خالد صلاح
}

عصام شلتوت

من الترسانة للأولمبى.. يا قلبى لا تحزن

الخميس، 22 فبراير 2018 06:00 م

إضافة تعليق
خليكم شاهدين، ما إن ظهر فى الأفق موقف يجعل الكرة المصرية تواصل السير نحو العالمية الحقيقية، بأن يصبح لدينا مسابقة لدرجة بعد الممتاز- «البريميرليج»- المصرى، وبنفس عدد الأندية 18، وبنفس الشروط، إلا وخرج أصحاب الحقوق فى البقاء وخلاص يصرخون: «مش هانسكت، مش عايزين تطوير، العدد اللى هاينزل كتير»!
طيب.. خليكم عارفين اللى بيصرخوا.. حكايتهم إيه!
ببساطة البقاء ضمن دورى مجموعات كل مجموعة 16، أو 16، أو 15!
آى والله كده.. دورى بـ47 فريقًا!
● يا حضرات.. ليه الأولمبى والترسانة وغيرهما كثير أكيد المحلة والمنصورة، وكل الشعبية، وبعدها طبعًا المؤسسية، ثم سنجد أندية «النواب» تدخل الصراع.. لعبة عدم تحريك الكرة للأمام!
● يا حضرات.. كنت أتصور أن الأندية الشعبية، لن تفرط فى الفرصة التى تعيد لمصر مكانتها وتجعلنا نصل لكأس العالم كل 4 سنيين.. مش بس كده!
عندكم كمان تحقيق الأهداف الاستثمارية، والتحول نحو «صناعة كرة» حقيقية.. مش على ما تفرج!
● يا حضرات.. 18 فريقا فى دورى مثل كل العالم، واللى بعده مجموعات، يجعل هذا الدورى «مباع» مقدمًا.. والنعمة!
كمان يجعل وظيفة «محترف» محترمة خالص!
طيب.. عند سيادتكم كمان دورى 23 سنة، الفريق الثانى.. الفريق الأبيض، الأمل اطلق ما شئت من الأسماء، ينتج عنه مزيد من «البضاعة- اللاعبين الموهوبين = مزيدا من التصدير والتدوير»!
● يا حضرات.. المأساة أن أندية مهمة مثل الأولمبى والترسانة ترفض النظام، صحيح الترسانة لم تعلن رسميًا.. لكنها تؤجل الرفض بسبب تصدر فريقها للجدول!
ماشى كدة!
يعنى.. قرار حال صدوره من الاتحاد يجعلنا نأمل فى غد أفضل كثيرًا، يواجه كل هذه المقاومة.. عارفين ليه!
● يا حضرات.. لأن الأندية فى «الظل» بعيدًا عن شمس الفشل، لتظل فى مكان هادئ.. لا يطالبهم أحد بشىء، واسمه دورى ممتاز «B».. شوف أزاى!
عايزين تعرفوا حاجات تانية!
أقولكم.. تخيلوا.. أن فريقًا ضمن الـ47.. ماشى!
طيب.. عمال يكسب مباريات واللاعبين يقبضوا مكافآت، والمدربين، والسادة المسؤولين بالنتايج «المضروبة» على قلبنا قاعدين.. طيب يصعدوا.. ليه!
● يا حضرات.. الصعود = عدم قبض مكافآت فوز وتعادل!
لأ.. عندكم كمان المحاسبة من الجمعية، عند الإخفاق!
الأسهل يبقى إيه!
كلام عن الظلم.. والحكام، ويبقى كله تمام خليك مع دورى الـ«47».. وإحنا قاعدين.. منورين!
● يا حضرات.. الأندية لا تريد الصعود.. لهذه الأسباب.. واللى خايف يقولنا!
لازم تعرفوا.. أن الاحتراف علينا حق.. ومواجهة هؤلاء فرض كروى.. من الترسانة للأولمبى احزن يا قلبى!

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة