خالد صلاح

عمرو جاد

هكذا تكون الأرباح كاذبة

الإثنين، 26 فبراير 2018 10:00 ص

إضافة تعليق
ليست كل الحلول الحاسمة لإنقاذ شركات قطاع الأعمال تعنى عودة هذه الشركات للعمل مرة أخرى بنفس الطريقة القديمة لمجرد أنها ستجنى رائحة الأرباح، لنقول للناس: إن المكن يدور والأمور على ما يرام، فقد ولى هذا الزمن، الذى يُلخص القوة الاقتصادية للدول فى قدرتها على إدارة المصانع وتبديل الورديات وصرف الأرباح من رصيد الخسائر، لأن هذا النموذج أثبت فشله مع الزمن فى ظل ضعف الأدوات الرقابية وترهل القانون وتزايد فساد الضمائر حسب المنصب، حتى الخصخصة فشلنا فيها حينما اعتبرناها مجرد عمليات سمسرة لم نحافظ فيها على أصول الشعب، ومن ثم لن يكون فى المستقبل فرصة نجاح واحدة لأى دولة لا تقتنع بأن دورها يقتصر على وضع السياسات الاقتصادية وتوفير مناخات الاستثمار، ومراقبة الأسواق، والتدخل فى أضيق الحدود.. أرجوكم لا تستمعوا للنداءات الكاذبة حول إعادة أمجاد الدولة، التى تتقمص دور رئيس الوردية.
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة