خالد صلاح

وزير الصحة: بدء العمل فى تطوير مستشفى الصحة النفسية بالعباسية خلال أسبوع

الثلاثاء، 13 فبراير 2018 03:25 م
وزير الصحة: بدء العمل فى تطوير مستشفى الصحة النفسية بالعباسية خلال أسبوع الدكتور أحمد عماد وزير الصحة
كتب وليد عبد السلام
إضافة تعليق

أعلن الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة والسكان إنشاء مبنى كامل للعيادات بمستشفى الصحة النفسية بالعباسية مماثل للمبنى الموجود بمستشفى بنى سويف العام، وتطوير بعض أجزاء المستشفى، مشدداً على البدء فى العمل خلال أسبوع، كما أعلن عن صرف شهر مكافأة للعاملين.
 
 جاء ذلك خلال جولة تفقدية للمستشفى ظهر اليوم، فى أول زيارة لوزير صحة إلى مستشفى الصحة النفسية بالعباسية.
 
وتفقد وزير الصحة والسكان عنابر المرضى، ومبنى العيادات الذى يتردد عليه حوالى 350 مريض يومياً، حيث وجه بالبدء فى سرعة إنشاء المركز القومى للأطفال والمراهقين وتذليل العقبات، حيث سيتكون من أرضى و 3 طوابق، لافتاً إلى أنه سيتم الانتهاء منه خلال شهر، كما تفقد وحدة طب المجتمع، وانبهر بأداء الأطباء والتمريض والذين يقومون بزيارات منزلية للمرضى المزمنين وصرف الأدوية لهم مجاناً بدون أي مقابل، حيث وجة وزير الصحة توفير أتوبيس لهؤلاء العاملين تسهيلاً عليهم، وتوفير "سيارة صغيرة" للتنقل داخل المستشفى، كما تفقد قسم العلاج بالفن.
 
أوضح الدكتور خالد مجاهد المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان أن  الوزير عقد اجتماعاً مكبراً مع العاملين بالمستشفى والقائمين على امانة الصحة النفسية، واستمع الى ارائهم وطلباتهم، حيث وجه بعودة مدير المستشفى وجميع الممرضين للعمل بعد ايقافهم ما عدا الممرضتين اللاتي ارتكبا الواقعة المشينة وهم محل التحقيق الأن بالنيابة العامة، كما وعد بالنظر فى المطالبات المالية ومحاولة حلها.
 
وأضاف "مجاهد" أن وزير الصحة والسكان وجه برفع كفاءة الطرق والمساحات الخضراء وشبكات الحريق والارضيات كما وجة بسرعة الانتهاء من أعمال التطوير المتأخرة بالمستشفى، بالإضافة إلى التعاقد مع شركة نظافة للمستشفى، لافتاً إلى أن وزير الصحة سيترأس الأسبوع القادم اجتماع المجلس القومى للصحة النفسية.
 
وشدد وزير الصحة والسكان على حماية حقوق المرضى وحقوق الفريق الطبى ومحاسبة المقصرين، وقال :"أنا  ورئيس مجلس الوزراء فى ظهركم جميعاً".

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة