خالد صلاح

برعاية سوبر كورة

سوبر كورة

سيدة الميكروباص: "حسيت قلبى هيتخلع بعد لقائى مع الرئيس"

الجمعة، 14 ديسمبر 2018 11:49 م
سيدة الميكروباص: "حسيت قلبى هيتخلع بعد لقائى مع الرئيس" سيدة الميكروباص
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت نحمده عبد الرازق سائقة الميكروباص التى التقاها الرئيس السيسى الخميس، أثناء عودتة من مشروع العاصمة الإدارية، إن الرئيس السيسى قال إنه خلال لقائها لم يكن فى الطريق الذى سيسير فيه، وكذلك هى لم تسير من الخط الذى تمر به، مردفة:"كان أمنيتى أقابل سواق لأى حد مسئول يتوسطلى، أنا هنا أهو وتعبانة، كنت عاوزة حد يزقنى لأى معرض عشان أجيب عربية".

وأضافت خلال لقائها مع الإعلامى أسامة كمال، ببرنامج "مساء DMC"، أنها فوجئت أن موكب الرئيس عبد الفتاح السيسى خلفها عقب صعودها الكوبرى، موضحة أنها أرادت أن تزيد من سرعة السيارة، ولفت نظر الرئيس أنها تخرج بعيد عن الموكب، مردفة:"أخر الكوبرى فيه حارتين وركزت أن أدخل من الحارة اليمين".

وذكرت أنها لم تصدق أن ما شاهدته هو موكب الرئيس السيسى، لأن أى موكب أخر يتم إيقاف أى سيارة على الطريق، مستطردة:"موكب الرئيس كان العربيات حواليه ومحدش بيتعرّض لحد، والرئيس سألهم عن الميكروباص اللى بيجرى قدامهم، واستغربوا ازاى ماشية قدامهم، وكانوا فاكرين راجل، ولكن الرئيس قالهم دى ست، وحد يجيبهالى".

ولفتت إلى أنها شاهدت سيارة من موكب الرئيس تهدئ السرعات لتقترب منها، وأشار لها شخص وقال لها :"اركنى"، موضحة أنها تتلقى تعامل جيد من رجال المرور فى الطريق، ويعلقون:"الله يعينها على اللى هى فيها".

وتابعت: "لما اتقفل علينا الطريق فى النفق، بصيت للركاب ومش متمالكة أعصابى وقلبى حاسة إنه هيتخلع من الخضة، لأن العربية اللى معايا مفيهاش رخصة لأنها مسحوبة، خاصة لما حاصرونى عشان يخلونى قدام الرئيس، وفجأة لقيت الرئيس، كنت بتمناها بس مش للدرجادى، وقلتله أنزل لحضرتك، قالى لا أنا جايلك".

وقالت نحمده، إن لديها 4 أولاد أكبرهم محمود 24 سنة ويعمل معها، ومصطفى 19 سنة، ومروان 16 سنة، ونور 12 سنة فى الصف الخامس الابتدائى.

وأضافت خلال لقائها مع الإعلامى أسامة كمال، ببرنامج "مساء DMC"، أن هناك 7 سائقات سيدات، موضحة أنها تعلمت قيادة السيارة أثناء عملها فى "الفرن" لتوزيع الخبز ونقل الدقيق.

وأوضحت سيدة الميكروباص، أنها تعرضت لظروف صعبة لمدة عامين، مما جعلها تتأجر سيارة "سوزوكى"، لمدة عامين بموقف العاشر لمدينة الشروق، ثم عملت من مدينة الضباط لموقف العاشر، بمساعدة السائقين: "كنت بحس انى اختهم"، لافتة إلى أن هناك بعض المواقف كانت تشعر فيها بالاضطهاد.

وذكرت أن السيارة التى تعمل عليها ملك "الحاج سيد" من قليوب، موضحة أنها كانت تعمل على سيارة ضابط طيران، ثم طلبها الحاج سيط للعمل على سيارته لأنها تحافظ عليها بخلاف شخص أخر، مردفة:"بهتم بالعربية أوى ومينفعش أنزل من البيت إلا ولابسة نضيف وعربيتى أحس إنها زعلانة ومتبهدلة".

وأوضحت أنها اتخذت قرار أن تعمل سائقة على خط العاصمة الإدارية، مضيفة أنها تحب أن تنظر للمستقبل فى عملها، فهى منذ 3 سنوات تعمل على خط العاصمة الإدارية.

وتابعت: "فيه ناس من أقاليم كتير جداً شغالين بالعاصمة الإدارية، ولما تحمل العربية بيشوفوا ست بتركب العربية، ويسألوا فين السواق.. بقولهم مات فيه حاجة"، مردفة: "بحب أخفف عن الركاب همومهم".

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة