنّه يأمل نجاح تجربة القسم فى تخريج دفعات من الطلاب الحائزين على درجة البكالوريوس، مشيراً إلى أن الجامعة ستتولى بعد ذلك فتح برنامج جديد للدراسات العليا؛ (الماجستير والدكتوراه) فى حقل دراسة العربية أسوة باللغات الأجنبية مثل الألمانية، والإنجليزية والفرنسية، والتركية وغيرها. 
 
بدوره قدم محمد خلف المدير العام لمؤسسة الشارقة للإعلام، وبالنيابة حاكم الشارقة، درعاً تذكارياً لمدير جامعة زغرب، تعبيراً عن حجم العلاقات والروابط التى تعزز أسس العمل بين المجمع والجامعة.
 
 
يشار إلى أن مجمع اللغة العربية فى الشارقة، مؤسسة حكومية أكاديمية، تُعنى بقضايا اللغة العربية ودعم المجامع اللغوية والعلمية فى العالَمَينِ العربى والإسلامي، وهى همزة وصل للحوار الثقافى والبحث اللغوى والمعجمى بين الباحثين فى شتى دول العالم.
 
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة