خالد صلاح

عبده زكى

غادة والى.. وزيرة الأطفال والمحرومين

الأحد، 30 ديسمبر 2018 05:57 ص

إضافة تعليق
شغل البعد الاجتماعى والعدالة الاجتماعية مساحات شاسعة من جدول أعمال الدولة فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، وواصلت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى الليل والنهار لتنقذ ما يمكن إنقاذه فى مختلف القطاعات المعيشية والاجتماعية للبسطاء والمطحونين وحتى محدودى الدخل.
 
وفى إطار حرص الرئيس على بناء الإنسان وتأكيده على هذا الهدف قولاً وفعلاً عبر مناسبات كثيرة تبنت وزارة التضامن الاجتماعى برنامج "حماية الأطفال بلا مأوى" بالتعاون مع صندوق تحيا مصر.
 
وركزت الوزارة من خلال هذا البرنامج على الـ10 محافظات الأكثر استضافة لهؤلاء الأطفال طبقا للمسح الذى أجرته فى 2014، وهى القاهرة، الجيزة، القليوبية، الإسكندرية، المنوفية، الشرقية، السويس، بنى سويف، أسيوط، المنيا.
 
وشملت آلية وزارة التضامن فى التعامل مع الظاهرة الإنسانية الخطيرة والمدمرة الدفع بـ17 وحدة متنقلة تجوب المحافظات المستهدفة تعاملت حتى الآن مع 18 ألف طفل حتى أخر نوفمبر الماضى ونجحت هذه الفرق فى دمج مئات الأطفال داخل أسرهم ونقل آخرين لمؤسسات الرعاية الاجتماعية التى طورتها الوزارة لتصبح بيوتا آمنة لرعاية هؤلاء الأطفال وكان أحدثها دار فتيات العجوزة التى افتتحتها السيدة الفاضلة حرم رئيس الجمهورية وقد استضافت هذه الدور حتى هذه اللحظة 1120 ولدًا وفتاة.
 
وفى إطار الحرص على الأطفال راقبت مؤسسات الرعاية الرقابة وما زالت على تصرفاتهم اليومية والحياتية بواسطة كاميرات متعددة كما زودت سيارات الوحدات المتنقلة بالمحافظات الـ10 بـ"جى بى اس" إمعانا فى تتبعها ومحاسبة القائمين عليها حتى لا يضيع جهد الوزارة هدرا.
ونجح برنامج حماية الأطفال بلا مأوى حتى الآن فى دمج 129 طفلا بالمرحلة الابتدائية و122 بالمرحلة الإعدادية، و 90 بالمرحلة الثانوية، بجانب 4 فى التعليم العالى، و347 فى فصول محو الأمية.
 
وسعيًا للكمال نجح برنامج أطفال بلا مأوى فى سد العجز بالجهاز الوظيفى لمؤسسات الرعاية الاجتماعية واستعان بشباب يمتلك خبرة فى التعامل مع الأطفال، وانتهى من إعداد دليل لإدارة الحالة فى سياق منظومة متكاملة تحقق للمصلحة العليا للطفل، وتضم تعيين أخصائى لإدارة الحالة بهدف تحقيق التكامل بين خدمات الوزارة المقدمة.
 
وفى السياق خصصت وزارة التضامن الخط الساكن 16439 للإبلاغ عن أى طفل بلا مأوى حتى تتمكن من احتضانه قبل السقوط فى مستنقع الجريمة والانحراف والمخدرات بجانب الاستفادة من البلاغات الواردة عبر خط نجدة الطفل 16000 التابعة للمجلس القومى للطفولة والأمومة.
إن جهودًا خارقة تبذلها وزارة التضامن فى سياق منظومة أشمل يشرف عليها الرئيس عبد الفتاح السيسى، منظومة تصر بمقتضاها الدولة على رعاية البسطاء ومحدودى الدخل، والمحافظة على سلامة المجتمع وتقويم سلوكيات المواطنين، إنها جهود متشعبة ومتعددة تؤكد كذب تجار الشعارات اللذين يزعمون بأن الدولة تخلت عن دورها المجتمعى.
 
إن أحد هذه الجهود الخارقة يكمن فى إنقاذ أطفالنا من التشرد وقد نجحت غادة والى فى هذا الملف بشكل تستحق عليه وبجدارة لقب وزيرة أطفال الشوارع.
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة