خالد صلاح

4 سيناريوهات تنتظر تريزيجيه فى قاسم باشا بعد أزمة الدكة.. نجم الفراعنة أمام مفترق الطرق مع النادى التركى.. رفع راية التمرد أول الأسلحة.. اتفاق جنتلمان لحل الأزمة سريعا أو الرحيل فى يناير.. والعودة للأهلى ممكنة

الجمعة، 07 ديسمبر 2018 01:21 م
4 سيناريوهات تنتظر تريزيجيه فى قاسم باشا بعد أزمة الدكة.. نجم الفراعنة أمام مفترق الطرق مع النادى التركى.. رفع راية التمرد أول الأسلحة.. اتفاق جنتلمان لحل الأزمة سريعا أو الرحيل فى يناير.. والعودة للأهلى ممكنة محمود تريزيجيه
كتب مروان عصام
إضافة تعليق

لا حديث فى وسائل الإعلام التركية سوى عن أزمة النجم المصرى محمود تريزيجيه مع إدارة قاسم باشا، بعدما أبدى اللاعب رغبته فى الرحيل عن صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، وعبر عن غضبه بالاعتراض على جلوسه احتياطيا أمس فى مباراة الكأس، ليفتح باب التكهنات حول مستقبله مع ناديه التركى.

وأبدى محمود تريزيجيه غضبه الشديد من تجاهل إدارة قاسم باشا لكل العروض المقدمة لنجم المنتخب الوطنى، الذى دخل دائرة اهتمامات العديد من الأندية التركية والأوروبية والعربية، فى ظل المستويات الرائعة التى يظهر عليها مع قاسم باشا منذ بداية الموسم.

وعلى الرغم أن العروض المقدمة لضم محمود تريزيجيه تتجاوز الـ5 ملايين يورو، إلا أن قاسم باشا يرفض رحيل النجم المصرى محمود تريزيجيه، عبر المغالاة فى الطلبات المادية الأمر الذى يهدد طموحات تريزيجيه فى خوض تجربة احترافية جديدة بداية بدءا من يناير المقبل.

يتناول التقرير التالى السيناريوهات المتوقعة بشأن أزمة محمود تريزيجيه الذى توج بلقب الأفضل فى الدورى التركى الموسم الماضى من جانب موقع "هوسكورد" المتخصص فى إحصائيات كرة القدم مع إدارة قاسم باشا.

 

السيناريو الأول: رفع راية التمرد

يتجه محمود تريزيجيه لرفع راية التمرد ضد إدارة قاسم باشا، فى ظل تجاهل مسئولى النادى لمناقشة اللاعب فى العروض المقدمة من مختلف الأندية الراغبة فى الحصول على خدماته خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة.

بداية التمرد كانت فى مباراة قاسم باشا وبلدية مينيمن التى أقيمت أمس فى "ذهاب" دور الـ32 بمسابقة كأس تركيا، وانتهت بفوز قاسم باشا بنتيجة 2 – 1.

ورفض تريزيجيه الجلوس على مقاعد البدلاء مع بقية عناصر الفريق، وفضل الجلوس فى المدرجات لمتابعة المباراة، فى رسالة لإدارة النادى على رفضه لحالة التجاهل التى تحظى بها العروض من جانب مسئولى النادى.

 

السيناريو الثانى: اتفاق "جنتلمان" مع قاسم باشا على الرحيل

إدارة قاسم باشا قد تلجأ لاتفاق "جنتلمان" مع محمود تريزيجيه لاحتواء الأزمة يقضى باستمرار النجم المصرى حتى نهاية الموسم الحالى بشرط الموافقة على العروض التى سيتلقاها اللاعب ومنحه الضوء الأخضر للرحيل خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ويرغب قاسم باشا فى الأحتفاظ بخدمات محمود تريزيجيه الذى يعد أهم عناصر الفريق بالوقت الحالى، لاسيما أن قاسم باشا يعد مرشحاً للحصول على لقب الدورى التركى أو احتلال مركز مؤهل للنسخة المقبلة من مسابقة دورى أبطال أوروبا على الأقل.

ويحتل قاسم باشا المركز الثانى فى جدول ترتيب الدورى التركى برصيد 26 نقطة خلف باشاك شهير صاحب الصدارة بفارق 4 نقاط.

 

السيناريو الثالث: رحيل تريزيجيه فى انتقالات يناير

إدارة قاسم باشا قد ترضخ لمطالب تريزيجيه بالرحيل عن صفوف الفريق خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، تقديراً لما قدمه اللاعب من مستويات رائعة مع الفريق من بداية الموسم الماضى.

محمود تريزيجيه هداف فريق قاسم باشا بجميع المسابقات برصيد 16 هدفا، وهداف الفريق بمسابقة الدورى التركى أيضا برصيد 13 هدفا، متفوقًا بفارق هدف وحيد على مباى دجانى، صاحب الـ12 هدفًا وذلك في الموسم الماضي كما يعد "الفرعون المصرى" أكثر لاعبى قاسم باشا مساهمة فى تسجيل الأهداف بمسابقة الدورى التركى، بعدما سجل 13 هدفًا وصنع 7 أهداف أخرى بمجموع 20 هدفًا، وتم اختيار محمود تريزيجيه أفضل لاعب فى النسخة الماضية من مسابقة الدورى التركى، بناءً على اختيار موقع "هوسكورد" العالمى المتخصص فى إحصائيات كرة القدم.

وفى الموسم الحالى سجل خمسة أهداف وصنع خمسة أهداف أخرى بمسابقة الدورى التركى.

 

السيناريو الرابع: عودة تريزيجيه إلى الأهلى

النادى الأهلى يمر بفترة عصيبة يحتاج فيها إلى "ولاد النادى"، وقد يكون الأهلى ملجأ تريزيجيه الأخير للخروج من أزمته مع إدارة قاسم باشا التى تغالى فى طلباتها المادية من أجل الموافقة على العروض.

وقد ينتقل تريزيجيه إلى النادى الأهلى على سبيل الإعارة لمدة 6 أشهر خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة مقابل 2 مليون يورو "على سبيل المثال"، لحين تحديد موقفه النهائى مع قاسم باشا الصيف المقبل، لاسيما أن اللاعب سيشارك مع منتخب مصر فى بطولة كأس الأمم الأفريقية 2019 وقد تنهال عليه مزيد من العروض حال تألقه مع "الفراعنة".


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة