خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة
عفوا.. لا يوجد مباريات اليوم

سيدة تدفع لزوجها مليون جنيه ليتنازل عن دعوى زنا.. وتفاجئه بقضية طلاق للضرر

الأربعاء، 21 فبراير 2018 05:08 ص
سيدة تدفع لزوجها مليون جنيه ليتنازل عن دعوى زنا.. وتفاجئه بقضية طلاق للضرر محكمة- أرشيفية
كتبت أسماء شلبى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حياة زوجية مشوهة جمعت الزوج "ح.ك" والزوجة"س.ا"، مليئة بالصراعات والمصلحة المشتركة، استمرت 7 سنوات، قررت فيها الزوجة الامتناع عن الإنجاب منه وأخذ زوجها ستار لتفعل ما يحلو لها، وقرر شريك حياتها أن يعيش برفقتها بسبب إنفاقها عليه، وعندما ملت الزوجة منه، ووجدت البديل، رفض منحها الطلاق، فلجأت للخيانة طول شهور إلى أن تم ضبطها بجريمتها فى حالة تلبس وأبلغ الشرطة .

تحكى الزوجة تفاصيل جريمة الخيانة وصمت زوجها فى دعوى الطلاق للضرر التى أقامتها أمام محكمة الأسرة بإمبابة وحملت رقم 339 لسنة2018:" زواجنا منذ البداية قائم على المصلحة، فأنا كنت أريد رجل أتحرر به من تحكمات أهلى وأنطلق به للحياة دون قيود ، وزوجى هو الأخر كان يطمع فى ممتلكاتى كونه لا يحلم أن يرتبط بإمرأة جميلة مثلى ، لظروفه الاجتماعية الصعبة والغير متكافئة، لذلك قبل على نفسه أن أذله من أجل ما كان يسرقه من مالى".

وتابعت: عشت برفقته طوال 7 سنوات، كل يوم كان يسقط من نظرى، وانا أراه يمثل دور الرجولة فقط عندما يريد أن يبتزنى، وبسبب حاجاتى لمثله فى حياتى صبرت، وفى كل لحظة أبحث عن شخص مناسب لظروفى أحبه دون أن يكون طامع فى ما أملكه".

وأشارت الزوجة، إلى أنها تزوجت عرفيا على زوجها الديوث- على حد وصف الزوجة- طوال عامين، أمتنعت فيهم عن معاشرته، وكان يعلم  ما ترتكبه، ولم يفتح فمه، بسبب ما يعيشه من العز والنعيم، إلى أن أنفصلت عن زوجها العرفى وعادت له مرة أخرى .

وأكملت صاحبة الـ35 عاما: طلبت الطلاق لأول مرة بعد 7 سنوات من العيش برفقته ،بعد أن وجدت رجل نظيف وغير ملوث لم يطمع فى مالى، قبل أن يتزوجنى، وعاملنى لأول مرة فى حياتى كإنسانة محترمة، ولكن زوجى رفض لأنه شعر بالتهديد والخوف من الخروج من حياتى، فقررت الاستمرار فى العلاقة مع الرجل الذى وقعت فى حبه، ومنعت عن زوجى المصروف .

وأضافت الزوجة: ضبطنى برفقته بعد شهور، وأبلغ الشرطة وأقام ضدى دعوى زنا أمام محكمة الجيزة، وحاول أن يجبرنى على الرجوع له خوفا من دخول السجن، وتنازل أثناء سير الدعوى عندما دفعت له مبلغ مليون جنيه، وعاد للحياة الزوجية معى مرة أخرى، وصرح لى أنه لن يتركنى أبدا وإذا رغبت بخيانته فليس لديه مانع إذا تركت له ما يكفيه من المال وذلك أمام صديقتى ووالدتى، وعندما واجهته بإشمئزازى منه ومن حياتنا الزوجية والخيانة، هددنى بالقتل، وساومنى على التنازل عن ممتلكاتى ليتركنى أعيش .


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التعليقات 7

عدد الردود 0

بواسطة:

بنت مصرية

كلاكما يستحق الآخر !!

فعلا ربنا ميجمعش الا لما يوفق , انتوا الأتنين من نفس النوعية , انتى كنتى عاوزه زوج بارافان تتسترى وراه علشان تعيشى على كيفك , وهو لقى زوجة عاهرة يعيش على فلوسها فى مقابل انه يديها لقب زوجة , وعشتوا متفقين على ده سبع سنين ودلوقتى انتى اللى أخليتى بالأتفاق !! عاوزه ايه من زوج زى ده كل اللى يهمه انه يعيش على فلوسك انشالله يقعد يتفرج عليكى وانتى بتخونيه على فراشه  !! ماهو طبيعى هيكون ده تصرفه , وعلى فكره عشيقك اللى بتدعى انك عاوزه تتطلقى وتتجوزيه وتعيشى محترمه برضه هيطلع من نوعية زوجك , لأنه لو كان محترم مكانش يسمح لنفسه بأقامة علاقة آثمة من أصله , هو بس بيستدرجك لحد ما يخطف الصيدة من زوجك , اللى زيك أصلا ميقبلش يتزوجها الا واحد من عينة زوجك , لعنة الله عليكم انتوا التلاتة !!

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد

لا يمكن الوثوق فى كلام امرأة زانية

فوق

عدد الردود 0

بواسطة:

عباس

جمالك ده سبب غرورك وضياعك

سيبك من الفلوس بس جمالك اتسبب ليكي في بعدك عن الدين وارتكاب ذنب عظيم زي الزنا وبالتالي وديتي نفسك في داهيه وقانونك في الدين انه لازم تنكحي زاني او مشرك

عدد الردود 0

بواسطة:

Farid Beh

لا يخل الجنة ديوث

قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) لا يخل الجنة ديوث . قالوا وما الديوث يارسول الله . قال (الذى لا يغار على عرضه) صدق رسول الله (صلى الله عليه وسلم).

عدد الردود 0

بواسطة:

منين نجيب الصبر

ما طار عصفور وأرتفع الا وكما طار وقع-- وكل عصفور نجس على صاحبة الاوسخ منة ينقلب ويقع

ومن أعمالكم سلط عليكم لكن وبصرف النظر عن نوعية هذة الزوجة الشيطانة--فزوجها ويا ريت حد من معارفة يوصل لة الكلام دة--زوجها حاجة كدة عديمة النخوة والرجولة وساقط من نظر نفسة اولا قبل ان يسقط من نظر المجتمع --ومكان الزوجين سلة المهملات--وقريبا جدا مصيرهما سيكون السجن لاسباب عديدة أولها الطمع والجشع والانانية-وعلى امثالكم القذرة -منين نجيب الصبر

عدد الردود 0

بواسطة:

محمد علي

صح لسانك يا بنت مصرية

كفيتي ووفيتي يابت مصرية والله يكثر من أمثالك ياااااارب .

عدد الردود 0

بواسطة:

سمير

هل هذه النوعيات تعيش فعلا معنا فى المجتمع المصرى

كل بن آدم خطاء . ولكن التمادى فى الخطأ والاصرار عليه هو السير فى طريق الهلاك . الصحة لا تدوم والجمال لا يدوم والمال لا يدوم وسوف تندمون جميعا على ما اقترفتموه من آثام . ندعوا لكم الله ان يتوب عليكم .

اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة