خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

عباس شومان

التسوية فى الميراث.. مبررات وردود (3/3)

الخميس، 27 ديسمبر 2018 12:00 م

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
تناولت فى مقالتين سابقتين جملة مبررات ساقها مَن ينادون أو يؤيدون إقرار أحكام أخرى غير التى جاءت بها آيات محكمات فى إطار ما يسمى بالتسوية بين النساء والرجال فى المواريث.
 
ويتبين بما عرضته هناك بُطلان التأصيل الفقهى الذى حاوله مَن يتبنون التسوية بين الرجل والمرأة فى الميراث، فضلًا عن أن التسليم بما ساقوه يحل المشكلة التى ادعوها وروجوا لها فيما يتعلق بالمرأة وأخيها فقط دون بقية النساء، كالأم والجدة والأخوات والزوجات، فبماذا سيبررون لتسويتهن بغيرهن من الرجال، أم تراهم سيتركونهن على حالهن فيأخذن أنصبتهن التى وردت لهن فى كتاب الله، ويكتفون بتسوية المرأة بأخيها فقط؟! إن كانت الأولى فهذا تفريق بلا مفرق، وإنصاف مزعوم لبعض النساء دون بعضهن، فإذا كانت البنت التى أخذت نصف أخيها- وهو ما يعادل ثلث تركة الأب- أنصفها هؤلاء بإعطائها نصف التركة، فماذا عن الأم التى تأخذ ثلث التركة فى أفضل أحوالها، فى حين يأخذ الأب ضعفها متى كانت التركة بينهما؟! وماذا عن الأخت من الأم التى تأخذ سدس التركة، فى حين يأخذ الأخ الشقيق الذى هو أخوها من الأم أيضًا الباقي، وهو يعادل نصيب أخته خمس مرات وليست مرتين فقط؟! هل سيتركونها كذلك أم سينصفونها ويسوون بينها وبين الأخ الشقيق للميت؟! وماذا عن الزوجة التى تأخذ ثمن التركة فقط، فى حين يأخذ ابن الميت سبعة أضعافها؟! هل سيسوون بينهما أم سيتركونها مع هذا التباين الكبير بينها وبين ابن الميت؟! وماذا عن الجدة التى تأخذ سدس التركة، فى حين يأخذ مساويها الجد لأب خمسة أضعافها؟! لم يقل هؤلاء ماذا سيفعلون فى حالات هؤلاء النسوة وغيرها من الحالات الكثيرة جدًّا!
 
إن هذه التسوية بين الرجل والمرأة فى الميراث التى يزعم أصحابها أنهم يقصدون بها الإنصاف، على ما فى هذا اللفظ من تجاوز خطير فى حق الله عز وجل مباشرة يوحى بأنه لم ينصفها- حاشا لله- هذه التسوية بهذا القصد، تكذبها عشرات الحالات التى ترث فيها المرأة أكثر من رجال معها فى نفس التركة، وحالات ترث فيها مثل الرجل تمامًا، وأخرى ترث فيها ولا يرث مساويها من الرجال.
 
فمن الحالات التى ترث فيها المرأة أكثر من الرجل، أنه لو ماتت امرأة وتركت زوجًا وبنتًا، يكون نصيب الزوج ربع التركة لا غير، فى حين تأخذ البنت ثلاثة أضعافه، النصف فرضًا والباقى ردًّا، فما موقفهم من مثل هذه الحالة؟! هل يقبلون إنصاف الرجل هنا ليتساوى مع المرأة، أم أن الإنصاف لا يكون إلا للنساء فقط؟! وإذا مات شخص وترك بنتين وأبًا وأمًّا، فإن نصيب البنتين هو ثلثا المال، فى حين يكون نصيب الأب- وهو رجل- سدس التركة ولا يستفيد شيئًا من التعصيب، ويكون نصيب الأم سدسًا أيضًا، فهل سينصفونه ويسوونه بواحدة من البنتين؟! وهل سينصفون الأم صاحبة السدس وهى امرأة مثل بنات الميت، أم سيتركونها بسدسها، فى حين يكون نصيب كل واحدة من البنتين الثلث؟! وإذا مات رجل وترك جدًّا لأم وجدة لأم، فإن التركة كاملة ستؤول للجدة، فى حين لا شىء لزوجها الذى هو جد للميت مثلها، فهل يرون الجد لأم مظلومًا ويشركونه مع الجدة لأم التى أخذت كامل التركة؟! وهل يرونها ظلمت هنا حين أخذت كامل التركة ولم يأخذ مساويها من الرجال شيئا؟! والأعجب من ذلك أنه لو مات رجل وترك بنتَ ابنٍ وابنَ بنتٍ، فإن التركة كلها تؤول لبنت الابن، ولا يستحق ابن البنت شيئا إلا عن طريق الوصية الواجبة.
 
وهل يعلم هؤلاء أن فرض الثلثين- وهو أكبر فرض يرث به ورثة على الإطلاق- لا ترث به إلا النساء المراد إنصافهن، فهو لا يكون إلا لصاحبات الحالات الأربع التى يرون أن نصيب المرأة فيها يحتاج إلى زيادة لتتساوى مع أخيها، وهن: البنات وبنات الابن والأخوات الشقيقات والأخوات لأب؟! فإذا كانت الواحدة منهن مع وجود أخيها تأخذ نصفه، فإنها إذا وجدت معها أختها ولم يكن لهما أخ أخذتا ثلثى التركة، ولا يكون هذا الفرض لأى عدد من الأبناء أو غيرهم من الرجال، وهل يعلم هؤلاء أن وجود البنات فى بعض المسائل أفضل نصيبًا من وجود الأبناء؟! فلو مات رجل وترك عشرة أبناء أو أكثر وأبًا وأمًّا وزوجة، فإن نصيب الأب السدس، ونصيب الأم السدس، ونصيب الزوجة الربع، والباقى للأبناء، وهو أقل من نصف التركة، فى حين أنه لو كان هناك بنتان فقط مكان الأبناء العشرة لأخذتا ثلثى التركة، ومن ثم يكون نصيب البنتين أفضل من نصيب هذا العدد الكبير من الأبناء الذكور.
 
إن هذا المقام لا يسعفنا للاسترسال فى استقصاء المسائل التى تأخذ فيها المرأة مثل الرجل أو أكثر، أو ترث هى ولا يرث هو، وربما إذا اطلع على هذا أصحاب التسوية بين المرأة والرجل فى الميراث، لعلموا أن المرأة أنصفها نظام المواريث فى الإسلام أيما إنصاف، وأنهم يظلمونها ظلمًا بيِّنًا من حيث يزعمون إنصافها، فليتقوا الله فى النساء، وليبتعدوا عن العبث بكتاب الله وأحكام شرعنا الثابتة، وإن كانوا ممن يريدون إنصاف النساء حقًّا، فليجتهدوا فى تغيير ثقافة المجتمع وإقناع الناس- ولا سيما فى صعيدنا- بإعطاء النساء حقهن الذى أمر به كتاب الله تعالى وحذر من منعهن إياه!
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة