خالد صلاح

حمدى رزق

أولادنا فى عنينا

الثلاثاء، 25 ديسمبر 2018 06:00 م

إضافة تعليق
لا يعرف الفضل لأهل الفضل إلا ذوو الفضل، والفضل هنا للدكتورة سهير عبدالحميد، رئيس هيئة التأمين الصحى التى فكرت فى مبادرة «مليون نظارة طبية لتلاميذ ابتدائى»، وتوفرت عليها بإخلاص، نموذج ومثال للرئاسات التى تفكر خارج الصندوق الضيق بأفكار معتبرة، وأرجو مخلصاً أن تصل المبادرة باسم التأمين الصحى إلى رئاسة الجمهورية ليرفدها الرئيس بالدعم الذى تستحقه، كما دعم سابقا مبادرة محاربة العمى «عنيك فى عنينا» بمليار جنيه.
 
مجرد نشر خبر المبادرة تلقيت رسالة من الأستاذ مصطفى زمزم رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير، يعقب على مبادرة التامين الصحى بما يليق من حفاوة ودعم، يقول زمزم: تابعت باهتمام شديد مقالكم المنشور بجريدتنا «اليوم السابع» تحت عنوان «مليون نظارة لمليون تلميذ!».
 
وأقدر وأثمن الموضوع الذى طرحتموه فى مقالكم المهم، وهو أهمية دعم تلاميذ المدارس بالنظارات الطبية للطالب الذى يتم تشخيص احتياجه للنظارة طبيا، ولعلكم تعلمون أن مؤسسة «صناع الخير للتنمية» التى أتشرف بأن أكون رئيس مجلس أمنائها قد أطلقت قبل عام من الآن مبادرة أهلية موسعة باسم «عنيك فى عنينا» لمكافحة مسببات العمى تحت رعاية مجلس الوزراء، وبدعم من إحدى شركات القطاع الخاص، وكانت أول شركة مساهمة هى شركة «أوركيديا» للصناعات الدوائية بمساهمة بالأدوية، وتكلفت عمليات لغير القادرين تصل إلى 10 ملايين على مدى 3 سنوات. 
 
استهدفت المبادرة توصيل خدمات طبية ذات جودة لعلاج أمراض العيون لغير القادرين فى قرى ونجوع محافظات مصر المختلفة ومن بين هذه الخدمات عمل النظارات الطبية، وأن المؤسسة نجحت بشكل فعلى فى الوصول بخدماتها فى حربها على العمى إلى أكثر من 100 ألف مواطن.
 
واستشعار المؤسسة بأهمية ما طرحته سيادتكم عن مبادرة التأمين الصحى العظيمة بضرورة أن يحصل على نظارة طبية كل تلميذ يحتاجها طبيا، فقد أطلقت المؤسسة مبادرة «أولادنا فى عنينا»، للحد من مسببات العمى والقضاء على السكرى والأنميا لدى أطفال المدارس بدعم كريم من بنك المصرف المتحد وشركة المصرية للاتصالات ومؤسسة ساويرس للتنمية، وبتوفيق من الله وبدعم مؤسسات اقتصادية جادة نجحنا فى دعم أكثر من 15 ألف طالب بخدمات طبية مختلفة فى مجال العيون حتى الآن، ومن بينها تسليم النظارات الطبية. 
 
ولأن مؤسسة «صناع الخير» كانت ومازالت سباقة فى مجال تحمل العمل الأهلى لمسؤوليته فى دعم مئات الآلاف من المصريين بالخدمات الطبية الأجود فى مجال حمايتهم من العمى فإننى أعلن استجابة المؤسسة لدعوتكم الكريمة لمنظمات المجتمع المدنى لدعم مبادرة مليون نظارة لمليون طالب بأسباب النجاح: 
 
1 - مضاعفة استهداف المؤسسة لأعداد الطلاب المستفيدين من مبادرة «أولادنا فى عنينا» أسبوعيا فى مدارس مصر المختلفة، خاصة المحتاجين منهم لنظارات طبية وعمل النظارت الطبية لكل الطلاب المحتاجين لها طبيا بدون أى تمييز وتسلميها لهم فورا. 
 
2 - الحرص على جودة النظارات التى يتم تسلميها كما هو عهد مؤسسة صناع الخير للتنمية فى كل خدماتها الطبية التى تقدمها. 
 
3 - دعوة سيادتكم لمتابعة إحدى قوافل مبادرة أولادنا فى عنينا على الأرض للوقوف على ما تقوم به المبادرة لصالح طلاب المدارس فى مجالات الحد من العمى والأنميا والسكرى. 
 
وأختتم بالشد على يد رئيسة التأمين الصحى صاحبة المبادرة المحترمة، مؤكدا على ما ذكرتموه فى مقالكم الكريم بأن المهمة ليست صعبة، وليست مستحيلة، بل قريبة المنال والتحقق، ونحن فى صناع الخير نشارك الدكتورة سهير عبدالحميد.
 
الحلم بأن يحصل مليون تلميذ على مليون نظارة طبية، وندعو الجميع لمشاركتها الحلم الجميل. 
 
 

إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



الرجوع الى أعلى الصفحة