خالد صلاح

أحمد إبراهيم الشريف

عودة المسرح إلى الجامعة.. والله زمان يا فن

الأربعاء، 21 فبراير 2018 06:12 م

إضافة تعليق
منذ سنوات طويلة مضت، كان الفنانون الكبار، أمثال عادل إمام وسعيد صالح وسمير غانم، يحدثونك عن بداياتهم المهمة على مسرح الجامعة، وكيف أن الجامعة منحتهم خشبة ونصًا وجمهورًا جعلهم يدركون أنهم مميزون وقادرون على مواصلة ما تميزوا فيه وأجادوه بعد ذلك منحتهم الثقة الضرورية لمواجهة الحياة، لكن مؤخرًا اختفى- تقريبًا- هذا الجانب المهم، وصارت الجامعات رغم الزيادة المفرطة فى عدد طلابها، وكثرة مبانيها، خاوية على عروشها من مسرح وفرقة، ولو وجد ذلك فإنه يكون بلا فائدة، ولا يقدم جديدًا.. مجرد عروض باهتة لا تغنى من جوع.
 
ومؤخرًا، قامت وزارة الثقافة بنوع من بث القوة والثقة فى هذاالنشاط، فتحت مسمى «قوافل التنوير»، قدمت الوزارة مسرحية «قواعد العشق الأربعون»، التى حققت نجاحًا كبيرًا فى جامعتى عين شمس والقاهرة، وبالطبع شهدها الكثير من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس، مما يمكن له أن يشعل فيهم فتيل العمل المسرحى وحبه.
بالطبع ليس المطلوب من طلبة الجامعات أن يقلدوا مسرحية «قواعد العشق الأربعون»، ولا غيرها من المسرحيات، هم فقط فى حاجة للتعبير عن أنفسهم فى هذا الشكل الفنى المميز، الذى يعد بجانب متعته أحد الفنون الحقيقية لاختبار الموهبة، مع التأكيد على أن الدعوة لعودة المسرح فى الجامعات أساسها ليس التوجيه، ولا مطالبة الفنانين المشاركين بالوعظ والدخول فى دائرة افعل ولا تفعل، لكن ذلك يكون من منطلق أنه «أبوالفنون»، كما هو معروف، وفى حالة النص القوى والتقمص الجيد يتحول كل ذلك إلى حالة غير منتهية من الجمال.
 
الجامعات فى حاجة ضرورية للجمال الذى تصنعه الفنون، لأنه يقوى الروح، ويدفعها للعمل والإنجاز ومحبة الذات والغير، خاصة أن الجامعات صارت فى السنوات الأخيرة مكدسة، مما يدعو لوجود جرعة أكبر ليس من المرح واللهو، لكن من الدعوة لحب الحياة، واكتشاف وجوه متعددة للمقاومة.
 
والمقاومة فعل شبابى فى الأساس، والمسرح أول الفنون التى تتبنى مثل هذه الأفكار، وتثيرها داخل أبنائها الذين صاروا يفاجئوننا برغبة بعضهم فى الاستسلام، فقطاع كبير من الطلبة لا يرون فى الجامعة تشكيلًا للذات والوعى، بل يعتبرونها سنوات ضائعة من أعمارهم، أو مجالًا للعب والخروجات واجترار الأحلام الضائعة، ومقاومة كل هذه الأفكار السلبية تأتى عن طريق الفن، سواء بالمشاركة والأداء أو المشاهدة والمتابعة.
 
لذا فإن عودة المسرح إلى الجامعات أمر ضرورى يجب العمل عليه بقوة، ويقين حقيقى بدوره فى صناعة عالم أفضل.

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة