خالد صلاح

3 سيناريوهات تمنح الأهلى مفتاح التتويج بلقب دورى أبطال أفريقيا

الجمعة، 09 نوفمبر 2018 05:25 م
3 سيناريوهات تمنح الأهلى مفتاح التتويج بلقب دورى أبطال أفريقيا جانب من مباراة الذهاب بين الأهلى والترجى
كتب مروان عصام
إضافة تعليق

يمتلك النادى الاهلى فرصة ثمينة لتحقيق حلم الحصول على لقب دورى أبطال أفريقيا للمرة التاسعة فى تاريخه، عندما يحل ضيفاً على الترجى التونسى فى التاسعة مساء اليوم، الجمعة بملعب "رادس"، فى إياب النهائى.

وكان الأهلى قد تغلب على الترجى التونسى فى مباراة الذهاب التى أقيمت يوم الجمعة الماضى على ملعب "برج العرب" بنتيجة 3 – 1.

ويكفى النادى الأهلى التعادل السلبى أو الهزيمة بهدف دون مقابل للتتويج بلقب دورى أبطال أفريقيا وتعزيز رقمه القياسي، بينما يحتاج الترجى للفوز بهدفين دون مقابل لحصد اللقب القارى.

التقرير التالى يسلط الضوء على مفاتيح النادى الاهلى لتحقيق نتيجة إيجابية مباراة اليوم والحصول على اللقب القاري.

 

تواضع مستوى دفاع الترجى

يشكل خط الدفاع أضعف خطوط الترجى وهو ما ظهر خلال مباريات الفريق فى النسخة الحالية من مسابقة دورى أبطال أفريقيا، حيث يعانى دفاع الترجى من بطء لاعبيه لاسيما سامح الدربالى ومحمد على اليعقوبى، مما يمنح الفرصة أمام مهاجمى الأهلى لاختراق دفاعات الخصم دون عناء.

 

تسجيل هدف مبكر

هل تتذكرون هدف وليد سليمان فى شباك وفاق سطيف الجزائرى بالمباراة التى أقيمت بملعب "8 مايو"، فى "إياب" نصف نهائى دورى أبطال أفريقيا؟، سيكون النادى الأهلى مطالباً بتكرار هذا السيناريو فى مباراة اليوم بشرط أن يكون هذا الهدف فى وقت مبكر من عمر المباراة من إرباك حسابات المنافس، ووضعه تحت مزيد من الضغوط الجماهيرية، والقضاء على أحلامه فى التتويج باللقب القاري.

 

تجاهل استفزازات لاعبى الترجى

من المنتظر أن يتعرض لاعبو الأهلى فى مباراة اليوم لاستفزازات ومضايقات من جانب لاعبى الترجى بهدف إخراجهم من حالة التركيز، لذلك يتعين على لاعبى الأهلى التحلى بهدوء الأعصاب وعدم الدخول فى مشاحنات مع لاعبى الترجى، والحفاظ على التركيز الشديد من أجل تحقيق الهدف المنشود.


إضافة تعليق




لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة



مشاركتك بالتعليق تعنى أنك قرأت بروتوكول نشر التعليقات على اليوم السابع، وأنك تتحمل المسئولية الأدبية والقانونية عن نشر هذا التعليق بروتوكول نشر التعليقات من اليوم السابع
الرجوع الى أعلى الصفحة