خالد صلاح

وزير المالية: 60% من الاقتصاد المصرى يندرج تحت القطاع غير الرسمى

السبت، 08 ديسمبر 2018 07:07 م
وزير المالية: 60% من الاقتصاد المصرى يندرج تحت القطاع غير الرسمى وزير المالية
شرم الشيخ عبد الحليم سالم
إضافة تعليق

أكد المشاركون فى جلسة "سياسة وتوجيه الأعمال" التى أقيمت خلال فعاليات اليوم الأول لمنتدى "إفريقيا 2018" فى مدينة شرم الشيخ اليوم، السبت، برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس جمهورية مصر العربية، فى الفترة من 8- 9 ديسمبر الجاري، على ضرورة تضافر جهود الحكومات الإفريقية والقطاع الخاص لمواجهة التحديات التى تواجه رواد الأعمال والتى تتمثل أغلبها فى تحديات غير مالية، يجب معالجتها لتعزيز الابتكار والتعاون وخلق بيئة أكثر ملاءمة لرواد الأعمال، وتمكينهم بهدف تحفيز النمو وخلق فرص العمل والوظائف فى المنطقة.

 

قال الدكتور محمد معيط وزير المالية، أن التمويل لم يعد المشكلة الرئيسية التى تواجه رواد الأعمال فى مصر، فى ظل مبادرات البنك المركزى الذى تُتيح التمويل اللازم بتكلفة منخفضة وبتسهيلات كبيرة، مشيرا إلى وجود بعض التحديات غير المالية التى تواجه رواد الأعمال تتمثل أبرزها فى نقص الخبرات الإدارية والفنية لدى القائمين على تلك المشروعات والتى تتطلب تقديم مزيدا من الدعم لهم فى ذلك الإطار. 

وأشار إلى أن الحكومة بصدد إصدار قانون لتحفيز المشروعات الصغيرة والمتوسطة، والذى يتضمن تخفيض حجم الضرائب المفروضة عليهم، وانخفاض الفوائد على القروض الممنوحة لهم.

 

وأكد معيط على أهمية وجود رواد أعمال فى الاقتصاد المصري، وذلك لدورهم الكبير فى توفير وظائف جديدة، وتخفيف العبء عن الحكومة، فى ظل محدودية قدرة الحكومة على خلق المزيد من الوظائف فى أجهزتها، موضحا أن الحكومة تسعى لإبراز قصص نجاح رواد الأعمال وتوفير المبادرات اللازمة لنجاحهم.

وأوضح وزير المالية أن 60% من الاقتصاد المصرى يندرج تحت القطاع غير الرسمي، مشيرا إلى سعى الحكومة لجذب المزيد من الشركات تحت المنظومة الرسمية، مؤكدا أن قانون الافلاس والشركات ساعد بشكل كيبر على جذب الشركات غير الرسمية، بالإضافة إلى تحسين وضع مصر فى مؤشر ممارسة الأعمال.

 

من جانبها أشارت ايفيانوا اجوشوكو مديرة الشراكات والتقييم لمؤسسة تونى ايلميلو الرواندية، إلى اتباع المؤسسة فلسفة اقتصادية تقوم على رأس المال الأفريقي، حيث تؤمن أن التحول والتطور فى القارة السمراء يعتمد بشكل أساسى على القطاع الخاص وريادة الأعمال.

 

وأوضحت أن رواد الأعمال يؤثرون فى المجتمع من خلال مشروعاتهم وليس فقط تدبير تكاليف معيشتهم، الأمر الذى يضعهم على عجلة قيادة القارة إلى التنمية الحقيقية.

وشددت على ضرورة دعم القطاع الخاص لرواد الأعمال فنيا وماديا، كنوع من رد الجميل للمجتمع خاصة فى ظل تحقيق الأرباح من خلال العمل فيه.

 

ومن جانبه أكد سيرجيو بيمنتا نائب رئيس مؤسسة التمويل الدولة للشرق الأوسط وأفريقيا، على أهمية بناء قدرات ومهارات رواد الأعمال الشباب ومساعدتهم بشكل فنى وتقنى وعدم اقتصار الدعم على الجانب المادى فقط، وذلك من خلال مساعدتهم فى الالتقاء بكبار الشركات ورجال الأعمال للاستفادة من خبراتهم.

وتابع " لابد من عمل شبكة تواصل بين المشاريع الجديدة لرواد الأعمال والشركات الكبيرة ذات التأثير فى المجتمع لتبادل الخبرات، والقيام بدور المستشار الفنى لهذه المشاريع

وطالب سيرجو الحكومات الأفريقية بضرورة خلق نظام بيئى لإنجاح المشاريع الريادية فى أفريقيا، من خلال توفير بنية تحتية تقنية، ودعم رواد الأعمال واشراكهم فى عمليات التنمية، وتعميق دور القطاع الخاص فى تمويل المشروعات القومية المختلفة مثل مشروعات الرعاية الصحية وغيرها.

فيما دعت كاثرين ماهوجو عضو مبادرة "أفريكا نيكست ستارت أب" وإحدى شباب رواد الأعمال فى مجال التكنولوجيا، إلى تغيير الفكر تجاه عمل المرأة، بالإضافة إلى تيسير الإجراءات اللازمة للحصول على قروض لبدأ مشروعاتهن الجديدة وخفض أسعار الفائدة عليها.

وقال أليخاندروا ألفاريز دى لا كمبا مدير الممارسات لمؤسسة التمويل الدولية بالشرق الأوسط وأفريقيا، أن هناك بعض الدول فى إفريقيا تقوم بتقييد عمل المرأة ورائدات الأعمال وأحيانا يتم منعهن نهائيا من ممارسة الأعمال.

وأشار إلى ضرورة إلتقاء رائدات الأعمال مع شباب رواد الأعمال من الرجال للحصول على خبراتهم فى ظل منعهن لسنوات طويلة من المشاركة فى بيئة الأعمال، وبالتالى تعويض الخبرات التى تنقصهم بعد إتاحة الفرصة والتمويلات لهم.

 


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة