خالد صلاح

محمود سعد الدين

قطوف من حدائق الإيمان

الأربعاء، 07 فبراير 2018 06:05 م

إضافة تعليق

قبل 3 أسابيع التقيت بالدكتورة هاجر سعد الدين، أحد الأصوات المميزة بإذاعة القرآن الكريم، على هامش لقاء تليفزيونى لها ببرنامج 90 دقيقة الذى يقدمه الإعلامى محمد الباز، وطوال اللقاء كانت الدكتورة هاجر تتحدث بكل تلقائية عن الإذاعة وتأثيرها فى الملايين من المصريين، وكيف أن الإذاعة لا تزال تتربع على عرش الراديو، رغم انتشار وتنوع الإذاعة ووجود منافذ سماعية أخرى بخلاف الراديو.
 
وبمناسبة هذا اللقاء لا بد من ذكر محاسن إذاعة القرآن الكريم، والحقيقة أنها الوحيدة التى تسيطر على قلبك، تلجأ إليها أملا فى الراحة النفسية وهدوء البال، تلجأ إليها فى محاولة لاستعادة قليل من المشاعر الوجدانية بينك وبين خالقك، تلجأ إليها أملا لتقصير المسافة بعد أن كثرت الذنوب، تلجأ إليها لتسمع تلك الكلمات الملائكية للشيخ نصر الدين طوبار وهو يردد: «جل المنادى.. ينادى.. يا عبادى.. أنا ماحى الذنوب والأوزار.. جل المنادى.. ينادى.. يا عبادى أنا ماحى الذنوب والأوزار.. إلهى.. إلهى بنورك اهتدينا وبفضلك استعنا.. وبك أصبحنا وأمسينا.. وبين يديك نستغفرك.. يا الله.. يا غفار.. يا تواب.. يا رحيم».
 
إذاعة القرآن الكريم، كانت ولا تزال هى البوابة الأساسية للقرآن وعلومه، عبر برامجها المتميزة التى تعدت كونها وسائل لتقديم المعلومات الإسلامية إلى برامج ترتبط فى أذهاننا بطريقة تقديمها وبروموهاتها المختلفة، بداية من براعم الإيمان وقصة آية، وفى رياض القرآن وحكايات إسلامية ومن التراث الإسلامى، كل برنامج بصوت مميز، وحتى الصوت النسائى فى الإذاعة كان أيضا مميزا، الدكتورة هاجر سعد الدين صاحبة البرنامج الشهير «موسوعة الفقه الإسلامى».
 
البرامج جميعها تتسم بالبساطة فى العرض وفى المضمون أيضا، ولكن تأثيرها فى النفوس عميق، يصل إلى وجداننا جميعا، ويصيبك دائما بحالة مختلفة، فَوقت أن كنا صغارا كنا نرتبط ببرنامج براعم الإيمان وأصوات الأطفال التى تردد القرآن للتعلم ملتزمين بموسيقى واحدة فى نطق الكلمات والحروف والتشكيل، هو برنامج تربينا عليه ومازلنا نرتبط به حتى الآن.
 
جانب آخر من ذكريات إذاعة القرآن الكريم هو الوقت الذى يسبق أذان الفجر وأذان المغرب فى شهر رمضان المبارك، قبل أذان الفجر، تستمع إلى الابتهالات والقرآن الحكيم، وقبل أذان المغرب فى شهر رمضان، تستعد وتترقب صوت المدفع ليس من أى أثير إذاعة أخرى غير أثير «القرآن الكريم»، وتأكل «التمر» بينما صوت الأذان يعلو فى السماء.
 
وأعتقد أنه وجب الشكر لكل من يعمل فيها كبيرا وصغيرا، نشكرهم على حفاظهم على تراثنا الإسلامى، نشكرهم على حفاظهم على اعتدالهم ووسطيتهم وعدم تأثرهم بأى ميول سياسية أو هوى حزبى، نشكرهم على ما قدموه لنا ولآبائنا وأبنائنا فى المستقبل، لأن الواقع يكشف أنه بمرور الأيام تظل هذه الإذاعة هى الحصن لقطاع كبير من المصريين ممن يتمسكون برضا الله، عبر أثيرها يستمعون إلى كل ما يسعد القلب ويشرح النفوس ويزيدها إيمانا وأملا بكل خير قادم.
من جديد تحية لكل المذيعين الأفاضل بإذاعة القرآن الكريم، ممن أمتعونا لسنوات طويلة بأصواتهم الطيبة التى ترسخت فى عقولنا، ممن رددنا مفاتيح برامجهم الإذاعية من وقت لآخر، ممكن شغلوا قلوبنا، وحافظوا بصدق على تقديم خدمة إذاعية بعيدة عن أى ميل أو هوى أو مصلحة أو حسابات المكسب والخسارة، فقط من أجل القرآن الكريم.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة