خالد صلاح

عمرو جاد

البشر فى الطابور والسيستم فى الصيانة

الأحد، 04 فبراير 2018 10:00 ص

إضافة تعليق

أسوأ من مشوار المرور لتجديد الرخصة فى يوم عمل مزدحم، أن يقودك الحظ التعس إلى مصلحة الشهر العقارى عند سقوط السيستم أو تكدس الطابور، بسبب تأخر الموظف الذى أغلق الدرج على الختم، لأنه يقف فى طابور آخر عند بائع السندويتشات فى نهاية الشارع، لا أقصد تقليب المواجع وإثارة الشجن حول عذاباتنا القديمة، لكننى دائمًا أتساءل: لماذا يتعذب الناس فى مكاتب الشهر العقارى رغم بدء خطة الميكنة؟ لا شك أن الموظفين فى بعض المكاتب يعملون بأيديهم وأسنانهم وضمائرهم، لكن الزحام وكثرة الإجراءات تغلبهم، هل العيب فى «السيستم» أم فى الناس الذين يتعاملون مع السيستم؟ نحن كبشر نعرف عيوبنا جيدًا، لكننا دائما نتهم النظم، فما بالك إذن بالمكاتب التى دخلها الحاسب وتغيرت نظمها إلى إلكترونية، لكنها مازالت تعانى من الزحام والطوابير والإكراميات وهروب الموظفين.


إضافة تعليق




التعليقات 1

عدد الردود 0

بواسطة:

الناقد أحمد المالح

قطار الأمل السريع

زميلى وصديقى بكلمات بسيطة الروتين والتعقيد والكلاكيع والواسطة والرشوة والفساد عيوب كارثية فى العمل الادارى يجب حلها ما زال تلغراف السنترال يعمل بنظام عد الكلمات ونحن فى قمة عصور التكنولوجيا عاوزين ثورة ادارية تليق بمصر الحديثة ..اتمنى أن يتم الالتفات لمطلبى بالعمل فى اعلام الوزارة أو المحافظة ..وعدم الالتفات للحاقدين والفاشلين ممن يحاربون الناجحين فى العلام والصحافة لاغراض فى نفس يعقوب ..ومطلبى العام تنفيذ مطلبى وامنيتى بانشاءمجلة أرض الفيروز الملونة المميزة بدعم المحافظة ورجال الاعمال ومشاركة كبار الكتاب فى مصر والعالم العربى .................. البعض احترفالتطنيش وان كلام الصحافة محدش بيبص ليه نريد أن نرى تنفيذا ومتابعة لكل ما يكتب وصحيحا ومفيدا لمصلحة البلاد والعباد ...يا مصر جاية عروسة ..محروسة والكل حواليكى يزفك ..متمخطرة وسط البلاد ومنورة ..ربى حارسك يا بلادى من الاعادى ...

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة